الأخــبــــــار
  1. الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف "معادية" فوق دمشق
  2. الاحتلال ينصب بطاريات القبة الحديدية في الجولان وشمال فلسطين
  3. إسرائيل تقصف اهدافا في دمشق وتزعم احباط "عملية"
  4. صحيفة بريطانية: "حرب سرية" تخوضها إسرائيل في العراق
  5. رشيدة طليب: ترامب يهاجمنا لأنه "يخافنا"
  6. مستوطنون يقتحمون منطقة عين أيوب في راس كركر
  7. "ناسا" تحقق في "أول جريمة بشرية في الفضاء"
  8. مستوطنين يهاجمون سيارات فلسطينية جنوب نابلس
  9. إغلاق معبر رفح ثلاثة أيام
  10. إرسال سفينة حربية جديدة إلى الخليج
  11. الاحتلال يعتقل شابا 27 عاما من باحات الحرم الإبراهيمي في الخليل
  12. مصرع مواطن ٢٤ عاما اثر صعقاً كهربائية بمدينة خانيونس
  13. الطقس: اجواء حارة الى شديدة الحرارة
  14. كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه بحر اليابان
  15. العمادي يعلن موعد صرف المنحة القطرية في غزة
  16. المالكي يتوعد: العراق سيرد بالقوة على إسرائيل
  17. انخفاض أسعار الذهب عالميا
  18. إسرائيل تستخدم "المكعب الأسود" استخباراتيا
  19. تقارير إسرائيلية: منفذو عملية رام الله اختفوا والهجوم لم يحدث مثله منذ
  20. هيئة مسيرات العودة تعلن الجمعة القادمة بعنوان "الوفاء للشهداء"

الحمد الله: حكومة اسرائيل تجنح نحو المزيد من التطرف والعنصرية

نشر بتاريخ: 24/05/2016 ( آخر تحديث: 24/05/2016 الساعة: 22:10 )
رام الله- معا- استقبل رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله اليوم الثلاثاء بمكتبه في رام الله رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، بحضور وزير المالية شكري بشارة، والقنصل الفرنسي العام في القدس هرفي ماجرو، حيث رحب الحمد الله بالضيف والوفد المرافق وقدم لهم الشكر على زيارتهم لفلسطين، ونقل اعتزاز شعبنا وقيادته الوطنية، وعلى رأسها سيادة الرئيس الأخ محمود عباس، بالدعم المتواصل الذي تقدمه فرنسا، معتبرا انها شريك ومانح حيوي يساهم بخبراته ودعمه في بناء دولة فلسطين وتطوير مؤسساتها وبنيتها التحتية.

وقال الحمد الله خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي: لقد أَطّلَعتُ دولته خلال اجتماعنا على الظروف الإنسانية القاسية هنا في فلسطين، والمخاطر الحقيقية التي تتهدد مستقبل العملية السياسية جرّاء استمرار الاحتلال الإسرائيليّ وممارساته القمعية وإرهاب مستوطنيه، خاصة وأن الحكومة الإسرائيلية تجنح نحو المزيد من التطرف والعنصرية، ويبث قادتها التحريض والكراهية ضد شعبنا".

وأضاف الحمد الله: "إسرائيل مستمرة في توسعها الاستيطاني، وتصادر المزيد من الأرض والموارد، وتعتقل في سجونها ومعتقلاتها نحو سبعة آلاف أسير فلسطينيّ، بينهم أكثر من ثلاثمائة طفل وقاصرٍ، وأسرى مضربين عن الطعام، وتستمر في حصارها الخانق المفروض، منذ عشرة أعوام، على حوالي مليوني فلسطينيّ هم سكان قطاع غزة المكلوم. وتسمح لجنودها ومستوطنيها بارتكاب أعمال القتل والتنكيل. هذا بالإضافة إلى هدم البيوت والمنشآت، بما فيها تلك الممولة من المجتمع الدولي، وفرض مخططات التهجير والترحيل القسريّ على شعبنا في القدس والأغوار وسائر المناطق المسماة (ج) التي تتعرض لأقسى وأسوء أشكال المعاناة والهدم والإقتلاع".

وتابع رئيس الوزراء: "لقد أكدت لدولة رئيس الوزراء فالس، أن إمعان إسرائيل في كل هذه الإنتهاكات، والتي تشكل بمجملها جزءاً من سياسة العقوبات الجماعية التي تمارسها، إنما يقوض حل الدولتين وينتهك بشكل صارخ القانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان والاتفاقيات الموقعة".

واستطرد الحمد الله: "لقد أشرت في إجتماعنا الثنائيِّ، إلى أن الحكومة الفلسطينية، عملتْ في أعتى الظروف وفي ظل تراجع المساعدات والمنح الدولية، لتعزيز صمود مواطنيها ومواصلة مسيرة البناء والتنمية، كما سعينا إلى أن نكون متواجدين وفاعلين في قطاع غزة لإعادة إعماره ونجدة أهله. ونتمنى من فرنسا، ومن دول العالم، الضغطَ على إسرائيل وإلزامَها برفع حصارها عن قطاع غزة، لتمكين جهود إعادة الإعمار وضخ المشاريع والخدمات إليهِ، وانتشال أهلنا فيه منَ الفقر والبطالة والمرض والتلوث".

وأوضح رئيس الوزراء: "إننا نثمن عالياً الجهود الكبيرة التي تضعها فرنسا لإنجاح عقد مؤتمرٍ دوليٍّ للسلام، ولوضع القضية الفلسطينية في مكانها الصحيح، في المحافل الدولية، وبين دول العالم، لتتحمل جميعها مسؤولياتها القانونية والأخلاقية والتاريخية في إنهاء الاحتلال الإسرائيليّ وتجسيد سيادتنا الوطنية على كامل الأرض المحتلة منذ عام 1967، في دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية".

وأردف رئيس الوزراء: "نحن من جانبنا، عبّرنا مراراً عن إلتزامنا الكامل والمطلق بقرارات الشرعية الدولية وبالاتفاقيات الموقعة، وأكدنا أننا طلاّب الحرية، التواقون إلى السلام والعيش بحرية وكرامة على أرض وطننا. ونشكركم على وقوفكم إلى جانب تطلعات شعبنا المشروعة في الحرية والاستقلال والخلاص من الاحتلال الإسرائيليِّ، وتصويتكم لصالح قضيتنا العادلة في كافة المحافل الدولية".

واختتم الحمد الله كلمته قائلا: "أُجدد من خلالكم، مطالبتنا للعالم بأسره، باتخاذ إجراءات ملموسة من أجل إنقاذ وإعمال حل الدولتين، والاعتراف الرسميِّ والمستحق بدولة فلسطين، وحظر منتجات المستوطنات، ومساءلة ومحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها المستمرة. فلا يمكن أبداً القبول بغطرسة وتعنت إسرائيل أو الاستسلام لمنطق القوة الغاشمة".

من جهته، شكر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس د. الحمد الله على الاستقبال، مؤكدا على عمق العلاقات الودية، والروابط التي توحد فرنسا وفلسطين، ومتانة العلاقات الثنائية، مشيرا إلى جهود فرنسا في حشد المجتمع الدولي لاطلاق عملية السلام، وانه أكد للحمد الله ان فرنسا حساسة جدا لدعم الفلسطينيين للمبادرة الفرنسية لأن السلام ضروري لأمن واستقرار المنطقة، مشددا في هذا السياق على ان التوسع الاستيطاني يضعف كل يوم وجهة نظر إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة.

وشدد رئيس الوزراء الفرنسي على استمرار دعم فرنسا للحكومة والمؤسسات الفلسطينية لا سيما دعم بناء البنى التحتية، والدعم المالي المباشر، معربا عن أمله في استمرار التعاون المشترك لصالح حل الدولتين.

وقبيل انعقاد المؤتمر الصحفي المشترك، تم برعاية وحضور رئيس الوزراء د. رامي ونظيره الفرنسي مانوريل فالس، توقيع اتفاقية دعم لصالح تمويل إدارة مشروع مياه الصرف الصحي في الخليل بقيمة 13 مليون يورو، واتفاقية دعم بقيمة 500 الف يورو، لصالح الدراسات والمساعدات الفنية من قبل الوكالة الفرنسية للتنمية لتنفيذ مشاريع مستقبلية في فلسطين، وقعهما عن الجانب الفلسطيني وزير المالية السيد شكري بشارة وعن الجانب الفرنسي مدير وكالة التنمية الفرنسية في فلسطين السيد برونو جيويه، والقنصل الفرنسي العام في القدس السيد هرفي ماجرو.

كما تم توقيع اتفاقية دعم مالي مباشر للحكومة الفلسطينية بقيمة 8 مليون يورو، وقعها عن الجانب الفلسطيني وزير المالية السيد شكري بشارة وعن الجانب الفرنسي القنصل الفرنسي العام في القدس السيد هرفي ماجرو، وقدم الحمد الله الشكر لفرنسا على دعمها المالي المباشر ودعم عدد من القطاعات الحيوية.

إلى ذلك، توجه رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله مع نظيره الفرنسي مانويل فالس، إلى مقر المقاطعة برام الله، لوضع إكليل من الزهور على ضريح الشهيد الراحل ياسر عرفات، وكان في استقبالهم أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018