عـــاجـــل
استشهاد مواطن وإصابة آخر في غارة جوية على شمال مدينة غزة
الأخــبــــــار
  1. إصابة إسرائيليين بسقوط صاروخ على منزل في عسقلان
  2. الصحة: وصول شهيدين واصابة في قصف اسرائيلي شرق خانيونس
  3. جيش الاحتلال: هاجمنا مصنعًا لإنتاج الصواريخ بعيدة المدى في قطاع غزة
  4. الصحة: 18 شهيدا بينهم سيدة و 50 اصابة جراء التصعيد الاسرائيلي منذ امس
  5. قناة عبرية: إسرائيل هددت باغتيال زياد النخالة إذا لم تتوقف الصواريخ
  6. صافرات انذار تنطلق في عسقلان
  7. طائرات الاستطلاع تقصف دراجة نارية يستقلها مواطن وطفله
  8. اصابات في استهداف اسرائيلي بحي التفاح شرق غزة
  9. الناطق بلسان جيش الاحتلال: جولة التصعيد قد تستغرق أيامًا
  10. اندلاع مواجهات مع الاحتلال والشبان في مخيم العروب وبيت لحم
  11. الاحتلال يستهدف غرفة داخل ارض زراعية جنوب غزة دون اصابات
  12. قنابل دخانية تطلقها الدبابات للتغطية على ما يجري شرق غزة
  13. المقاومة تطلق صاروخا موجها تجاه احدى آليات جيش الاحتلال شمال قطاع غزة
  14. جيش الاحتلال: المقاومة اطلقت 250 صاروخا منذ صباح امس حتى الان
  15. شهيد واصابتان بقصف اسرائيلي شرق دير البلح وسط قطاع غزة
  16. مراسلنا: الاحتلال يهدم منزلا في قرية عاطوف بالاغوار
  17. مراسلنا: الاحتلال يشن غارات على تل الهوا ودير البلح
  18. مقتل 7 أشخاص وإصابة 7 آخرين بانفجار سيارة في كابول
  19. الاحتلال يقرر استمرار اغلاق القطارات في الجنوب

"الثقافة" تدين اقتحام منزل الفنان أسامة نزال وتدعو لاستمرار الابداع

نشر بتاريخ: 27/03/2017 ( آخر تحديث: 27/03/2017 الساعة: 21:57 )
رام الله- معا- أدانت وزارة الثقافة، اقتحام قوات الاحتلال، منزل رسام الكاريكاتير الفنان أسامة نزال، في قرية كفر نعمة القريبة من رام الله، اليوم، وقيام جنودها بممارسة عنصريتهم ليس فقط ضد نزال وأسرته، بل ضد مرسمه الذي تم تدميره، ولوحاته التي تم مصادرتها، وأرشيفه الذي يحتفظ فيه داخل مرسمه.

ووجدت الوزارة، حسب بيان لها، اليوم، في هذا الانتهاك تعبير واضح عن عنصرية الاحتلال ضد أبناء شعبنا، وإصراره على محاربة الإبداع الفلسطيني بشتى الطرق.

وأشارت الوزارة إلى أن هذا الانتهاك الصارخ لحرية التعبير والإبداع، يأتي بالتزامن مع انتظام فعاليات يوم الثقافة الوطنية، وتحمل شعار "الثقافة مقاومة"، وتتواصل في مختلف محافظات الوطن وعلى كامل الجغرافيا الفلسطينية حتى الحادي والثلاثين من الشهر الجاري بما يربط بين يوم الثقافة الوطنية في الثالث عشر من آذار، ذكرى مولد الشاعر الكبير محمود درويش، وذكرى يوم الأرض الخالد.

وقالت الوزارة في بيانها "إن الاحتلال يدرك، وبات يدرك أكثر من أي وقت متى خطورة الثقافة الفلسطينية في مواجهة رواياته المزيفة، وفي نقل حقيقة ما يجري على الأرض إلى العالم، عبر الرسم الكاريكاتيري، وغيره من الفنون كالسينما، والمسرح، والأدب بأنواعه، والفن التشكيلي، والفنون البصرية والأدائية، وما هذا الاقتحام لمنزل نزال، وما رافقه من تدمير للمرسم، ومصادرة اللوحات، إلا أحد تجليات هذه السياسة الممنهجة في محاولات يائسة لإرهاب وترهيب المبدع الفلسطيني، وخاصة رسامي الكاريكاتير الذي توجعهم رسوماتهم في نقلها للحقيقة".

وطالبت الوزارة المؤسسات الدولية، ومؤسسة اليونسكو على وجه الخصوص، ومنظمات حقوق الإنسان الدولية بتوثيق هذا الاعتداء، وكافة الاعتداءات الموجهة ضد الثقافة الفلسطينية أفراداً مبدعين، وإبداعات، ومؤسسات، لاسيما في القدس الشرقية المحتلة.

وأكدت وزارة الثقافة على أهمية الاستمرار في المزيد من الإبداع في مختلف المجالات الثقافية، لكونها رافعة للرواية الفلسطينية في مواجهة رواية الاحتلال الذي يحاول طمس الذاكرة وتشويه الإبداع الفلسطيني.

وفي ذات السياق، ثمنت الوزارة دور المبدعين والمبدعات الفلسطينيين، وتؤكد على أصالة دورهم الثقافي الريادي، والذي كان له الدور البارز في نقل الرواية الفلسطينية إلى العالم عبر كافة أشكال الإبداع الثقافي.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018