الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعتقل 17 مواطنا من الضفة بعد عملية دهم وتفتيش
  2. اشتباكات تهز بيروت لليلة ثانية وقوات الأمن تطلق الغاز المسيل للدموع
  3. اضاءة شجرة الميلاد في بيت جالا
  4. الرئيس الجزائري الجديد يؤدي اليمين الدستورية الأسبوع المقبل
  5. السيسي: الموقف المصري ثابت من القضية الفلسطينية
  6. رئيس وزراء قطر الأسبق: قريبا ستطلق صفقة القرن
  7. البرازيل تفتتح مكتبا تجاريا لها في القدس
  8. "الوقائي" يحبط ادخال مخدرات إلى طوباس
  9. ارتفاع على درجات الحرارة حتى منتصف الأسبوع القادم
  10. إستطلاع يظهر تقدم غانتس على نتنياهو
  11. الاحتلال يشن حملة اعتقالات بالضفة
  12. حماس تحتفل بانطلاقتها وسط قطاع غزة
  13. مستوطنون يهاجمون سيارات المواطنين على التفافي"بورين يتسهار" جنوب نابلس
  14. الاحتلال يضع بوابات حديدية على المدخل الشرقي لخربة الحديدية بالأغوار
  15. الطقس: اجواء غائمة جزئياً وباردة نسبياً
  16. برلماني أردني يدعو لإلغاء اتفاقية الغاز مع إسرائيل
  17. البحرية التركية تطرد سفينة إسرائيلية من قبرص
  18. اعتقالات في القدس طالت نشطاءً بينهم أمين سر حركة فتح
  19. اضاءة شجرة الميلاد في نابلس
  20. اللحام: صمت إسرائيلي مقلق حيال الرد على مشاركة القدس بالانتخابات

ماذا إن تراجع أبو مازن وقبِلَ اللقاء؟؟

نشر بتاريخ: 07/09/2018 ( آخر تحديث: 08/09/2018 الساعة: 12:49 )
الكاتب: خالد السباتين
منذ إعلان الرئيس الأمريكي القدس عاصمة لإسرائيل اتخذ الرئيس الفلسطيني بعدها موقفاً صارماً يُسجّل له تجاه الادارة الأمريكية ورئيسها أدخلته في نفق مظلم معها وقطع جميع العلاقات مع الولايات المتحدة على كافة المستويات وأحرق جميع الجسور التي كانت تربطنا معها وحتى هذه اللحظة والأبواب مغلقة مع أميركا رغم المحاولات والضغوطات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني وقيادته لثنيهم عن موقفهم ورفضهم لصفقة القرن المنوي طرحها والمؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية والمشروع الوطني.

تناقلت وسائل الإعلام والقنوات الإخبارية خبر طلب الرئيس الأمريكي لقاء الرئيس عباس لكسر حالة الجمود بين الجانبين او لمساعدة الرئيس عباس أن ينزل عن الشجرة التي صعد اليها عالياً كما تدعي بعض القنوات الاسرائيلية وللمضي قدما في عملية السلام أو أكذوبة السلام بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني لكن ماذا تبقى من ملفات للنقاش او للطرح بعد أن اسقط ملف القدس واللاجئين وحق العودة والأونوروا وتشجيع الاستيطان وهدم المنازل والاعتقالات واقتحامات المسجد الأقصى ؟؟ على ماذا سوف يفاوض الرئيس أبومازن ؟؟ على دولة دون القدس ام على دولة دون حقوق شعبها ؟؟

أنا اعتقد ان الشعب الفلسطيني لا يريد من الرئيس عباس ان ينزل عن الشجرة التي صعد اليها بل على العكس تماماً يريدونه أن يبقى عالياً كما تحدى أميركا ووقف في وجهها ورفض قراراتها ان يبقى على موقفه لأنه في حال نزوله سينزل وحيداً دون شعبه ففي هذه اللحظة المفاوضات مع الولايات المتحدة تشبه الى حد بعيد مفاوضات التهدئة مع اسرائيل فكلاهما يجب ان يكون بموافقة الشعب وتحت غطاء منظمة التحرير وعدم التفرد بأي قرار مصيري يخص الشعب والأرض والقضايا النهائية فلن يكون هناك ثقة بالولايات المتحدة بعد ربع قرن من بيع الوهم ولن تكون متفردة في أي عملية سلام مستقبلية.

الحالة التي وصلت اليها الولايات المتحدة من الافلاس السياسي والتي ساهم الرئيس ترامب وفريقه بشكل كبير في إيصالها اليها نظراً لبعده عن عالم السياسة وقربه من عالم الصفقات والدولارات جعلت من الولايات المتحدة دمية في يد اسرائيل ومن البيت الأبيض الى كنيست اخر يخدم مصالح اسرائيل في الولايات المتحدة وأميركا ليس في جعبتها ما تقدمه للفلسطينين ولا تملك أي حلول مستقبلية ولا حتى صفقات سحرية لحل الصراع كل ما تملكه يصب في مصلحة الاحتلال فقط لا غير.

إذا كان ترامب يرى أن اللقاء ضروري ومهم للغاية وسوف يصب في مصلحة عملية السلام عليه أن يلغي قراره تجاه القدس ويوقف التوغل الاستيطاني ويؤكد على حقوق اللاجئين وعدم تقليص الدعم عن وكالة الأونروا ورفض سياسة هدم المنازل وعدم السماح لإسرائيل بتهجير سكان الخان الأحمر ورفع الحصار عن غزة والعمل على صفقة عادلة تضم دولتين تكون القدس فيها عاصمة للفلسطينين وعدم الانحياز التام لصالح اسرائيل.

أبو مازن يريد دولة عاصمتها القدس وترامب يريد صفقة من غير دولة ونتنياهو يريد كل شيء لذلك الأفضل لأبو مازن أن يرفض لقاء ترامب ويقول له كما قال في السابق "يخرب بيتك" بعد كل ذلك ما الذي تبقى لنتحدث به، وأن يعزز العمل من أجل انهاء الانقسام وإعادة الوحدة الوطنية وتحصين الجدران التي يستند عليها في مواجهة طوفان العصر وصفقته ويحافظ على رصيده أمام شعبه ولا يخسر ثقتهم به.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018