الأخــبــــــار
  1. ضبط 7 طن من اللحوم المجمدة غير الصالحة للاستهلاك الادمي
  2. أبو عبيدة: الاحتلال لم يطرح قضية الجندي من أصول أثيوبية منغستو ابداً
  3. القسام: هناك فرصة لحل قضية الاسرى والمفقودين والملف عرضة للإغلاق
  4. حسين الشيخ : لقاء هام جدا بين الرئيس عباس والملك الاردني غدا
  5. مجلس الامن يبحث مجزرة هدم المنازل بواد الحمص في القدس
  6. العثور على جثة شاب من خان يونس في قبرص التركية بعد اختفائه قبل أسبوعين
  7. قائد البحرية الإيرانية: "نحن نراقب جميع السفن الأمريكية في الخليج"
  8. نقابة الصحفيين العراقيين: عقوبات رادعة بحق اي عضو يزور اسرائيل
  9. الاردن يدحض التوصل لاتفاق مع اسرائيل لاغلاق باب الرحمة 6 اشهر
  10. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة
  11. مصرع طفلة جراء سقوط جهاز التلفاز على رأسها في تقوع
  12. قطر تدعو لتوفير الحماية للفلسطينيين
  13. قطر: عمليات الهدم في صور باهر جريمة ضد الإنسانية
  14. وفاط طفلة جراء سقوط جهاز التلفاز على رأسها في تقوع
  15. الاحتلال يفجر بناية سكنية جديدة في حي واد الحمص بالقدس
  16. النمسا تتبرع بمبلغ 1,95مليون يورو لدعم خدمات الأونروا الصحية في فلسطين
  17. اشتية يوقع مع القنصل البريطاني مذكرة تفاهم لدعم قطاع الأمن
  18. عريقات: نضع آليات لالغاء كافة الاتفاقيات المُوقعة مع اسرائيل
  19. مصرع طفل 7 أعوام إثر دهسه من قبل حافلة غرب غزة
  20. 4 اصابات برصاص الاحتلال قرب مخيم العودة شرق غزة

ماذا إن تراجع أبو مازن وقبِلَ اللقاء؟؟

نشر بتاريخ: 07/09/2018 ( آخر تحديث: 08/09/2018 الساعة: 12:49 )
الكاتب: خالد السباتين
منذ إعلان الرئيس الأمريكي القدس عاصمة لإسرائيل اتخذ الرئيس الفلسطيني بعدها موقفاً صارماً يُسجّل له تجاه الادارة الأمريكية ورئيسها أدخلته في نفق مظلم معها وقطع جميع العلاقات مع الولايات المتحدة على كافة المستويات وأحرق جميع الجسور التي كانت تربطنا معها وحتى هذه اللحظة والأبواب مغلقة مع أميركا رغم المحاولات والضغوطات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني وقيادته لثنيهم عن موقفهم ورفضهم لصفقة القرن المنوي طرحها والمؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية والمشروع الوطني.

تناقلت وسائل الإعلام والقنوات الإخبارية خبر طلب الرئيس الأمريكي لقاء الرئيس عباس لكسر حالة الجمود بين الجانبين او لمساعدة الرئيس عباس أن ينزل عن الشجرة التي صعد اليها عالياً كما تدعي بعض القنوات الاسرائيلية وللمضي قدما في عملية السلام أو أكذوبة السلام بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني لكن ماذا تبقى من ملفات للنقاش او للطرح بعد أن اسقط ملف القدس واللاجئين وحق العودة والأونوروا وتشجيع الاستيطان وهدم المنازل والاعتقالات واقتحامات المسجد الأقصى ؟؟ على ماذا سوف يفاوض الرئيس أبومازن ؟؟ على دولة دون القدس ام على دولة دون حقوق شعبها ؟؟

أنا اعتقد ان الشعب الفلسطيني لا يريد من الرئيس عباس ان ينزل عن الشجرة التي صعد اليها بل على العكس تماماً يريدونه أن يبقى عالياً كما تحدى أميركا ووقف في وجهها ورفض قراراتها ان يبقى على موقفه لأنه في حال نزوله سينزل وحيداً دون شعبه ففي هذه اللحظة المفاوضات مع الولايات المتحدة تشبه الى حد بعيد مفاوضات التهدئة مع اسرائيل فكلاهما يجب ان يكون بموافقة الشعب وتحت غطاء منظمة التحرير وعدم التفرد بأي قرار مصيري يخص الشعب والأرض والقضايا النهائية فلن يكون هناك ثقة بالولايات المتحدة بعد ربع قرن من بيع الوهم ولن تكون متفردة في أي عملية سلام مستقبلية.

الحالة التي وصلت اليها الولايات المتحدة من الافلاس السياسي والتي ساهم الرئيس ترامب وفريقه بشكل كبير في إيصالها اليها نظراً لبعده عن عالم السياسة وقربه من عالم الصفقات والدولارات جعلت من الولايات المتحدة دمية في يد اسرائيل ومن البيت الأبيض الى كنيست اخر يخدم مصالح اسرائيل في الولايات المتحدة وأميركا ليس في جعبتها ما تقدمه للفلسطينين ولا تملك أي حلول مستقبلية ولا حتى صفقات سحرية لحل الصراع كل ما تملكه يصب في مصلحة الاحتلال فقط لا غير.

إذا كان ترامب يرى أن اللقاء ضروري ومهم للغاية وسوف يصب في مصلحة عملية السلام عليه أن يلغي قراره تجاه القدس ويوقف التوغل الاستيطاني ويؤكد على حقوق اللاجئين وعدم تقليص الدعم عن وكالة الأونروا ورفض سياسة هدم المنازل وعدم السماح لإسرائيل بتهجير سكان الخان الأحمر ورفع الحصار عن غزة والعمل على صفقة عادلة تضم دولتين تكون القدس فيها عاصمة للفلسطينين وعدم الانحياز التام لصالح اسرائيل.

أبو مازن يريد دولة عاصمتها القدس وترامب يريد صفقة من غير دولة ونتنياهو يريد كل شيء لذلك الأفضل لأبو مازن أن يرفض لقاء ترامب ويقول له كما قال في السابق "يخرب بيتك" بعد كل ذلك ما الذي تبقى لنتحدث به، وأن يعزز العمل من أجل انهاء الانقسام وإعادة الوحدة الوطنية وتحصين الجدران التي يستند عليها في مواجهة طوفان العصر وصفقته ويحافظ على رصيده أمام شعبه ولا يخسر ثقتهم به.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018