الأخــبــــــار
  1. إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة العيزرية
  2. الاحتلال يغلق مداخل بلدة عزون
  3. انتخاب صلاح طميزي رئيسا لجمعية طب الطوارئ
  4. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين ويصادر مركبة من بيت امر
  5. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين جنوب الخليل
  6. الاحتلال يسلم جثماني الشهيدين عمر يونس ونسيم أبو رومي
  7. الجمعة القادمة على حدود غزة بعنوان "انتفاضة الاقصى والاسرى"
  8. اصابة 65 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  9. المالكي: اسرائيل تخلق حقائق جديدة على الأرض
  10. 448 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى الأسبوع الماضي
  11. مجلس الأمن يفشل في تبني أي قرار حول إدلب
  12. الصحة: نعمل على التأكد من مأمونية الأدوية
  13. ترامب يخطر الكونغرس باستمرار "الطوارئ الوطنية"
  14. غانتس يبدأ مشاوراته مع احزاب اليسار والوسط
  15. نتنياهو: نوطد علاقاتنا بدول عربية بشكل غير مسبوق
  16. الاحتلال يصادر لحوماً ويعتقل مالكها شمال القدس
  17. التلفزيون السوري: تدمير طائرة مسيرة في ريف دمشق
  18. صفارات الإنذار تنطلق في مستوطنات غلاف غزة
  19. ٧ اصابات بحادث سير مع حافلة في مستوطنة "بيتار" غرب بيت لحم
  20. شرطة رام الله تقبض على 10 تجار ومروجي مخدرات وتضبط معهم كميات منها

(فيديو) بالدموع والحزن- سلفيت تودع شهيدها

نشر بتاريخ: 29/12/2018 ( آخر تحديث: 30/12/2018 الساعة: 09:23 )
سلفيت- معا- شيّع مئات المواطنين، ظهر اليوم السبت، جثمان الشهيد الياس ياسين (23 عاما)، من بلدة بديا غربي سلفيت، والذي استشهد برصاص قوات الاحتلال، بزعم تنفيذ عملية طعن بالقرب من مفرق حارس بتاريخ 15/10/2018.

وأنطلق موكب تشييع الشهيد من مستشفى الشهيد ياسر عرفات، وصولا الى منزله في بلدته بديا مسقط راسه، لإلقاء نظرة الوداع الاخيرة عليه، ومن ثم الى المسجد لاداء الصلاة عليه، لينقل محمولا على الأكتاف الى مقبرة البلدة، ووري الثرى في ظل هتافات وطنية تمجد الشهيد، وتندد بجرائم الاحتلال.

واستقبلت والدة الشهيد نجلها بالورود والزغاريد والدموع، وعانقته وقبلته، وألبسته ببيونة بدلته السوداء، والتي إرتداها بعرس أخيه وهبي، معلنة اطلاق الزغاريد من قبل النسوة، أن هذا اليوم عرس إلياس.

وتحدثت لـ معا قائلة "لم أكن أعلم أن القدر والذي أؤمن به، سيكون قاسي على إلياس الى هذه الدرجة، والذي لن يشبه أحلام وأماني وخطط إلياس المستقبلية، والتي كنا نخططها معا، في تكملة بناء منزله، وخطبته خلال العام القادم وتزوجيه، ودعني إلياس حبيب الجميع، بطريقته الخاصة.

واضافت "أذكر قبل إستشهاده بدقائق إيقاظه لي، وأذكر الفطور الاخير الذي طلبه مني لإعداده، وكأن القدر كان عجولا يهمس بإذنه، ليتركنا إلياس للأبد".

وانهت حديثها بحرقة وألم بعد فلذة الكبد بدعوة "الله يرضى عليك يما، ويتقبلك مع الشهداء والصديقين، على أن نلتقي في الآخرة".

والد الشهيد صالح ياسين قال لـ معا "أن الاحتلال ارتكب جريمة بحق ابني إلياس، ومع كل جرائمه سنبقى صامدون كشجرة زيتونة الدار والتي نقش إلياس اسمه عليها، واليوم نودع إلياس ونحتسبه شهيدا مع الشهداء".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018