الأخــبــــــار
  1. ضبط 7 طن من اللحوم المجمدة غير الصالحة للاستهلاك الادمي
  2. أبو عبيدة: الاحتلال لم يطرح قضية الجندي من أصول أثيوبية منغستو ابداً
  3. القسام: هناك فرصة لحل قضية الاسرى والمفقودين والملف عرضة للإغلاق
  4. حسين الشيخ : لقاء هام جدا بين الرئيس عباس والملك الاردني غدا
  5. مجلس الامن يبحث مجزرة هدم المنازل بواد الحمص في القدس
  6. العثور على جثة شاب من خان يونس في قبرص التركية بعد اختفائه قبل أسبوعين
  7. قائد البحرية الإيرانية: "نحن نراقب جميع السفن الأمريكية في الخليج"
  8. نقابة الصحفيين العراقيين: عقوبات رادعة بحق اي عضو يزور اسرائيل
  9. الاردن يدحض التوصل لاتفاق مع اسرائيل لاغلاق باب الرحمة 6 اشهر
  10. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة
  11. مصرع طفلة جراء سقوط جهاز التلفاز على رأسها في تقوع
  12. قطر تدعو لتوفير الحماية للفلسطينيين
  13. قطر: عمليات الهدم في صور باهر جريمة ضد الإنسانية
  14. وفاط طفلة جراء سقوط جهاز التلفاز على رأسها في تقوع
  15. الاحتلال يفجر بناية سكنية جديدة في حي واد الحمص بالقدس
  16. النمسا تتبرع بمبلغ 1,95مليون يورو لدعم خدمات الأونروا الصحية في فلسطين
  17. اشتية يوقع مع القنصل البريطاني مذكرة تفاهم لدعم قطاع الأمن
  18. عريقات: نضع آليات لالغاء كافة الاتفاقيات المُوقعة مع اسرائيل
  19. مصرع طفل 7 أعوام إثر دهسه من قبل حافلة غرب غزة
  20. 4 اصابات برصاص الاحتلال قرب مخيم العودة شرق غزة

كردنة القضية الفلسطينية

نشر بتاريخ: 10/01/2019 ( آخر تحديث: 10/01/2019 الساعة: 22:56 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
تتجه القضية الفلسطينية الى عين العاصفة مباشرة. تتقاذفها الأمواج العاتية وتسحبها التيارات دون رحمة. ولا أشكك في صمود السفينة ولا في بأس البحارة، لكن الوضع خطير ولم يعد هناك الكثير من الخيارات.

قلقي أن القضية الفلسطينية وبسبب هذه القيادات ستدخل دوامة الضياع مثل القضية الكردية؛ فلا يكون إلا قتالا وحروبا ودماء وضحايا لردح من الزمن.

ان القضايا العادلة تحتاج الى أدوات سليمة وقيادات بارعة وفرص تاريخية يصنعها الابطال وإلا فانها ستفقد وهجها وتتحول من قضية الى نزيف. مثال التتر والهنود الحمر وبني اسرائيل والأكراد وعشرات القضايا العادلة ضاعت في "صحراء سيناء" ولا تزال في ضياع.

بمحاذاة جبال زاغروس وجبال طوروس يسكن ٣٠ مليون انسان يناضلون منذ مئة عام للحصول على كيان مستقل دون جدوى. إنهم الأكراد في كردستان. قاتلوا مع الثورة الفلسطينية وتدربوا في معسكراتها ووصفهم ابن بطوطة قبل الف عام بالقوة والبأس الشديد.. ولكنهم انقسموا وتقاسموا وتشاجروا وتعثروا وتبعثروا. ومنذ اختطاف عبد الله اوجلان عام 1999 في نيروبي بكينيا وتسليمه للسجون التركية تشتت الأكراد وفقدوا البوصلة وضاع رشدهم واختلفت ولاءاتهم.

الأكراد شعب عريق، ومقاتل قوي، وصاحب بأس ولكنه يعاني من أزمة ادارة حركة التحرير واختلط على قياداته العمل السياسي بالعمل العسكري بالاستقلال بالتبعية بالولاء بالطوباوية بالتخبط.

فلسطين في أخطر مرحلة عاشتها الثورة، خلاف سياسي تحوّل الى صراع سخيف ومقرف، انقسام تافه وانفصال سيكولوجي وانفصام سياسي ونكد وإفلاس سياسي وإفلاس مالي وتخبط وتشكيك وتخوين وفراق وفرقة ولؤم وقسوة وأجندات غريبة ومال سياسي مسموم.

أمامنا ٦ أشهر لإجراء انتخابات بأي طريقة كانت للبحث عن مخرج، او أننا سنصبح مثل الاكراد شعب قوي وقضية عادلة بلا دولة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018