الأخــبــــــار
  1. هيئة مسيرات العودة تعلن الجمعة القادمة بعنوان "الوفاء للشهداء"
  2. صلاة الجمعة على مدخل العيسوية رفضا لاعتداءات الاحتلال
  3. ردا على قتل المجندة- نتنياهو: سنواصل الاستيطان وسنحاسب المنفذين
  4. الهدمي: إسرائيل تشن حربا لإنهاء الوجود الفلسطيني في القدس
  5. الاحتلال ينشر بطاريات "القبة الحديدية" في اسدود
  6. العشرات من المستوطنين يغلقون حاجز حوارة بنابلس
  7. نتنياهو يدعو لجلسة أمنية طارئة في أعقاب عملية دوليف غرب رام الله
  8. الاحتلال يقتحم منازل ومحال تجارية في قرية دير ابريع غرب رام الله
  9. مقتل مجندة اسرائيلية واصابات خطيرة بانفجار عبوة ناسفة غرب رام الله
  10. نمر يهاجم طفلا اسرائيليا في تايلاند
  11. الشرطة: التحقيق في ظروف وفاة مواطنة ببيت لحم
  12. الشيخ: اسرائيل حولت 2 مليار واموال البلو لا علاقة لها بالمقاصة
  13. العشرات يقاضون مدرسة يهودية في نيويورك بتهمة التحرش
  14. نتنياهو يؤكد ان إسرائيل تعمل في العراق
  15. لبنان يشكّل لجنة لدراسة أوضاع اللاجئين الفلسطينيين
  16. شرطة نابلس تقبض على سيدة من نابلس صادر بحقها أمر حبس بقيمة مليون شيقل
  17. تلفزيون إسرائيل: سفير قطر دخل غزة والجيش يستعد لمعركة صعبة وقاسية
  18. حسين الشيخ: انتهاء أزمة ضرائب البترول بين السلطة وإسرائيل
  19. المخابرات العامة تقبض على عصابة تختص بتزوير المركبات في قلقيلية
  20. اشتية: رواتب الشهر القادم ستكون بنسبة 110%

ماذا قالت والدة الشهيد شاهين؟

نشر بتاريخ: 12/03/2019 ( آخر تحديث: 12/03/2019 الساعة: 23:42 )
سلفيت-معا- بالدموع استقبلت عائلة الشهيد محمد شاهين 23 عاما من مدينة سلفيت خبر استشهاده.

والدته عصفورة شاهين طريحة المرض، لم تصدق ان فلذة كبدها لم يعد على قيد الحياة، استقبلته بمستشفى سلفيت الحكومي، تناديه بأعلى صوت لها، وتناجيه وتسقيه من دموع الحب، وارادت ان تسمع اي شيء يصدر عنه، لتخرج كلماتها متقطعة تقول": محمد دلوع العيلة اخذ قلبي معه وراح، حاولت منعه من الخروج ولكنني لم استطع محاربة القدر، لدي من الابناء بعد استشهاد محمد اربع بنات، وولدين، محمد اصغرهم.

ويعمل الشهيد في مصنع الالبان في سلفيت، واليوم كانت عطلته، خرج من المنزل وقت الظهيرة، ليعود للمنزل، نام ليصحى على صوت رنة جوال احد اصدقاءه، فجهز نفسه وتناول الطعام وتعطر وخرج، حاولت منعه عندما سمعت ان جيش الاحتلال اقتحم المدينة، ولكن لم استطع".

توقفت عن الحديث لتجهش بالبكاء والنحيب، ليتخلط صوت نحيبها بصوت نحيب اخواته والنسوة المواسيات لهن": توفي والد محمد وعمره كان عامين، جميعنا احببناه، لهدوءه واخلاقه، واليوم روح محمد قريبة من روح والده".

احد اصدقائه يقول ": محمد صديق الطفولة، كبرنا معا وضحكنا معا، ولكن القدر فرقنا، التقيت به فترة الظهيرة، وافترقنا لنتحدث معا على الجوال في تمام الساعه 5.10 اي قبل استشهاده بدقائق، كي نلتقي معا بالقهوة، ولكن رصاصة جندي حاقد قتلته".

ويذكر ان الشهيد محمد قد استشهد بعد ان اصابت رصاص جيش الاحتلال قلبه، اثناء اقتحامهم مدينة سلفيت.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018