الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعتقل شابا 27 عاما من باحات الحرم الإبراهيمي في الخليل
  2. مصرع مواطن ٢٤ عاما اثر صعقاً كهربائية بمدينة خانيونس
  3. الطقس: اجواء حارة الى شديدة الحرارة
  4. كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه بحر اليابان
  5. العمادي يعلن موعد صرف المنحة القطرية في غزة
  6. المالكي يتوعد: العراق سيرد بالقوة على إسرائيل
  7. انخفاض أسعار الذهب عالميا
  8. إسرائيل تستخدم "المكعب الأسود" استخباراتيا
  9. تقارير إسرائيلية: منفذو عملية رام الله اختفوا والهجوم لم يحدث مثله منذ
  10. هيئة مسيرات العودة تعلن الجمعة القادمة بعنوان "الوفاء للشهداء"
  11. صلاة الجمعة على مدخل العيسوية رفضا لاعتداءات الاحتلال
  12. ردا على قتل المجندة- نتنياهو: سنواصل الاستيطان وسنحاسب المنفذين
  13. الهدمي: إسرائيل تشن حربا لإنهاء الوجود الفلسطيني في القدس
  14. الاحتلال ينشر بطاريات "القبة الحديدية" في اسدود
  15. العشرات من المستوطنين يغلقون حاجز حوارة بنابلس
  16. نتنياهو يدعو لجلسة أمنية طارئة في أعقاب عملية دوليف غرب رام الله
  17. الاحتلال يقتحم منازل ومحال تجارية في قرية دير ابريع غرب رام الله
  18. مقتل مجندة اسرائيلية واصابات خطيرة بانفجار عبوة ناسفة غرب رام الله
  19. نمر يهاجم طفلا اسرائيليا في تايلاند
  20. الشرطة: التحقيق في ظروف وفاة مواطنة ببيت لحم

"ميرا تحب الطيور"

نشر بتاريخ: 09/05/2019 ( آخر تحديث: 09/05/2019 الساعة: 10:29 )
القدس- معا- صدرت عام 2019 قصّة الأطفال "ميرا تحب الطيور" للكاتب المقدسيّ جميل السلحوت عن دار الياحور للنّشر والتّوزيع في أبوديس-القدس. وتقع القصّة التي رافقتها رسومات فاطمة جبر، وصمّم غلافها صالح أكرم في 12 صفحة من الحجم المتوسّط.

قصّة تتحدّث عن مشاهدة الطفلة "ميرا" زوجا من طيور الحسّون في قفص، فتعجب به وتطلب من والديها " مروة وقيس" أن يشتريا لها الطائرين، تذهب به إلى البيت، وتلتزم بتعليمات الطعام والشّراب التي أوصى بها البائع، لكنّ الطفلة تشاهد مجموعة عصافير تغرّد على الشّجرة، فتفتح باب القفص له، إلا أنّ زوج الحسون يبقى داخل القفص، وهنا تكتشف ميرا أنّه تعود على العيش داخل القفص، فتقول كلمة: "لا حاجة لي بطائر سجين لا يسعى إلى حرّيته".

الملاحظ في القصّة رغم اعجاب "ميرا" بالحسّون وبصوته وبشكلة الجميل، إلا أنّها عندما علمت أنّه تعود على حياة غير سويّة ـ حياة القفص ـ تخبو رغبتها به، ولم يعد محبوبا أو مرغوبا اقتناء أو الاحتفاظ بهكذا طيور.

فكرة الحياة السّويّة والطبيعيّة هي محور القصّة، وإذا نظرنا إلى رسوم القصّة نجدها تبدأ بمجموعة اقفاص تقف أمامها الأسرة، وتنتهي أيضا برسم قفص، وهناك رسم واحد من ستّة رسوم جاء بلا قفص، وهذا يخدم فكرة امتعاض المشاهد/القارئ للأقفاص، وكأن أحداث القصة تشاهدها/ترويها "ميرا"، فكثرة مشاهد الطيور المحبوسة أفقدت "ميرا" رغبتها بها، فقرّرت التّخلي عن زوج الحسّون.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018