الأخــبــــــار
  1. مستشفى هداسا يعلن استشهاد الفلسطينية التي اصيبت على حاجز قلنديا
  2. ليبرمان: هناك سوى خيار واحد تشكيل حكومة وحدة وطنية"
  3. قوات الاحتلال تطلق النار باتجاه فتاة عند حاجز قلنديا العسكري
  4. روسيا: لم نتلق طلبًا للتوسط بين المملكة العربية السعودية وإيران
  5. خامنئي: لا مفاوضات بين إيران والولايات المتحدة
  6. ريفلين: سأبذل قصارى جهدي لتشكيل حكومة وتجنب إجراء انتخابات جديدة
  7. إسرائيل تهاجم قوات موالية لإيران على الحدود السورية العراقية
  8. ترامب: لم أعد السعوديين بحمايتهم ولكننا سنساعدهم
  9. مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين في قرية عينابوس جنوب نابلس
  10. الرئيس يعين اللواء عبد الله كميل محافظا لسلفيت
  11. اشتية: الأغوار جزء لا يتجزأ من جغرافية فلسطين وسنقاضي اسرائيل
  12. الخارجية الإيرانية: لن يكون هناك اجتماع بين روحاني وترامب في نيويورك
  13. ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض
  14. جرافات الاحتلال تهدم منزلا ودفيئات زراعية في قرية الولجة ببيت لحم
  15. إدارة ترامب: إيران تطلق 12 صاروخ كروز على المنشآت السعودية
  16. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  17. ‏الحكومة تقرر عقد جلستها الاسبوعية غدا الاثنين في الاغوار
  18. الرئيس يصدر قرارا بإحالة عدد من القضاة للتقاعد المبكر
  19. اسرائيل تقرر اغلاق الضفة وغزة يوم الثلاثاء بسبب الانتخابات
  20. إيران: "مستعدون لحرب شاملة مع الولايات المتحدة"

برعاية واشنطن- مفاوضات لترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل

نشر بتاريخ: 25/05/2019 ( آخر تحديث: 27/05/2019 الساعة: 08:53 )
القدس- معا- من المقرر أن يصل الموفد الأميركي ديفيد ساترفيلد الى بيروت، يوم الثلثاء المقبل، لوضع الأسس لبداية التفاوض اللبناني الإسرائيلي حول الترسيم المتزامن للحدود البحرية والبرية، برعاية الأمم المتحدة وبدعمٍ وحضورٍ أميركيَّين.

وحسب صحيفة "الجمهورية" البيروتية، لا يُستبعد أن يتم التوافق خلال هذه الزيارة على تحديد موعد بدء المفاوضات، التي من المرجح أن تجرى في الناقورة،

الذي تجرى فيه المفاوضات العسكرية بين لبنان وإسرائيل برعاية الأمم المتحدة.

ومن الجدير ذكره أن أمام لبنان خيارات عدة منها قبول الوساطة الاميركية وقد قبل بها بعد شدّ وجذب، ومنها ايضاً الذهاب الى رفع دعوى أمام المحكمة الدولية لقانون البحار، مع ما يعنيه ذلك من احتمالات الربح والخسارة، ومن احتمال انتظار أشهر او سنوات لبَتّ الدعوى، وهو بالطبع ليس في مصلحة المتقاضين بغض النظر عن طبيعة الحكم الذي سيصدر.

وتوجز مصادر مطلعة على التفاوض الذي سيبدأ قريباً، ان الموقف اللبناني انقسم عند طرح المبادرة الأميركية الى قسمين، الأوّل مثّله الرئيس اللبناني ميشيل عون ورئيس حكومته سعد الحريري، قضى بالقبول بمبدأ فصل الترسيم البحري عن البري. أما الموقف الثاني فقد أصرّ عليه رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الذي شدّد على التزامن بين الترسيمين، وهو ما حصل فعلاً، وخلاصة هذا الموقف، الخشية من أن يأتي الترسيم البري إذا أُنجز على حساب الترسيم البحري.

ومن المبادئ الثابتة التي اتفق عليها في التفاوض أنه سيجري في الناقورة وليس في نيويورك، وقد أصرّ الموقف اللبناني على أن تكون الناقورة مكان التفاوض، كي لا يكسب الوفد الاسرائيلي مزايا تفاوضية معنوية مرتبطة بالمكان، وسيكون التفاوض بالطريقة نفسها التي اتُبعت في المفاوضات بين الجيش اللبناني والجيش الاسرائيلي برعاية قيادة قوات اليونيفل، أي لن يكون هناك تفاوض مباشر ولا كلام مباشر، على رغم من أنّ قاعة واحدة تضمّ المتفاوضين والامم المتحدة، والوفد الاميركي الذي سيشارك في التفاوض.

وفي حال نجاح المفاوضات، ستنطلق مرحلة تحديد الحدود البحرية وترسيمها، ما سيسمح بالبدء بتلزيم استثمار استخراج الغاز، ويرتبط نجاح هذه المفاوضات او فشلها، بمدى متابعة الولايات المتحدة الاميركية للمفاوضات، خصوصاً أنّ الاميركيين سيكونون الطرف الداعم لنجاح الترسيم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018