الأخــبــــــار
  1. هيئة مسيرات العودة تعلن تأجيل جمعة "وكالة الغوث" على حدود غزة
  2. قناة 13: حماس معنية بانهاء القتال ووقف اطلاق النار من جانب الجهاد
  3. جيش الاحتلال يبدأ موجة هجمات جديدة على غزة في هذه الاثناء
  4. جيش الاحتلال: المقاومة اطلقت 360 صاروخا منذ امس حتى اللحظة
  5. زياد النخالة يصل الليلة القاهرة للقاء جهاز المخابرات المصرية
  6. طيران الاحتلال يستهدف موقعا لسرايا القدس جنوب مدينة غزة بـ 4 صواريخ
  7. انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي
  8. يديعوت احرنوت: جهود لوقف اطلاق نار يمكن أن تنجح وإن فشلت القتال سيشتد
  9. استشهاد مواطن وإصابة آخر في غارة جوية على شمال مدينة غزة
  10. إصابة إسرائيليين بسقوط صاروخ على منزل في عسقلان
  11. الصحة: وصول شهيدين واصابة في قصف اسرائيلي شرق خانيونس
  12. جيش الاحتلال: هاجمنا مصنعًا لإنتاج الصواريخ بعيدة المدى في قطاع غزة
  13. الصحة: 18 شهيدا بينهم سيدة و 50 اصابة جراء التصعيد الاسرائيلي منذ امس
  14. قناة عبرية: إسرائيل هددت باغتيال زياد النخالة إذا لم تتوقف الصواريخ
  15. صافرات انذار تنطلق في عسقلان
  16. طائرات الاستطلاع تقصف دراجة نارية يستقلها مواطن وطفله
  17. اصابات في استهداف اسرائيلي بحي التفاح شرق غزة
  18. الناطق بلسان جيش الاحتلال: جولة التصعيد قد تستغرق أيامًا
  19. اندلاع مواجهات مع الاحتلال والشبان في مخيم العروب وبيت لحم
  20. الاحتلال يستهدف غرفة داخل ارض زراعية جنوب غزة دون اصابات

لا أحد يريد الحرب ولا أحد يريد السلام

نشر بتاريخ: 09/07/2019 ( آخر تحديث: 09/07/2019 الساعة: 12:00 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
أثبتت الأشهر الماضية أن جميع الأطراف تهدد بالحرب ولا أحد يريد الحرب . وأن جميع الأطراف تتحدث عن الإتفاقيات والسلام ولا أحد يريد السلام . لأن الجميع إستطاب الوضع القائم ولا يسعى لتغييره بأي شكل من الأشكال .

لا أحد يريد التغيير ، وبالذات رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتانياهو الذي لا همّ له الاّن سوى إعادة انتخابه للمنصب . وهو مستعد لقول أي شئ ليصل الى غايته ، وهو مستعد لعمل حرب " صغيرة " ليتجنب الحرب الكبيرة ، وهو مستعد لتوقيع اتفاق صغير حتى يتجنب الاتفاق الكبير . وقد إنتشر وباء نتانياهو ليتحوّل الى عدوى تصيب جميع "زعماء الشرق الأوسط" .

ترامب تورّط في الاعلان عن صفقة القرن ، لدرجة أنه لا يعرف ماذا يفعل الاّن !! وهو مستعد أن يوقع صفقة الأشهر وصفقة الأيام وصفقة الساعات ليتخلص من صداع صفقة القرن التي تلاحقه .

حماس تنظر بريبة وقلق الى جميع الإقتراحات التي تسعى لتغيير الواقع وموازين القوى في القطاع ومن مصلحتها الحفاظ على توازنات المرحلة القائمة ، لأن أي تغيير لن يكون في صالحها ، وهي مستعدة لخوض حرب "صغيرة " لتتجنب وقوع حرب كبيرة . ومستعدة لعمل أي اتفاق جزئي يعفيها من دفع ثمن إتفاق كبير مع الاحتلال يكون له أثمان سياسية قاسية .

السلطة لا تختلف عن الأطراف الأخرى فقد نجت بأعجوبة من ورشة البحرين ومن مقصلة صفقة القرن ، ورأت بأم عينها هشاشة الموقف العربي وأنه مجرد أداة في يد الامريكان . وما تريده واشنطن ينفذه الزعماء العرب غالبا .

السلطة لا تريد حربا ، ولا تريد إتفاقا سياسيا كبيرا يحطّم تاريخ منظمة التحرير .. والأنظمة العربية لا تريد سوى الهروب من هذه " المصيبة " التي سقطت على رؤوسهم ( صفقة القرن ) .

من مصلحة الجميع قبل الانتخابات الامريكية والانتخابات الاسرائيلية وربما الانتخابات الفلسطينية العودة الى ما كان عليه الجميع قبل ثلاثة أعوام .. وهذا ما يحاول الجميع فعله بطريقة تضمن لكل طرف أن يعلن لجمهوره أنه إنتصر في المعركة الكبرى التي لم نسمع بها سوى عبر وسائل الاعلام .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018