عـــاجـــل
نسبة التصويت حتى الان 15٪ بزيادة حوالي 2٪ عن الانتخابات السابقة
الأخــبــــــار
  1. خامنئي: لا مفاوضات بين إيران والولايات المتحدة
  2. ريفلين: سأبذل قصارى جهدي لتشكيل حكومة وتجنب إجراء انتخابات جديدة
  3. إسرائيل تهاجم قوات موالية لإيران على الحدود السورية العراقية
  4. ترامب: لم أعد السعوديين بحمايتهم ولكننا سنساعدهم
  5. مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين في قرية عينابوس جنوب نابلس
  6. الرئيس يعين اللواء عبد الله كميل محافظا لسلفيت
  7. اشتية: الأغوار جزء لا يتجزأ من جغرافية فلسطين وسنقاضي اسرائيل
  8. الخارجية الإيرانية: لن يكون هناك اجتماع بين روحاني وترامب في نيويورك
  9. ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض
  10. جرافات الاحتلال تهدم منزلا ودفيئات زراعية في قرية الولجة ببيت لحم
  11. إدارة ترامب: إيران تطلق 12 صاروخ كروز على المنشآت السعودية
  12. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  13. ‏الحكومة تقرر عقد جلستها الاسبوعية غدا الاثنين في الاغوار
  14. الرئيس يصدر قرارا بإحالة عدد من القضاة للتقاعد المبكر
  15. اسرائيل تقرر اغلاق الضفة وغزة يوم الثلاثاء بسبب الانتخابات
  16. إيران: "مستعدون لحرب شاملة مع الولايات المتحدة"
  17. جالانت: تشير التقديرات إلى أن إسرائيل قريبة من تنفيذ حملة عسكرية بغزة
  18. مستوطنون يقيمون بؤرة استيطانية جديدة شرق السواحرة
  19. الطقس: الحرارة ادنى من معدلها السنوي

فلسطين بين المقاربة الوطنية والانتخابية

نشر بتاريخ: 19/07/2019 ( آخر تحديث: 19/07/2019 الساعة: 16:54 )
الكاتب: محسن ابو رمضان

تتعدد المقاربات للخروج من الازمة الفلسطينية.

فهناك من يري أن المدخل يكمن بالانتخابات لكل من المجلسين الوطني والتشريعي والرئاسة.

وهناك من يري اننا يحب أن نستند الي المقاربة الوطنية .

تعمل إسرائيل علي تفتيت وحدة الشعب الفلسطيني واغراقة بخصوصياتة المعيشية التفصيلية بعيدا عن الهوية الوطنية الجامعة كما تعمل علي حسم القضايا الكبري بالصراع بدعم أمريكي غير مسبوق وتحويل قضية شعبنا الي قضية إنسانية اقتصادية معيشة .

أن إسرائيل أصبحت تفصح عن نفسها بوضوح عبر قانون القومية العنصري ومبادئ نتنياهو الاخيرة بانها مستمرة في مشروعها التوسعي ورافضة لايا من المشاريع السلمية بما في ذلك حل الدولتين .

اننا بحاجة إلي انتخابات اذا وظفت لإعادة بناء وتطوير م.ت.ف ممثلنا الشرعي والوحيد علي قاعدة تضمن التشاركية وبهدف إعادة بناء وتقوية المنظمة .

كما أننا بحاجة الي رؤية تعيد تأصيل الرواية التاريخية لشعبنا الذي هجر في عام 1948 وقبل ذلك اي في مواجهة مجموعات مجموعات المستوطنين.

ان شراسة الأطماع الصهيونية تفترض العودة للجذور وذلك عبر رؤية وطنية جامعة تعيد وحدة الأرض والشعب والقضية والعمل علي استنهاض الهوية الوطنية الموحدة وكذلك عبر أداة نضالية جامعة للنضال الفلسطيني وتعمل علي إعادة أواصر الترابط ببن كل التجمعات الفلسطينية الجغرافية(الضفة والقطاع و48والشتات )

وعلية فإن اية انتخابات يجب أن تصب بهذا الهدف.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018