الأخــبــــــار
  1. المالكي: سنرفع قضية للجنائية الدولية ضد وزير الخارجية الامريكي
  2. تقرير امريكي: وزيرة الخارجية مايك بومبيو يعتزم الاستقالة
  3. الدفاع المدني: اصلاح العطل الفني في أرقام الطوارئ في كافة المحافظات
  4. الاحتلال يهدم منزلين في قرية شقبا شمال غرب رام الله
  5. ابو مازن: خطة ترامب ماتت ونتنياهو يرفض مقابلتي
  6. اصابة في انفجار جسم مشبوه شرق غزة
  7. اغلاق مكاتب التربية وفضائية فلسطين في القدس لمدة 6 اشهر
  8. غانتس: نتنياهو يرفض الوحدة ويبذل قصارى جهده لاجراء انتخابات جديدة
  9. الليكود: لم تصل بعد إلى اتفاق لالغاء الانتخابات التمهيديةلرئاسة الحزب
  10. نتنياهو: الأزرق والأبيض يريدون حكومة أقلية وغانتز: لن نتخلى عن المبادئ
  11. طائرات الاحتلال تقصف العاصمة السورية دمشق
  12. 165 دولة تصوت لصالح حق الفلسطينيين بتقرير مصيرهم
  13. الأزهر يستنكر الموقف الأمريكي تجاه المستوطنات
  14. اصابة جندي اسرائيلي خلال مواجهات مع شبان في بدو غرب القدس
  15. الاحتلال يسلم جثمان الشهيد الشاب فارس ابو ناب بالقدس
  16. تركيا: القرار الإمريكي بشأن المستوطنات متهور لشرعنة انتهاكات إسرائيل
  17. الاحتلال يعتقل 3 شبان بينهم طالبة جامعية في القدس
  18. حزب أزرق أبيض وحزب ليبرمان يحرزان تقدما بطريق حكومة ضيقة دون نتنياهو
  19. الصحة: اصابتان طفيفتان في مواجهات مع الاحتلال في مخيم الجلزون
  20. يديعوت: في حال اندلعت حرب سنكون عرضة لهجوم بـ100 ألف صاروخ

فيديو الرعب الأعمى.. فزع وهروب مجنون في نيويورك

نشر بتاريخ: 08/08/2019 ( آخر تحديث: 08/08/2019 الساعة: 12:07 )

بيت لحم-معا- بعد توالي حوادث إطلاق النار العشوائية والقتل الجماعي، والتي أسفرت عن مقتل العشرات في الولايات المتحدة، وقع رواد ميدان "تايمز سكوير" في نيويورك، ليل الثلاثاء، ضحية حالة من الفزع والرعب الأعمى، والهروب والفوضى والارتباك، بعدما ظن البعض أن صوت انفجارات من دراجة نارية هي أصوات طلقات رصاص.

وقالت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية: يبدو أن ما حدث في الميدان الشهير في نيويورك عبارة عن تداعيات لما حدث في الأيام الأولى من شهر أغسطس في الولايات المتحدة من حالات قتل جماعي، مثلما حدث في مدينتيْ دايتون بأوهايو وإل باسو في تكساس، وأسفرتا عن مقتل أكثر من 30 شخصًا.

ورافقت حالة الرعب والهرج في ميدان "تايمز سكوير" صرخات مفادها أن هناك رجلًا مسلحًا في طريقه إلى الميدان؛ بينما لم يكن الأمر سوى إنذار كاذب ناجم عن صوت اندفاع الهواء من دراجة نارية؛ فكان الصوت أشبه بانفجار وإطلاق الرصاص.

لقد كانت ليلة صاخبة مليئة بالنشاط، كما هي الحال في "تايمز سكوير"؛ حيث كان الناس يتجولون تحت الشاشات المتوهجة في برودواي، وكان الباعة يتجولون بما يحملونه من هدايا تذكارية؛ فيما يجلس المشاهدون في المسارح مع اقتراب العروض من نهايتها.

وفي نهاية المطاف، لا يعدو ما حدث في "تايمز سكوير" أكثر من مجرد كونه "شعورًا متزايدًا بالخوف"؛ بحسب ما أفادت به صحيفة "نيويورك تايمز".

ولحسن الحظ، لم يكن هناك مطلق للنار، كما حدث في دايتون أو إل باسو، الأسبوع الماضي؛ بل محرك دراجات نارية أطلقت ما يشبه صوت انفجار أو إطلاق نار أثناء مرورها في الميدان؛ الأمر الذي دفع بالعديد من الزوار للاعتقاد بأنهم سمعوا طلقات نارية، حسبما أكدت إدارة شرطة نيويورك.

ووفقًا لإدارة شرطة المدينة؛ فقد أصيب 12 شخصًا على الأقل جراء حالة الذعر هذه، بينهم فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا، وامرأة تبلغ من العمر 79 عامًا؛ بينما تعرض شخص ثالث لكسر في رقبته.

وقال رئيس مكتب مكافحة الإرهاب التابع لشرطة نيويورك جيمس واترز: إن رد فعل الناس في الميدان كان مفهومًا، وحتى الخوف منه كان مناسبًا.

وأضاف قائلًا: "بالنسبة للمدني غير المدرب؛ فما سمعه ما هو إلا أصوات طلقات نارية؛ بينما ما يسمعه في الأخبار على مدار 24 ساعة عبارة عن مآسي دايتون وإل باسو، وبالتالي فهو ليس مخطئًا.. وبسبب هذه المآسي، نقوم بتدريب الناس ونطلب منهم ونناشدهم أن يبتعدوا عن أماكن الأحداث الأليمة وقد فعلوا ما يُطلب منهم".

وما حدث في "تايمز سكوير" بنيويورك، هو أحد ردود الفعل في الولايات المتحدة في هذه الأوقات، أو على الأقل في الأيام التي تلي حالات إطلاق النار والقتل الجماعي.

قال أستاذ علم النفس بجامعة نيويورك، جاي فان بافيل: إن الأخبار مثل إطلاق النار الجماعي، تخلق حالة ذعر اعتمادًا على تفسير الناس لها من خلالها الأخبار المحيطة بهم.

وأضاف: "إذا سمعوا عن جميع عمليات إطلاق النار الجماعي هذه في الأماكن العامة، فمن المرجح أن يفسروا ما سمعوه في "تايمز سكوير" على أنها طلقة نارية.. وبمجرد أن يبدأ الآخرون في تفسيره بهذه الطريقة؛ فإنه يؤثر على تفسير الآخر وهكذا؛ في حين أن أحد في الواقع لم يرَ السبب أو الحدث الأصلي".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018