عـــاجـــل
حسين الشيخ: الرئيس عباس مرشح فتح للانتخابات القادمة
الأخــبــــــار
  1. حسين الشيخ: الرئيس عباس مرشح فتح للانتخابات القادمة
  2. انتهاء مباراة فلسطين والسعودية لكرة القدم بالتعادل السلبي
  3. أردوغان: الجامعة العربية فقدت شرعيتها
  4. الأردن يدعو برلمانات العالم للضغط على حكوماتها لعدم نقل سفاراتها للقدس
  5. أردوغان: "تركيا لن توقف هجومها في سوريا"
  6. مصرع شابين في حادث سير على الطريق المؤدي لواد النار قرب العيزرية
  7. الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الشتوي اعتبارا من منتصف ليلة 26 الجاري
  8. المنتخب السعودي وصل القدس المحتلة للصلاة في المسجد الاقصى
  9. معايعة: فلسطين تحظى بموسم سياحي متميز والاشغال الفندقي ببيت لحم 100%
  10. مستوطنون يخطون شعارات ويعطبون اطارات في مردا شمال سلفيت
  11. الاحتلال يفرض اغلاقاً على الضفة وغزة من 13/10 - 21/10 بسبب الأعياد
  12. نتنياهو يفشل في الافراج عن اسرائيلية معتقلة في روسيا
  13. اصابة 49 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  14. زوارق الاحتلال تفتح نيرانها صوب مراكب الصيادين شمال غرب قطاع غزة
  15. انفجار في ناقلة إيرانية وحريق على متنها قرب السعودية
  16. مصرع مواطن واصابة 5 في حادث شرق نابلس
  17. الشرطة: التحقيق بظروف وفاة طفل في طولكرم
  18. الشرطة تقبض على مشتبه به بدهس شرطيين بالقدس
  19. اسرائيل توافق على خطة لبناء 182 وحدة استيطانية في غور الاردن

"الديمقراطية" تدعو لإنهاء الإنقسام

نشر بتاريخ: 19/08/2019 ( آخر تحديث: 19/08/2019 الساعة: 21:03 )
رام الله - معا - وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الدعوة الأميركية لعقد مؤتمر شبابي فلسطيني في رعايتها، في إطار الترويج لصفقة ترامب – نتنياهو، بأنها خطوة وقحة مكشوفة للعمل على تمزيق النسيج الإجتماعي والوطني الفلسطيني، بما يخدم مشروع ترامب – نتنياهو لتصفية المسألة والحقوق الوطنية الفلسطينية.

وقالت الجبهة: "فبعد ورشة البحرين، التي دعي لها رجال أعمال فلسطينيون بهدف ربطهم بالصفقة، تعمل الآن الإدارة الأميركية لإختراق الشباب الفلسطيني وإعادة صياغة قيمه ومفاهيمه الوطنية، ما يؤكد خطورة ما تقوم به الإدارة الأميركية وأن هذا العمل يتجاوز القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية، ليطال نسيجنا ووعينا الوطني لقضيتنا وحقوقنا."

ودعت الجبهة إلى" موقف وطني حاسم في رفض دعوة السفارة الأميركية، كما رفضت الدعوة لورشة البحرين، والحفاظ على وحدة الموقف الوطني الفلسطيني، الرسمي والفصائلي، والشعبي، في رفض صفقة ترامب – نتنياهو، وخطواتها التطبيقية في الميدان، في القدس، والاستيطان، ووكالة الغوث، وحق العودة للاجئين الفلسطينيين".

ودعت الجبهة،" لمقاومة كل هذه الخطوات، بما فيها خطوة السفارة الأميركية بالانتقال من حالة الرفض اللفظي والكلامي المجاني، الذي تمارسه السلطة الفلسطينية، إلى الرفض العملي والميداني بتطبيق قرارات المجلسين المركزي والوطني، في قطع العلاقة مع دولة الاحتلال، والخروج من أوسلو واستحقاقاته والتزاماته، وبروتوكول باريس الاقتصادي."

كما دعت طرفي الانقسام، "فتح وحماس، إلى تحمل المسؤولية الوطنية، وتطبيق تفاهمات 12/10/2017، بإنهاء الانقسام، وعودة حكومة السلطة، لتولي مسؤولياتها وواجباتها في قطاع غزة، في ظل الحفاظ على المكتسبات التي حققتها مسيرات العودة وكسر الحصار، بما فيها التأني بالنفس عن التنسيق الأمني في القطاع، والفصل بين واجب بندقية المقاومة في إطار غرفة العمليات المشتركة، وبندقية الأمن الداخلي ".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018