الأخــبــــــار
  1. حسين الشيخ: الرئيس عباس مرشح فتح للانتخابات القادمة
  2. انتهاء مباراة فلسطين والسعودية لكرة القدم بالتعادل السلبي
  3. أردوغان: الجامعة العربية فقدت شرعيتها
  4. الأردن يدعو برلمانات العالم للضغط على حكوماتها لعدم نقل سفاراتها للقدس
  5. أردوغان: "تركيا لن توقف هجومها في سوريا"
  6. مصرع شابين في حادث سير على الطريق المؤدي لواد النار قرب العيزرية
  7. الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الشتوي اعتبارا من منتصف ليلة 26 الجاري
  8. المنتخب السعودي وصل القدس المحتلة للصلاة في المسجد الاقصى
  9. معايعة: فلسطين تحظى بموسم سياحي متميز والاشغال الفندقي ببيت لحم 100%
  10. مستوطنون يخطون شعارات ويعطبون اطارات في مردا شمال سلفيت
  11. الاحتلال يفرض اغلاقاً على الضفة وغزة من 13/10 - 21/10 بسبب الأعياد
  12. نتنياهو يفشل في الافراج عن اسرائيلية معتقلة في روسيا
  13. اصابة 49 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  14. زوارق الاحتلال تفتح نيرانها صوب مراكب الصيادين شمال غرب قطاع غزة
  15. انفجار في ناقلة إيرانية وحريق على متنها قرب السعودية
  16. مصرع مواطن واصابة 5 في حادث شرق نابلس
  17. الشرطة: التحقيق بظروف وفاة طفل في طولكرم
  18. الشرطة تقبض على مشتبه به بدهس شرطيين بالقدس
  19. اسرائيل توافق على خطة لبناء 182 وحدة استيطانية في غور الاردن
  20. مصرع عامل 40 عاما سقط من علو في رعنانا داخل اسرائيل

المُصالحة الفلسطينية.. الرابح التكتيكي والرابح الاستراتيجي

نشر بتاريخ: 11/09/2019 ( آخر تحديث: 11/09/2019 الساعة: 09:55 )
الكاتب: عماد أبو عواد
مسلسل المصالحة الفلسطينية إن صح التعبير، والذي يُرى على أنّ حلقاته قد طالت، في خضم إدراك أنّ السيناريو لن ينتهي إلّا بمزيد من التشتت وفق مُجريات الأحداث، في ظل عدم وجود ضغط حقيقي وتحديداً على المستوى الجماهيري لإنجاز الخطوة الأهم في سبيل إيقاف التدهور الحاصل على مستوى القضية، وليس تحقيق خطوة للأمام.

بغض النظر عن تحميل كل طرف للآخر مسؤولية فشل انهاء الانقسام، خاصة في ظل التدخلات الخارجية التي لن تسمح بعودة الوحدة الفلسطينية، وتحديداً من الجانب الإسرائيلي والقوى الغربية المؤثرة، فإنّه ما بين التكتيك والاستراتيجية، سيجد كل طرف فلسطيني حقق مكاسب يراها من زاويته.

قد يبدو تكتيكياً أنّ السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، من الناحية التكتيكية تُحقق أن صح التعبير مكاسب وتُسجل في مرمى الطرف الآخر في قطاع غزة، فهي في الوقت الذي لم تستلم القطاع لحكمه، استطاعت اظهار حماس أمام شريحة واسعة على أنّها عاجزة عن توفير أحد الأدنى لحياة كريمة لسكان القطاع، وربما تأمل بعض الأطراف أن يُساهم ذلك بحالة من الفوضى تُجبر حماس على التخلي عن حُكم غزة، وتأمل أطراف أخرى أن يؤدي ذلك إلى اضعافها والاضرار في مقاومتها.

يأتي ذلك في ظل حقيقة أنّ المشروع العام للسلطة، وتحديداً في الضفة الغربية يتآكل بشكل متسارع، فلا أفق سياسي، ولا اقتصادي ودولة المستوطنين باتت على أبواب التحكم بزوايا مختلفة في الضفة الغربية، خاصة أنّ الضم العملي للضفة قد بدأ، ولا داعي لإثبات ذلك من خلال الإعلان الإسرائيلي، هذا الواقع الذي يُرى في الضفة، والذي استطاع الاحتلال خفض سقف المطالب الفلسطينية، إلى حدود القبول بجزء جزء الجزء، والذي لن تُعطيه "إسرائيل" لأحد، إلّا إذا امتلك نقاط قوّة.

على الجانب الآخر، أبدت حركة حماس قُدرة على الصمود في وجه الحصار، وإن كانت لم تحدث اختراقه حقيقية في جداره، لكن المُحاولات مستمرة، ولعلّ التقدم البطيء يفي بالغرض مرحلياً. لكن الأزمة واضحة وبينة، وقدرة احتمال الناس باتت تتآكل، والسؤال المركزي، إلى أين سيقود هذا الضغط؟، في ظل حقيقة فشل جهود المُصالحة.

وفق رؤية حركة حماس في غزة، كما يظهر ذلك من خلال سياستها المُعلنة، هو العمل على كسر الحصار، دون الوصول إلى حرب شاملة، مع الاستعداد الدائم لها، ويُدلل على ذلك مضاعفة المُقاومة من قدراتها بشكل مستمر.

هُنا يُمكن تحليل المشهد بمُعطيين دون تعقيد، في حال نجاح السلطة ومناصريها في احداث تصدع في حُكم حماس، ولربما اضعاف أداء المُقاومة، فإنّ التكتيك المُمارس سيكون قد آتى اؤكله، فيما لو استمر صمود الحركة في ظل تعاظم قوّة مقاومتها، واستطاعت احداث شرخ حقيقي في الحصار، فإنّ الرابح الاستراتيجي في هذه الحالة ستكون غزة.

وإن كان كما أشير أعلاه لا يصح في ظل الوطن الواحد الحديث بمنطق الرابح والخاسر، لأنّ الكلّ خاسر بضياع الضفة، والكل سيربح إن انتصرت غزة، فإنّ الواقع الموجود حالياً هو محاولة تسجيل نقاط ما بين مشروعين، الأول اعتمد على السياسة فلم يُحصّل شيء، لا وبل بات يُرى من قبل العدو وحلفائه على أنّه ليس شريك، فيما الثاني اعتمد على المقاومة التي باتت مؤلمة للاحتلال، ولكنّ حاجيات الناس باتت مُلحة وتتطلب عملاً دؤوبا لإيفائها.

قد تبدو السلطة الفلسطينية أقل حاجة للمُصالحة، لكن الواقع خلاف ذلك، فمشروعها يتآكل، وببساطة لم يتبقى للسلطة من نقاط القوّة سوى مقاومة غزة، فوحدة السلطة مع غزة، سيُعزز من مشروعها السياسي، وسيدفع العالم والاقليم وكذلك الكيان، للاعتراف على الأقل بما ارتضته السلطة في أوسلو. حال الفلسطينيين في الوطن، يتطلب فقط الوحدة، ومزيد من التأخير يعني المزيد من استفراد الأطراف بنا ومحاولة فرض ما ترتئيه "إسرائيل"، على الأقل مرحلياً.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018