الأخــبــــــار
  1. حسين الشيخ: الرئيس عباس مرشح فتح للانتخابات القادمة
  2. انتهاء مباراة فلسطين والسعودية لكرة القدم بالتعادل السلبي
  3. أردوغان: الجامعة العربية فقدت شرعيتها
  4. الأردن يدعو برلمانات العالم للضغط على حكوماتها لعدم نقل سفاراتها للقدس
  5. أردوغان: "تركيا لن توقف هجومها في سوريا"
  6. مصرع شابين في حادث سير على الطريق المؤدي لواد النار قرب العيزرية
  7. الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الشتوي اعتبارا من منتصف ليلة 26 الجاري
  8. المنتخب السعودي وصل القدس المحتلة للصلاة في المسجد الاقصى
  9. معايعة: فلسطين تحظى بموسم سياحي متميز والاشغال الفندقي ببيت لحم 100%
  10. مستوطنون يخطون شعارات ويعطبون اطارات في مردا شمال سلفيت
  11. الاحتلال يفرض اغلاقاً على الضفة وغزة من 13/10 - 21/10 بسبب الأعياد
  12. نتنياهو يفشل في الافراج عن اسرائيلية معتقلة في روسيا
  13. اصابة 49 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  14. زوارق الاحتلال تفتح نيرانها صوب مراكب الصيادين شمال غرب قطاع غزة
  15. انفجار في ناقلة إيرانية وحريق على متنها قرب السعودية
  16. مصرع مواطن واصابة 5 في حادث شرق نابلس
  17. الشرطة: التحقيق بظروف وفاة طفل في طولكرم
  18. الشرطة تقبض على مشتبه به بدهس شرطيين بالقدس
  19. اسرائيل توافق على خطة لبناء 182 وحدة استيطانية في غور الاردن
  20. مصرع عامل 40 عاما سقط من علو في رعنانا داخل اسرائيل

دريد ياغي يثمن دور الرئيس في التصدي لـ "صفقة القرن"

نشر بتاريخ: 11/09/2019 ( آخر تحديث: 11/09/2019 الساعة: 16:15 )
رام الله- معا- ثمن نائب رئيس "الحزب التقدّمي الاشتراكي" اللبناني دريد ياغي موقف الرئيس محمود عباس في تصدّيه ورفضِهِ لـ"صفقة القرن" ومحاولات الترويج لها مثل ورشة المنامة.

وأكد في حديث لبرنامج "من بيروت"، عبر شاشة تلفزيون فلسطين، أنّ "قضية العرب المركزية التي تحفظ لهم حقوقهم في أوطانهم ، هي فلسطين، وقال: " نحن في "الحزب التقدّمي الاشتراكي" مازلنا نقف وقفة تضامنية مع حقوق الشعب الفلسطيني، وهو ما يُؤكد متانة العلاقة اللبنانية – الفلسطينية". مجدّدا تأكيده على أن الفلسطينية المركزية، هي التي تجمع العرب، وهي التي تُحرّرهم من داخلهم.

وأكد أنّ هناك إصراراً لدى الشعب الفلسطيني بتمسّكه بأرضه وكيانه، ولا تستطيع أي قوّة أنْ تُغيّر شيئاً، مهما بلغت من التصرّف اللاعقلاني، ومهما أصدر ترامب من قرارات بشأن القدس لا تُضيف شيئاً، فالقرار هو قرار الشعب الفلسطيني، وهذه عاصمته ومُقدّساته، ولا يستطيع ترامب أو غيره تغيير هذا الأمر إطلاقاً.

ورأى ياغي أنّ الاحتلال يصعد من عدوانه على القدس والضفة الغربية وتوسيع المستوطنات، في محاولة منه لشطب الشعب الفلسطيني من الخارطة، مُشدّداً على أنّ "التصدّي لمُحاولات بعض الدول نقل سفاراتها إلى القدس، ليست مهمة فلسطينية فقط، بل يجب أنْ تتحرّك الدول العربية والإسلامية والأصدقاء بالتصدّي لذلك، ولا يُمكن لأحد أنْ يُغيّر وجه التاريخ، رغم القوّة والإمكانيات العظيمة، وأن تنفيذ قرارات الأمم المتحدة تعطي للفلسطينيين حقوقهم المشروعة، وهذا يحتاج إلى تحرّك عربي ليُشكّل مُنطلقاً أساسياً لتحرّك دبلوماسي نحو دول العالم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018