الأخــبــــــار
  1. تقرير: 90 غارة اسرائيلية على غزة خلفت خسائر بـ 3 مليون دولار
  2. اليوم الذكرى الـ31 لاعلان استقلال فلسطين
  3. الاحتلال يقرر تعليق الدراسة في "عسقلان"
  4. مصرع مسن في حادث سير بدير البلح
  5. سرايا القدس: طورنا صاروخ محلي يصل لـ 120 كيلومتر
  6. سرايا القدس: نلتزم بقرار القيادة وأيدينا على الزناد
  7. القناة 13: قرر رؤساء مجالس مستوطنات غلاف قطاع غزة تعطيل الدراسة غدا
  8. صافرات الانذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة
  9. اسرائيل: فتى 14 عاما حاول تنفيذ عملية طعن في القدس وتم اعتقاله
  10. جيش الاحتلال يعلن رصد 5 صواريخ انطلقت من غزة وتم اعتراض اثنين
  11. 4 صواريخ تنطلق من غزة وصافرات الانذار تدوي في مستوطنات الغلاف
  12. الصحة: حصيلة العدوان على غزة 34 شهيداً و111جريحاً
  13. جيش الاحتلال: قتلنا حوالي 25 مسلحا وغزة اطلقت 450 صاروخًا على إسرائيل
  14. الاحتلال يعلن العودة الى الحياة الطبيعية في مستوطنات غزة وازالة القيود
  15. الجهاد الاسلامي والاحتلال يوافقان على طلب مصري بوقف اطلاق النار في غزة
  16. هيئة مسيرات العودة تعلن تأجيل جمعة "وكالة الغوث" على حدود غزة
  17. قناة 13: حماس معنية بانهاء القتال ووقف اطلاق النار من جانب الجهاد
  18. جيش الاحتلال يبدأ موجة هجمات جديدة على غزة في هذه الاثناء
  19. جيش الاحتلال: المقاومة اطلقت 360 صاروخا منذ امس حتى اللحظة
  20. زياد النخالة يصل الليلة القاهرة للقاء جهاز المخابرات المصرية

السعودية توسط العراق للتهدئة مع إيران

نشر بتاريخ: 02/10/2019 ( آخر تحديث: 03/10/2019 الساعة: 08:55 )
بيت لحم-معا- كشف موقع "ميدل إيست آي" البريطاني أنّ السعودية أعطت الضوء الأخضر لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي لترتيب لقاء مع إيران، في خطوة أولى باتجاه خفض التوترات في المنطقة.

ونقل الموقع عن المسؤول في مكتب عبد المهدي، عباس الحسناوي قوله إنّ رئيس الوزراء العراقي يتوسط بين قيادتي الرياض وطهران ونقل شروط كلا الطرفيْن لإجراء محادثات مع الطرف الآخر. وأكّد حسناوي أنّ عبد المهدي يلعب دور الوسيط في سبيل خفض التوترات منذ هجوم "أرامكو" الذي حمّلت الرياض مسؤوليته لإيران.

وكشف الحسناوي أنّ للسعوديين والإيرانيين شروطاً تسبق انطلاق المفاوضات، قائلاً: "ليس من السهل جمع طرفيْن متنازعيْن على مستوى الإيديولوجية والطائفة والتحالفات في المنطقة"، مضيفاً بأنّ عبد المهدي دعا إلى لقاء سعودي-إيراني بإشراف ووساطة الحكومة العراقية، على أن تكون بغداد المكان المفضل لعقده.

وتابع الحسناوي: "أعطى السعوديون الضوء الأخضر على هذا المستوى، ويعمل الرئيس عبد المهدي على ذلك"، لافتاً إلى أنّ المسؤولين السعوديين، بمن فيهم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، "هدّأ خطابه" في الأيام الأخيرة؛ علماً أنّ عبد المهدي أجرى الأسبوع الفائت محادثات في جدة مع بن سلمان.

وفي حديثه، أكّد الحسناوي أنّ الإدارة الأميركية وافقت على المحادثات بين الطرفيْن، قائلاً: "إذا حصل اتفاق محتمل في المنطقة يشمل اليمن وسوريا والعراق، ليس لدى الأميركيين مشكلة في ذلك"؛ يتواجد مستشار الأمن القومي العراقي، فالح الفياض في واشنطن لمناقشة جدول زمني للاجتماعات.

عن الآلية، بيّن الحسناوي أنّ لقاءات مع مسؤولي البلدين ستُجرى في البداية، ومن ثم سيتم إبرام اتفاق، مضيفاً: "سيلتقي قادة السعودية وإيران للتوقيع عليه". في ما يتعلق بالشروط المسبقة، أوضح الحسناوي أنّ السعودية اشترطت تقليص إيران دورها في اليمن وسوريا ووقف دعمها المجموعات مثل الحوثيين، متابعاً بأنّها طلبت عمل النظام السوري على حل مشاكله مع مجموعات المعارضة وصياغة دستور لسوريا توافق عليه جميع الأطراف.

توازياً، تطرّق الموقع إلى الجهود التي يبذلها عبد المهدي لتلافي تحويل بلده ساحة معركة لحرب الوكالة المندلعة بين الولايات المتحدة وإيران، ناقلاً عن مصادر أمنية عراقية قولها إنّ واشنطن أشارت مطلع العام الجاري لعبد المهدي نيتها ضرب مهبط طائرات تسطير عليه "كتائب حزب الله - العراق" بعد استهداف طائرات من دون طيار منشآت نفطية في الخليج. وتابع الموقع بأنّ عبد المهدي أبلغ الأميركيين بأنّه عاجز عن منعهم (الأميركيون) عن ضرب الأهداف التي يريدون من جهة، وعن منع الردود التي يمكن للمجموعات المسلحة المدعومة إيرانياً ضد القوات والقواعد الأميركية في العراق من جهة ثانية.

الموقع الذي تحدّث عن الضغوط الشعبية الشديدة التي تعرّض لها عبد المهدي لتحميل إسرائيل مسؤولية الهجمات التي طالت "الحشد الشعبي" مؤخراً، نقلت عن مصدر استخباراتي قوله: "رئيس حكومتنا كالمستجير من الرمضاء بالنار". في السياق نفسه، قال الحسناوي: "المنطقة عاجزة عن تحمل نزاع جديد بين السعودية وإيران، هذه منطقة خطيرة وغنية بالنفط الخام الأساسي للعالم برمته".

وكان رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان أعلن الأسبوع الفائت أنّ بن سلمان طلب منه الاضطلاع بدور الوساطة مع إيران.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018