الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يقرر تعليق الدراسة في "عسقلان"
  2. مصرع مسن في حادث سير بدير البلح
  3. سرايا القدس: طورنا صاروخ محلي يصل لـ 120 كيلومتر
  4. سرايا القدس: نلتزم بقرار القيادة وأيدينا على الزناد
  5. القناة 13: قرر رؤساء مجالس مستوطنات غلاف قطاع غزة تعطيل الدراسة غدا
  6. صافرات الانذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة
  7. اسرائيل: فتى 14 عاما حاول تنفيذ عملية طعن في القدس وتم اعتقاله
  8. جيش الاحتلال يعلن رصد 5 صواريخ انطلقت من غزة وتم اعتراض اثنين
  9. 4 صواريخ تنطلق من غزة وصافرات الانذار تدوي في مستوطنات الغلاف
  10. الصحة: حصيلة العدوان على غزة 34 شهيداً و111جريحاً
  11. جيش الاحتلال: قتلنا حوالي 25 مسلحا وغزة اطلقت 450 صاروخًا على إسرائيل
  12. الاحتلال يعلن العودة الى الحياة الطبيعية في مستوطنات غزة وازالة القيود
  13. الجهاد الاسلامي والاحتلال يوافقان على طلب مصري بوقف اطلاق النار في غزة
  14. هيئة مسيرات العودة تعلن تأجيل جمعة "وكالة الغوث" على حدود غزة
  15. قناة 13: حماس معنية بانهاء القتال ووقف اطلاق النار من جانب الجهاد
  16. جيش الاحتلال يبدأ موجة هجمات جديدة على غزة في هذه الاثناء
  17. جيش الاحتلال: المقاومة اطلقت 360 صاروخا منذ امس حتى اللحظة
  18. زياد النخالة يصل الليلة القاهرة للقاء جهاز المخابرات المصرية
  19. طيران الاحتلال يستهدف موقعا لسرايا القدس جنوب مدينة غزة بـ 4 صواريخ
  20. انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي

خطاب الرئيس عباس في الأمم المتحدة: خطة عمل وإعلان غضب في آنِ واحد

نشر بتاريخ: 07/10/2019 ( آخر تحديث: 07/10/2019 الساعة: 11:39 )
الكاتب: فادي أبو بكر
قدّم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتاريخ 26 أيلول/ سبتمبر 2019 خطاباً شاملاً أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ 74، تميز بالوضوح التام فيما يخص رؤيته للوضع الراهن، في المستوى الداخلي، و مستوى الدور الفلسطيني في الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي، والمستوى الدولي بشكل عام.

اتخذ الخطاب طابعاً عملياً، حيث أفصح فيه الرئيس عباس عن خطة عمل سياسية تقضي بإنهاء جميع الاتفاقات الموقّعة مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي، في حال أقدمت على ضم غور الأردن وشمال البحر الميت والمستوطنات. ما يعني وجوباً أن الالتزام الفلسطيني إزاء أي اتفاق سيكون لاغٍ مستقبلاً أمام كل إجراء إسرائيلي أحادي الجانب.

على الصعيد المحلي، أكّد الرئيس عباس على الاستمرار في دفع رواتب الشهداء والأسرى، كموقف ثابت لا تراجع عنه. كما أعلن عن عزمه إجراء إنتخابات عامة في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة. وبالفعل شكّل الرئيس فور عودته إلى أرض الوطن لجنتين من اللجنة التنفيذية واللجنة المركزية لمتابعة ملف الانتخابات.

إن إصرار الرئيس عباس على مركزية قضية الأسرى والشهداء، يأتي بمثابة إعلان غضب إزاء الحملة الإسرائيلية – الأميركية التحريضية التي تُشن ضد الشهداء والأسرى في المحافل الدولية، وكل من يتساوق معها، والتي تهدف إلى تجريم نضالات الشعب الفلسطيني عبر العقود الماضية.

تحدّى الرئيس عباس في خطابه من جديد الاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة الأميركية، بتأكيده على فلسطينية القدس، وبأن الاحتلال زائل لا محالة كما الاحتلالات السابقة، ليثبّت المقاومة الشعبية وتعزيز الصمود في الأراضي المحتلة كخيار استراتيجي في مواجهة الاحتلال وأعوانه.

أما فيما يخص ملف الانتخابات، فإن تلهف الرئيس عباس للمباشرة فيه، هو بمثابة إعلان غضب على حركة حماس، وعلى كل مستفيد من استمرار حالة الإنقسام. حيث أن إصرار الرئيس عباس على إجراء الانتخابات من شأنه أن يضع حركة حماس على المحك، التي ستكون كمن يدخل غرفة الاعتراف في الكنيسة!.

بددّ الرئيس عباس بخطابه في الأمم المتحدة القلق الذي كان يساور الشارع الفلسطيني، وعلى وجه الخصوص أهالي الشهداء والأسرى، وأعاد تدويره ليصدّره إلى الاحتلال الإسرائيلي على قاعدة " أن أكثر الناس قلقاً في السجن هو السجّان"، وإلى أعداء المشروع الوطني الفلسطيني، وإلى المجتمع الدولي الذي حمّله مسؤولية حماية السلام والقانون الدولي، ووضع حد للعدوان والعنجهية الإسرائيلية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018