الأخــبــــــار
  1. نيوجرسي - اطلاق نار قرب متجر لليهود وملاحقة رجل وامرأة مشتبهين
  2. الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة
  3. الرئيس: ذاهبون إلى الانتخابات بعد أن وافقت عليها جميع التنظيمات
  4. حماس: السلطة هي التي عطلت تشغيل المشفى التركي لسنوات
  5. فلسطين وتركيا تبحثان مجالات الاستثمار المشتركة
  6. نتنياهو يدعو ليبرمان لـ"مفاوضات سريعة" قبل نهاية مهلة تشكيل الحكومة
  7. اصابة احد حراس نتنياهو برصاصة انفلتت من سلاحه في قيسارية
  8. الهلال الأحمر: 3 إصابات بالرصاص المطاطي خلال مواجهات وسط بالخليل
  9. المواطنون يتوجهون للحرم الابراهيمي لتأدية صلاة الظهر استجابة لدعوة فتح
  10. مواجهات وسط الخليل
  11. مستوطنون يعطبون اطارات مركبات في حي شعفاط بمدينة القدس
  12. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة
  13. الاحتلال يجرف 27 دونما من أراضي كفر لاقف شرق قلقيلية
  14. إصابة طفلين بحروق حرجة إثر حريق منزل في يطا جنوب الخليل
  15. مصرع 43 شخصا على الأقل جراء حريق مصنع في نيودلهي
  16. 3 إصابات بحادث تصادم في الخليل
  17. الاحتلتل يعتقل طفلة 14 عاما بحجة حيازتها سكينا قرب الحرم الابراهيمي
  18. جيش الاحتلال يعلن اطلاق ثلاثة صواريخ من غزة نحو مستوطنات "الغلاف"
  19. نقابة الصحفيين: 90 انتهاكا احتلاليا وقع الشهر الماضي بحق الصحفيين
  20. فلسطين تفوز بالمركز الأول في تحدي العرب لإنترنت الأشياء

الديمقراطية: آن الأوان للاعتراف بوصول أوسلو إلى نهاياته

نشر بتاريخ: 21/11/2019 ( آخر تحديث: 21/11/2019 الساعة: 17:04 )
رام الله - معا - قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إنه لا يمكن الفصل بين تصعيد الاحتلال الإسرائيلي في القدس بشكل خاص وفي أنحاء الضفة الفلسطينية بشكل عام، وبين القرار الأميركي بدعم مشاريع الاستيطان والضم على يد حكومة الاحتلال.

وأضافت الجبهة أن إغلاق المؤسسات الفلسطينية، في القدس، يندرج في إطار تعزيز مشروع تهويد المدينة، وتجريد سكانها الأصليين من عناصر قوتهم، ولصالح إضعاف نسيجهم الاجتماعي، في إطار المخطط الإستراتيجي لإفراغ المدينة من الجزء الأكبر من سكانها الفلسطينيين وإغراقها بالمستوطنين وتحويل الفلسطينيين المقدسيين إلى أقلية في مدينتهم.

وقالت الجبهة إن تغول سلطات الاحتلال في اجتياح أنحاء الضفة الفلسطينية وشن حملات الاعتقال الجماعي، لم تكن لتتم لولا الدعم الأميركي السافر، ولولا صمت المجتمع الدولي، "ولو تراخي دور السلطة الفلسطينية، وكأنها باتت تتعايش مع مثل هذه الممارسات".

وحذرت الجبهة من الإدعاء بموت صفقة ترامب، أو فشلها، مؤكدة أن ما يجري ما هو إلا خطوات على طريق تنفيذ هذه الصفقة، حتى ولو لم يتم الإعلان حتى الآن عن شقها السياسي بسبب الإرباك الحاصل في النظام الإسرائيلي.

كما دعت الجبهة إلى التوقف عن الحنين إلى المفاوضات الثنائية، مع الجانب الإسرائيلي، ودعت إلى طي هذا الخطاب، وتنحيته جانباً، والاستدارة نحو إحياء قرارات الإجماع الوطني في المجلس الوطني (الدورة 23) والمجلس المركزي (الدورتان 27 و28) وإعادة تحديد العلاقة مع دولة الاحتلال، واستنهاض المقاومة الشعبية وتوفير الغطاء السياسي لها، وقد أثبتت التجارب فشل المفاوضات تحت سقف أوسلو، وفشل التحرر من بروتوكول باريس، دون الخروج من اتفاق أوسلو والتزاماته واستحقاقاته المذلة.

وختمت الجبهة أن إعلان إدارة ترامب تأييدها المكشوف للاستيطان أطلق رصاصة الرحمة على جثة المرحلة السابقة مرحلة أوسلو، والرهان على استئناف المفاوضات تحت سقفه، وآن الأوان للتسليم بهذه الحقيقة لصالح صنع الحقائق البديلة تحت سقف البرنامج الوطني، برنامج المقاومة، والعودة وتقرير المصير والاستقلال والسيادة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018