الأخــبــــــار
  1. مزهر: لا يمكن القبول باي مساعدة أمريكية بما فيها المستشفى الأمريكي
  2. "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار
  3. فلسطين تحتفل بترميم كنيسة المهد في الفاتيكان
  4. أ ب: مطلق النار في قاعدة فلوريدا طالب سعودي
  5. مقتل 10 متظاهرين في العراق
  6. "النواب المغربي": نرفض أي مخططات تمس الحقوق الفلسطينية
  7. بعد انقطاع العلاقات- مباحثات قطرية السعودية
  8. فوز فلسطين بالمركز الأول بتحدي العرب لانترنت الاشياء والذكاء بدبي
  9. نادي الأسير: أسرى "عسقلان" يعلقون إضرابهم عن الطعام
  10. اصابة شاب بجراح خطيرة برصاص الاحتلال في بيت امر
  11. إصابة شاب برصاص الاحتلال شرقي خانيونس
  12. الارصاد:انخفاض على الحرارة وفرصة مهيأة لسقوط امطار متفرقة
  13. "الخارجية" تستدعي سفير البرازيل
  14. نتنياهو: محادثات لتحقيق "هدنة طويلة الأمد" مع غزة
  15. اتفاق لبيع أنظمة رادارات بين اسرائيل والتشيك بـ 400 مليون
  16. استئناف مسيرات العودة على حدود غزة
  17. الاحتلال يسلم الاردن جثمان الشهيد سامي أبو دياك
  18. الجيش الأمريكي يعلن اتمام انسحابه من شمال شرق سوريا
  19. رئيسة مجلس النواب تأمر بصياغة لوائح الاتهام ضد ترامب
  20. نادي الأسير: الأسير الهندي يواصل إضرابه عن الطعام ويرفض العلاج

لتسبــق أفعالنـا أقوالنـــا

نشر بتاريخ: 22/11/2019 ( آخر تحديث: 22/11/2019 الساعة: 12:36 )
الكاتب: د.مصطفى البرغوثي
مرة أخرى كشفت عمليات الاغتيال، والهجمات الوحشية الإسرائيلية على قطاع غزة، واستخدام نتنياهو وغانتس لدماء الفلسطينيين وقوداً لأغراضهم الانتخابية، طبيعة الوضع القائم في الصراع الوجودي الدائر بين الحركة الصهيونية وحكام إسرائيل والشعب الفلسطيني.

وتؤكد ذلك عمليات البطش الجارية في الضفة الغربية بما في ذلك القتل الإجرامي دون سبب للفلسطينيين، والتوسع الاستيطاني المستعر، والاعتداءات المتصاعدة على المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي، وعلى البلدات المقدسية كالعيسوية وسلوان.

كما تظهره عملية تقطيع أوصال الضفة الغربية إلى جيتوستانات والنوايا المعلنة لنتنياهو ومنافسه غانتس عن نية ضم الأغوار، وإبقاء كل الضفة الغربية تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة.

كل ذلك يؤكد حقائق لا يستطيع أحد أن يتجاوزها ويجب أن تكون مفهومة لكل فلسطيني وفلسطينية.

الحقيقة الأولى، لسنا في مرحلة حل مع الحركة الصهيونية، بل نحن في مرحلة كفاح ونضال دفاعاً ليس فقط عن حقوقنا، بل وعن وجودنا.

الحقيقة الثانية، لا وجود لعملية سلام، فقد قتلها نتنياهو.

الحقيقة الثالثة، إن الاتفاقيات الفلسطينية الإسرائيلية أصبحت عبئاً خطيراً على الجانب الفلسطيني، وهي لم تعد تلزم الجانب الإسرائيلي بأي شيء.

الحقيقة الرابعة ، لم يعد هناك وجود لما يسمى بمناطق (أ) المصنفة حسب اتفاق أوسلو باعتبارها تحت السيطرة الأمنية الفلسطينية، فقد تحولت بكاملها إلى مناطق (ب) وصارت مستباحة للجيش الإسرائيلي وقتما يشاء وأينما يشاء.

الحقيقة الخامسة ، لا يوجد لدى إسرائيل وحكامها أي اعتبار لحقوق الإنسان عندما يتعلق الأمر بالفلسطينيين، فقتلهم وجرحهم مباح دون حساب واعتقالهم إدارياً دون أي اتهام يمارس يومياً.

الحقيقة السادسة ، لقد تحول الاحتلال والتطهير العرقي والاستعمار الكولونيالي إلى منظومة أبرتهايد عنصرية كاملة، ضد كل فلسطيني سواء كان مقيماً في أراضي عام 1948، أو في الأراضي المحتلة، أو في الخارج.

الحقيقة السابعة ، إن إسرائيل تشن حرباً عالمية إعلامية لتشويه صورة الفلسطينيين، ونضالهم، ولفرض الرواية والرؤية الإسرائيلية.

الحقيقة الثامنة ، والأكثر إيلاما، أن الانقسام الداخلي الفلسطيني يمثل أهم سبب لضعفنا في مواجهة الحركة الصهيونية، وأن الصراع الدائر على "سلطة بلا سلطة" موجودة تحت الاحتلال، والانشغال بها، يلعب دوراً خطيراً في تفكيك الالتزام بالنضالي الوطني، وفي نشوء قاعدة اجتماعية منتفعة من الوضع القائم، ومن الاستقرار الوهمي، ومعارضة لبلورة إستراتيجية وطنية جامعة فعالة، موحدة، وبديلة لما فشل.

لا يمكن التعاطي مع هذه الحقائق القاطعة، ومواجهة التحديات التي تمثلها دون إدراك ثلاثة أمـــور :-

أولا -​إننا بحاجة فعلاً إلى حوار وطني جدي بين قوى ومكونات الشعب الفلسطيني للتوافق على إستراتيجية وطنية موحدة لخوض النضال في مواجهة الاحتلال، والقمع، والابرتهايد.

ومثلما لا يحق لأي طرف إدعاء امتلاك الحقيقة الكاملة، لا يحق لأحد أيضا رفض مبدأ الشراكة والتشارك، فالعبء كبير، والمسؤولية ضخمة ولا يستطيع أي طرف منفرداً أن ينوء بحملها.

ثانيا -​هناك حاجة جدية جداً لإعادة تعبئة الشعب الفلسطيني، وتحديداً الشباب الفلسطيني، بروح الوطنية الصادقة، والوعي الأصيل بالتاريخ، ومهارات الكفاح العصرية والذكية، لخوض النضال من أجل حريتنا.

ثالثا -​نحن أيضا بحاجة إلى حملة إعلامية عالمية لمواجهة الرواية والتشويه الإسرائيلي، ولا يمكن النجاح في ذلك دون تنظيم وتعبئة الجاليات والتجمعات الفلسطينية في الخارج وخاصة في دول الغرب.

وتنضوي في هذا الإطار جهود تصعيد حملات المقاطعة وفرض العقوبات على منظومة الاحتلال والأبرتهايد.

لن يحل أحد مشاكلنا ما لم نحلها بأنفسنا، ولن ينتبه لقضيتنا أحد في العالم ما لم نشد بأفعالنا ونضالنا انتباهه لنا، ولسنا بحاجة لتأكيد المثل الشعبي "ما حك جلدك مثل ظفرك".

كم أن صدقنا مع أنفسنا يتطلب أن نعي أننا لا نملك رفاهية الانتظار، أو الاتكال على مرور الزمن، فالوقت الآن لا يعمل لصالحنا، ولن يعمل لصالحنا، ما لم نجعل أفعالنا تُغير مساره، وتعيد توجيهه.

كل شهيد وشهيدة ارتقت في قطاع غزة، وكل فلسطيني تم اغتياله أو جرحه، وكل أسير وأسيرة يعاني الأمرين في سجون الاحتلال، وكل الألم الذي يجتاحنا ونحن نشاهدهم، ونعيش حزن عائلاتهم يجب أن يدفعنا للفعل، ويجعل أعمالنا تسبق أقوالنــا.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018