الأخــبــــــار
  1. جيش الاحتلال يعلن اطلاق ثلاثة صواريخ من غزة نحو مستوطنات "الغلاف"
  2. نقابة الصحفيين: 90 انتهاكا احتلاليا وقع الشهر الماضي بحق الصحفيين
  3. فلسطين تفوز بالمركز الأول في تحدي العرب لإنترنت الأشياء
  4. الرئيس يستقبل المبعوث الصيني الجديد لعملية السلام
  5. بيت ساحور تحتفل بإضاءة شجرة الميلاد
  6. صافرات إنذار تدوي في مستوطنات محيط غزة
  7. مزهر: لا يمكن القبول باي مساعدة أمريكية بما فيها المستشفى الأمريكي
  8. "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار
  9. فلسطين تحتفل بترميم كنيسة المهد في الفاتيكان
  10. أ ب: مطلق النار في قاعدة فلوريدا طالب سعودي
  11. مقتل 10 متظاهرين في العراق
  12. "النواب المغربي": نرفض أي مخططات تمس الحقوق الفلسطينية
  13. بعد انقطاع العلاقات- مباحثات قطرية السعودية
  14. فوز فلسطين بالمركز الأول بتحدي العرب لانترنت الاشياء والذكاء بدبي
  15. نادي الأسير: أسرى "عسقلان" يعلقون إضرابهم عن الطعام
  16. اصابة شاب بجراح خطيرة برصاص الاحتلال في بيت امر
  17. إصابة شاب برصاص الاحتلال شرقي خانيونس
  18. الارصاد:انخفاض على الحرارة وفرصة مهيأة لسقوط امطار متفرقة
  19. "الخارجية" تستدعي سفير البرازيل
  20. نتنياهو: محادثات لتحقيق "هدنة طويلة الأمد" مع غزة

" يكتفى بتعليمه "

نشر بتاريخ: 02/12/2019 ( آخر تحديث: 02/12/2019 الساعة: 13:58 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
قبل عشرات السنين، كانت المدارس أكثر شدة وصرامة . وأكثر أهمية . وكان الطلبة يتسابقون لنيل العلامة الكاملة في العلوم والرياضة والأدب والرسم والصناعة والتدبير على حد سواء .

وحين يكون أحد الطلبة غير مهتم بالدراسة والتعلّم ، كانت إدارة المدرسة تقلق كثيرا على باقي الطلبة . وأن هذا الطالب المهمل الأشعث غير المكترث . قد ينشر عدوى الإستهتار والكسل والفشل عند باقي الطلبة .

هذه النوعية من الطلبة ، لم تكن تعاني من ظروف خاصة تمنعهم من الإجتهاد ، ولم يعيشوا اليتم والفقر ، وإنما كانوا فاشلين لأنهم مضطربون ويعشقون الفشل ، فتراهم يخربون أجواء الدراسة على المعلم ، ويتشاجرون مع باقي التلاميذ المجتهدين ، ويمزّقون دفاترهم ويكسرون أقلامهم ، لأنهم يريدون الجميع أن يكون مثلهم.

كان المعلم يعطيهم سنة فرصة لتقويم سلوكهم والحصول على شهاده تمنع عنهم الفقر والعوز .

ومن ثم تعطيهم المدرسة سنة أخرى ، فرصة ثانية . وسنة ثالثة كفرصة أخيرة .

وحين لا يستجيبون يتم فصلهم من المدرسة ، ولا يكتب في الشهادة أنه مفصول وانما يكتب عبارة عظيمة ( يكتفى بتعليمه ) .

إن الانفصال عن الواقع . وعدم الإستجابة للمحفزات . يعني فشل تكرار محاولات التعديل السلوكي ، والحاجة الى تغيير جذري في المهام . وبالتالي كانوا يصرفون من المدارس الى سوق العمل فورا .

هناك إحتمالين : إمّا أن العديد من قيادات الشعب الفلسطيني هم من جماعة " يكتفى بتعليمه ". وإما أنهم حصلوا قبل عشرات السنين على فرصتهم عن طريق الخطأ ويجب منحهم الآن ورقة يكتفى بتعليمه .

الاحتلال يريد فصل غزة وإقامة كيان محاصر هناك ، ويريد تهويد القدس وضم الضفة .. ما الغامض في هذا السطر !!! ولماذا يتعبون قلوبنا بالإنقسام الغبي !! والجدل البيزنطي السخيف ..

أيها الناس ..

يكتفى بتعليم القيادات .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018