الأخــبــــــار
  1. الداخلية المصرية: القضاء على خليتين إرهابيتين بالعريش
  2. جيش الاحتلال يفجر عبوة محلية الصنع عثر عليها قرب معبر قلنديا
  3. إسرائيل تقرر اعادة 65 قارب صيد محتجز لديها تابعة لصيادين من غزة
  4. استشهاد شاب متأثرا بجروح أصيب بها خلال مسيرات العودة الشهر الماضي برفح
  5. نحو 400 عضو من الكونغرس يطالبون ترامب بالبقاء في سوريا
  6. اسرائيل توسّع مساحة الصيد ببحر قطاع غزة الى 15 ميلا
  7. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين
  8. الاحتلال يقلص 50% من "كانتين" الاسرى كما ونوعا
  9. ت. اسرائيل: الاتفاق على وقف اطلاق نار بين حماس واسرائيل لمدة 6 أشهر
  10. الديمقراطية:نحن وكوبا وشعبها بخندق المعركة الواحدة ضد سياسات امريكا
  11. اشتية: لن نوافق على خطة سلام اقتصادية تحت الاحتلال
  12. صحيفة: نتنياهو يسهّل الاستثمارات الصينية رغم ضغوط أميركية
  13. الشاباك يزعم:زكريا الزبيدي وطارق البرغوثي نفذا عمليات اطلاق نار بالضفة
  14. الاتحاد الاوروبي لـ معا: لم نباشر باي دراسة حول المنهاج الفلسطيني
  15. فتح: الجهود المصرية الخاصة بالمصالحة مستمرة
  16. ارتفاع على درجات الحرارة
  17. ترامب: إذا أرادت إيران القتال سيعني ذلك نهايتها
  18. امريكا تقرر عرض خطة اقتصادية كجزء من صفقة القرن الشهر المقبل
  19. رويترز: سماع دوي انفجار وسط العاصمة العراقية ‎بغداد
  20. الأمن يدفع بتعزيزات للمنطقة الجنوبيةمن الخليل لوقف عمليات إطلاق الرصاص

"اسمي راشيل كوري":مسرحية بلجيكية عن متضامنة قتلتها جرافة اسرائيلية

نشر بتاريخ: 03/04/2009 ( آخر تحديث: 03/04/2009 الساعة: 17:37 )
رام الله -معا-: "ما الذي يدفع فتاة أمريكية على القدوم إلى غزة لتجعل جسدها حاجزاً بين جرافات الاحتلال و بيوت السكان وأراضيهم المهددة بالهدم والجرف؟!" هذا التساؤل طرحته المسرحية البلجيكية "اسمي راشيل كوري" والتي عرضت على خشبة مسرح وسينماتك القصبة برام الله ضمن فعاليات "أيام المنارة المسرحية الدولي".

وتؤدي المسرحية الممثلة "سيسيلي فاركينكين" التي تروي قصة حياة المتضامنة الأمريكية راشيل كوري البالغة من العمر 23 عاما، والتي دهستها جرافة إسرائيلية في 16 آذار /مارس 2009 بينما كانت تتصدى لممارسات الاحتلال الإسرائيلي، محاولة منع هدم منزل فلسطيني.

وتستند المسرحية إلى المذكرات التي كتبتها راشيل كوري في (أولمبيا-واشنطن) قبل تصل إلى غزة في 15 شباط/فبراير2003 لتنضم إلى مجموعة من المتضامنين الأجانب الذي جاءوا ليقدموا المساعدة للشعب الفلسطيني. وفور وصولها تبدأ بتقديم المساعدة للأطفال والأمهات وتعايش الألم والمعاناة اليومية على وقع زخات الرصاص وأصوات الصواريخ والمدفعية.

وتتطرق المسرحية إلى قضية معاناة اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات والحياة الصعبة التي يعيشوها. كما تحاول الربط بين معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال الإسرائيلي ومعاناة الشعب العراقي تحت الاحتلال الأمريكي. والجدير ذكره أن المسرحية من إخراج ياسمينة دويب و من إنتاج مسرح دي بوش البلجيكي.

ويأتي تنظيم القصبة لـ "أيام المنارة المسرحية الدولي" ضمن احتفالية المسرح الخاصة باختيار القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009. وبدعم من وزارة الثقافة الفلسطينية والمجلس الثقافي البريطاني والممثلية الدنمركية والتعاون الاسباني ومؤسسة عبد المحسن القطان والمؤسسة الدنمركية للثقافة والتطوير.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018