الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يضبط بندقية ورشاش في سيارة بالخليل ويعتقل ركابها
  2. الاحتلال يغلق حاجز قلنديا بعد القاء زجاجة حارقة عليه دون اصابات
  3. الاحتلال يغلق حاجز قلنديا بعد القاء كوع على الحاجز دون اصابات
  4. الرئيس يهاتف هنية معزيا بوفاة شقيقه
  5. عضو الكنيست ارون حازان يدعو لاغتيال الرئيس عباس ومحمود العالول
  6. الاردن يدين التصعيد الإسرائيلي واقتحام المدن والمؤسسات ‎الفلسطينية
  7. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من البيرة
  8. استشهاد طفل برصاص الاحتلال قرب مخيم الجلزون
  9. الهيئة الوطنية: الجمعة القادمة "جمعة الوفاء لابطال المقاومة في الضفة"
  10. اصابة 17 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  11. الصحة: اصابة فتى برصاصة مطاطية في الوجه باللبن الشرقية جنوب نابلس
  12. الاحتلال يقمع مسيرة بلعين الأسبوعية غرب رام الله
  13. مستوطنون يلقون الحجارة على مركبات المواطنين جنوب غرب بيت لحم
  14. حماس: الامن منع مسيرتين للحركة بذكرى الانطلاقة بنابلس والخليل
  15. إصابتان بالرصاص المعدني وحالات اختناق في مواجهات بالمغير شرق رام الله
  16. اللواء حازم عطالله لم يدل بأي تصريح لوسائل الإعلام وخاصة الاسرائيلية
  17. مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين على طريق رام الله نابلس
  18. الاحتلال يغلق طريق رام الله نابلس شمال البيرة ومدخل سردا بشكل كامل
  19. الاحتلال يشن حملة مداهمة للمنازل في ضاحيتي البريد والمعلمين في البيرة
  20. الهلال:الاحتلال اطلق النار تجاه سيارة إسعاف على حاجز بيتين شمال البيرة

الاجهزة الامنية جمع تكسير.. هل اخطأ رئيس السلطة بابقاء مرجعية الامن في يده؟

نشر بتاريخ: 30/01/2006 ( آخر تحديث: 30/01/2006 الساعة: 14:53 )
معا- كتب ناصر اللحام - قال عضو البرلمان الفلسطيني السابق عن دائرة جنين جمال الشاتي ان حركة فتح لا يجب ان تحمل مسؤولية الهزيمة لكوادر من ابناء الحركة الذين رشحوا انفسهم كمستقلين وفي صورة غاضبة اردف يقول ( ليحاسب الرئيس والمجلس الثوري الاجهزة الامنية التي اعطت حركة حماس اكثر من 42% من اصواتها) وبالتأكيد فان السيد الشاتي وكأي مسؤول أخر كان يعتقد بان الاجهزة الامنية وعناصرها يجب ان تصب اصواتها لصالح مرشحي حركة فتح.

ولكن السيد الشاتي او غيره لم يسأل نفسه لماذا يجب ان يصوتوا لمرشح فتح ؟ وبصورة اخرى, بأي حق يسمح لفصيل ان يحاسب الاجهزة الامنية لانها لم تصوت لصالحه.

على كل حال كانت استطلاعات رأي محلية عام 2004 اكدت ان اكثر من 70% من ابناء الشعب الفلسطيني يعتقدون بان مصدر الفساد في السلطة هي اجهزة الامن, ورحم الله العميد بشير نافع حين قال لي ذات يوم وامام مجموعة من الاصدقاء ( ان معظم المؤسسات يصيبها الفساد من فوق الى تحت باستثناء اجهزتنا الامنية فقد اصابها الفساد من تحت قبل ان يصيبها من فوق).

واذا كان للحديث فائدة, فان حركة فتح دفعت ثمنا باهظا من مكانتها بسبب الفساد في الاجهزة الامنية التي قال عنها وزير الداخلية نصر يوسف قبل اشهر وامام اجتماع المجلس التشريعي في غزة اكثر مما قال مالك في الخمر, فقال ان في هذه الاجهزة تجار مخدرات, وزعران, وبلطجية, ولصوص وحتى تجار دم على حد وصفه.

واذا كانت الاجهزة الامنية التي غضب منها الشعب الفلسطيني كثيرا والتي رضعت خزينة السلطة وكانت هي السبب في كثير من حالات الفلتان الامني والاعتداء على الحق العام واستجواب المواطنين دون احترام الدستور وحتى "ضرب اعضاء البرلمان ذات مرة, وضرب الدستور اكثر من مرة وضرب بعضها البعض في كثير من الاحيان.

اذا كانت هي احد عوامل غضب الجمهور من فتح, ومن السلطة, فلماذا يسارع رئيس السلطة الى جرّ جثة هذه الاجهزة وراءه وحمايتها من الاصلاح والتغيير؟.

وبلا شك فان من حق الرئيس ان يبقي تحت سيطرته جهاز المخابرات وقوة حماية خاصة مثل امن الرئاسة, لكن لا يوجد اي سبب لازعاج نفسه في الاشراف على الامن الوطني او الشرطة او حتى اي جهاز اخر من اجهزة وزارة الداخلية, فهذه الاجهزة لم تفلح اصلا في حماية الشعب الفلسطيني من اسرائيل ولا في فرض سيادة القانون, ولا حتى في ضبط الفلتان الامني, كما لم تقف في وجه كتائب الانتفاضة... ولتتفضل الحكومة القادمة, فاما ان تصلحها واما ان تقع فيها كما وقعت فتح.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018