الأخــبــــــار
  1. وفاة الشاب أحمد شبيطة من عزون اثر وقوعه عن مبنى قيد الانشاء
  2. الصحة تناقش آخر تطورات إغلاق مستشفى وكالة الغوث بقلقيلية
  3. 4 إصابات خطيرة و2 متوسطة في حادث سير على طريق البحر الميت
  4. الوفد الامريكي يصل الاربعاء مساء والخميس يلتقي نتانياهو وابو مازن
  5. الصحة: البعثة الطبية للحج تفتتح عياداتها بمكة المكرمة
  6. المالكي يطالب بريطانيا بوعد "جونسون" مقابل وعد بلفور
  7. وزارة التنمية: لا صحة لما يشاع عن موعد صرف مخصصات الاسر الفقيرة
  8. النائب العام يبحث التعاون مع القنصلية الأمريكية العامة
  9. ايران: نحتاج لخمسة أيام لانتاج السلاح النووي
  10. الحكومة: عطلة عيد الأضحى تبدأ من صباح الخميس 31/08 حتى مساء الاثنين
  11. احباط محاولة تسلل لمعسكر استخبارات سري اسرائيلي
  12. عريقات: على الاتحاد الاوروبي إلزام اسرائيل بقبول مبدأ الدولتين
  13. وزارة العمل تغلق 3 منشآت مخالفة لشروط السلامة والصحة بالخليل
  14. الخارجية: الاستيطان يدمر فرص تحقيق الحل التفاوضي للصراع
  15. ضبط 500 قطعة أثرية بحوزة تاجر آثار في الخليل
  16. تقرير: تكثيف الاقتحامات والتفتيشات يستهدف إذلال الاسرى
  17. وفاة شقيق السفير الأردني في فلسطين
  18. وزارة الاقتصاد: فلسطين تصدر منتجات بقيمة 8.1 مليون خلال تموز
  19. الاحتلال يهدم منزل عائلة أبو سنينة في سلوان جنوب الأقصى للمرة الثانية
  20. اتحاد المعلمين: الحمدالله وعد بصرف 5% بداية العام

كتلة حماس: قتل ابن لادن جريمة وارهاب.. وكنا نتفق معه في بعض القضايا

نشر بتاريخ: 02/05/2011 ( آخر تحديث: 02/05/2011 الساعة: 23:36 )
غزة- معا- أكد النائب عن كتلة التغيير والاصلاح ، المهندس إسماعيل الأشقر أن قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، هي جريمة وإرهاب دولة تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية، معللاً ذلك بأن قتله كان خارج القانون، وتتحمل أمريكيا وحدها مسؤولية هذه الجريمة .

وقال الأشقر في تصريح صحفي:" قتل أسامة بن لادن إرهاب دولة تمارسه أمريكيا ضد المسلمين ، وكان بإمكانها اعتقاله وتقديمه لمحاكمة عادلة ، فقد أساءت لنفسها وبهذه الجريمة تستفز الإسلام والمسلمين ."

وأضاف :" نعتبر أسامة بن لادن إنسان زاهد ومجاهد ، امتلك المليارات وآثر على نفسه وقاتل بجانب إخوانه الأفغان ضد الروس ، وهو يرى بأن أمريكيا عدو للإسلام والمسلمين وأساءت لهم ولشعوبهم ولمقدراتهم".

وأوضح الأشقر أن حركة حماس تتفق مع بن لادن في بعض القضايا وتختلف معه في قضايا أخرى، مشدداً في الوقت نفسه أن حركته لا تقر تنظيم القاعدة في العديد من المساءل الفقهية المتعلقة بالصراع مع أمريكيا وأوروبا .

وأشار الأشقر الى أن حماس حركة وسطية اقتصرت مقاومتها وجهادها للاحتلال الاسرائيلي وحصرته في فلسطين لأنه ترى فيه مصلحة للإسلام وللشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية.

وترحم النائب الأشقر على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ، "سائلاً الله أن يسكنه فسيح جناته".

وكان رئيس الوزراء في الحكومة المقالة، إسماعيل هنية قد استنكر عملية الاغتيال لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان .

وقال هنية خلال اجتماعه مع الصحفيين بغزة:"اذا صحت الأنباء الواردة عن مقتل بن لادن فإننا نقول ان هذا الامر يأتي استمرارا للسياسة الامريكية بالقتل والبطش ونحن نستنكر اغتيال مجاهد مسلم وإنسان عربي وندعو الله ان يتغمده برحمته".

وفي سياق الحديث عن المصالحة أكد هنية ان المصالحة من المتوقع لها الصمود والنجاح لعدة اعتبارات وهي الاعتبار الفلسطيني اولا، بعد ان وصلت الحالة الفلسطينية الى نقطة النضوج واستشعار المخاطر الحقيقية على القضية والشعب أيضا.

ورأى هنية ان الاعتبار الثاني هو ما يجري في المحيط العربي من تغيير وتحديدا في مصر باعتبارها راعية للحوار، مؤكدا ان مصر تقف على مسافة واحدة من الفرقاء وهذا ما أدي الى نجاح المصالحة.

واوضح هنية ان العامل الثالث هو تراجع الهيمنة الأمريكية على المنطقة مؤكدا ان الثورات العربية فاجأت الجميع.

واشار هنية الى ان المصالحة يمكن ان يكتب لها النجاح، معتبرا ان ما جرى هو نتاج مرحلة طويلة من التخوفات الواقعية.

واعتبر هنية ان فرص النجاح لاتفاق القاهرة اكبر من إمكانية نجاح اتفاقية مكة، وذلك لان اتفاقية القاهرة وضع لها تفاصيل محددة لكل القضايا ولم يترك شيء لحسن النوايا.

وتوقع هنية ان تعقد اللجنة القيادية العليا المكونة من الامناء العامين للفصائل اول اجتماعاتها ثاني ايام التوقيع على المصالحة في القاهرة كما سيشمل اليوم الثاني التباحث في حكومة التوافق الوطني.

وقال هنية ان الحكومة المتوقع تشكيلها لها ثلاث مهام، وهي الاعداد للانتخابات، وإعادة بناء الأجهزة الأمنية، واعادة اعمار ما دمره الاحتلال بغزة.

ودعا هنية الى اعاادة النظر في مستقبل السلطة الفلسطينية ان نجحت ضغوطات إسرائيل على السلطة في ملف المصالحة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017