الأخــبــــــار
  1. الأحمد: تعديل موعد انعقاد المجلس الوطني ليكون 14 و15 أيلول
  2. قراقع: الاسرى المرضى في سجون الاحتلال يتعرضون لموت بطيء
  3. والد علان لـمعا: سيتم نقل محمد علان الى مستشفى بنابلس لاكمال علاجه
  4. استمرار إضراب 5 أسرى إداريين بالنقب
  5. الشرطة تصادر 25 مركبة غير قانونية وتقبض على مطلوبين ببيت امر والظاهرية
  6. اوقاف غزة تعلن بدء حملة تطعيم الحجاج
  7. غرق مستوطن في بئر للمياه جنوب شرق نابلس وحالته حرجة جدا
  8. 5 اصابات اثر اقتحام قوات الاحتلال لـ "تل" غرب نابلس
  9. مقتل مواطن واصابة 7 اخرين في شجار وقع بنابلس والشرطة تقبض على 6 أشخاص
  10. ضابط إسرائيلي:بأي مواجهة مقبلة يمكن لاسرائيل احتلال مستشفى الشفاء بغزة
  11. "نيويورك تايمز": الاتفاق النووي الإيراني يقسم يهود أميركا
  12. أوباما: إسرائيل والولايات المتحدة تتفاوضان حول التعاون الأمني منذ أشهر
  13. طهران ترفض استضافة حفل لموسيقار إسرائيلي
  14. 3 إصابات بالرصاص الحي خلال مواجهات في سلواد
  15. مصر- مقتل 7 مسلحين جنوب العريش
  16. حرق سيارة مستوطنين في الطور بمدينة القدس
  17. الاحتلال يلقي قنابل انارة في محيط موقع صوفا شرق رفح والقرارة
  18. الجهاد: القسام لم تمنع إطلاق الصواريخ وهذا موقفنا من التهدئة
  19. نتنياهو يباهي بالتكنولوجيا الاسرائيلية وأنها ستهزم حملات المقاطعة
  20. السعودية تلقي القبض على أكثر من 1700 من مؤيدي داعش

اسرائيل تعتمد قانون الاراضي العثماني للاستيلاء على اراض فلسطينية

نشر بتاريخ: 08/07/2011 ( آخر تحديث: 10/07/2011 الساعة: 14:51 )
بيت لحم-معا- للمرة الاولى منذ ثلاث سنوات ،صادرت اسرائيل الأراضي غير المزروعة في الضفة الغربية من اجل اضفاء الشرعية على بؤرة استيطانية مجاورة.

في الأسبوع الماضي ، بناء على أوامر من الحكومة ، أعلنت الإدارة المدنية مصادرة 189 دونم من أراضي قرية قريوت الفلسطينية لتكون أراضي دولة ، وذلك لإضفاء الشرعية على المنازل وعلى طريق في حي هيوفيل من مستوطنة ايلي.

ويعد هذا انتهاك من قبل اسرائيل لالتزام طويل الأمد بعدم مصادرة الأراضي الفلسطينية لتوسيع المستوطنات.

قانون الأراضي العثماني المؤرخ في 1858 يسمح باعلان الأراضي غير المزروعة أراضي للدولة. هذا القانون الذي لا يزال ساريا في الضفة الغربية ، هو ما كان يستخدم لتنفيذ المصادرة.

ووفقا لمرسوم يوم الاحد الماضي ، فان أراضي تعود لقرية قريوت. بنيت عليها مستوطنة في عام 1998 كموقع مؤقت ، وبنيت منازل دائمة في وقت لاحق وطريق . وخلص تقرير عام 2005 بشأن البؤر الاستيطانية بانها بنيت على أراض فلسطينية خاصة.

وتقدمت حركة السلام الآن والمنظمات الاخرى بالتماس الى محكمة العدل العليا ضد بناء في عام 2005 و 2009 ، وقامت الإدارة المدنية بمراجعة الوضع القانوني للأرض. منذ الحكم الأردني فتبين انها غير مسجلة في السجل العقاري وان تصنيف الإدارة المدنية للارض على أنها قيد الاستعراض وهذا يعني أن أي المكان الذي كان لا يزال يزرع في أواخر 1990 ستبقى اراضي الخاصة ، ولكن يمكن اعتبار بقية ألاراضي ملك للدولة.

وفي عام 2004 ، وعد آنذاك رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الرئيس الامريكيجورج دبليو. بوش بوقف هذه الممارسة ، وكرر هذا الوعد ايهود اولمرت. لكن نتنياهو في خطابه في جامعة بار ايلان في عام 2009 ، قال "ليس لدينا أي نية لبناء مستوطنات جديدة أو تخصيص الأراضي لبناء مستوطنات جديدة ، ولكن هناك حاجة لجعل الناس يعيشون حياة طبيعية والسماح للأمهات والآباء تربية أبنائهم مثل كل شخص في العالم ".

وهذا الخرق من قبل حكومة نتنياهو , لم يكن الاول فقد تم مصادرة 20 دونما بالقرب من مستوطنة بيتار عيليت في نوفمبر 2008 للسماح ببناء محطة للغاز.

وامام الفلسطينين الآن 45 يوما للاستئناف أمام لجنة الاستئناف العسكرية. لكن الطريق لا يزال طويلا .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2015