الأخــبــــــار
  1. وقوع انفجارين في قطاع غزة دون اصابات
  2. البرلمان البرتغالي يطالب بالإفراج عن النائب خالدة جرار
  3. المفتي: السبت 16 أيار ذكرى الإسراء والمعراج
  4. الرئيس يستقبل رئيس "القائمة المشتركة" ومؤسس الحركة الإسلامية بأراضي48
  5. الرئيس يمنح الأسير الأول محمود حجازي وسام نجمة الشرف العسكري
  6. وفد الدول المانحة يطلع على أوضاع شعبنا في مخيم نهر البارد شمال لبنان
  7. بوتين يحذر اسرائيل من تسليح اوكرانيا ويدعوها للتفكير مرة اخرى بالامر
  8. الرئيس: الجامعة العربية ستستقبل قريباً وفد القائمة المشتركة
  9. جنرال إيرانى: نتواجد فى خليج عدن لمواجهة الإرهاب البحري
  10. 100 غارة على اليمن في الساعات الـ 24 الأخيرة
  11. جواد عواد: الصحة ستصرف مليون دولار الاسبوع الجاري لشركات النظافة بغزة
  12. القضاء المصري يدرج تنظيم بيت المقدس ضمن الكيانات الارهابية المحظورة
  13. الفصائل بغزة تؤكد دعمها السياسي لمطالب الموظفين بغزة
  14. الأسير إياس الرفاعي بوضع صحي خطير للغاية
  15. القدس المفتوحة تقرر خصم بدل يوم عمل من موظفيها لصالح اليرموك
  16. قرار بوقف تحويل الفحوصات الطبية لمختبرات اسرائيل
  17. أسطول بحري إيراني في طريقه لليمن
  18. العيسة: الحكومة لغزة غدا لدراسة الملفات العالقة خاصة قضية الموظفين
  19. الاحتلال يطلق النار باتجاه قوارب صيد شمال غزة
  20. الشرطة الفلسطينية تعتقل 12 مطلوبا للعدالة في قرى جنوب غرب الخليل

اسرائيل تعتمد قانون الاراضي العثماني للاستيلاء على اراض فلسطينية

نشر بتاريخ: 08/07/2011 ( آخر تحديث: 10/07/2011 الساعة: 14:51 )
بيت لحم-معا- للمرة الاولى منذ ثلاث سنوات ،صادرت اسرائيل الأراضي غير المزروعة في الضفة الغربية من اجل اضفاء الشرعية على بؤرة استيطانية مجاورة.

في الأسبوع الماضي ، بناء على أوامر من الحكومة ، أعلنت الإدارة المدنية مصادرة 189 دونم من أراضي قرية قريوت الفلسطينية لتكون أراضي دولة ، وذلك لإضفاء الشرعية على المنازل وعلى طريق في حي هيوفيل من مستوطنة ايلي.

ويعد هذا انتهاك من قبل اسرائيل لالتزام طويل الأمد بعدم مصادرة الأراضي الفلسطينية لتوسيع المستوطنات.

قانون الأراضي العثماني المؤرخ في 1858 يسمح باعلان الأراضي غير المزروعة أراضي للدولة. هذا القانون الذي لا يزال ساريا في الضفة الغربية ، هو ما كان يستخدم لتنفيذ المصادرة.

ووفقا لمرسوم يوم الاحد الماضي ، فان أراضي تعود لقرية قريوت. بنيت عليها مستوطنة في عام 1998 كموقع مؤقت ، وبنيت منازل دائمة في وقت لاحق وطريق . وخلص تقرير عام 2005 بشأن البؤر الاستيطانية بانها بنيت على أراض فلسطينية خاصة.

وتقدمت حركة السلام الآن والمنظمات الاخرى بالتماس الى محكمة العدل العليا ضد بناء في عام 2005 و 2009 ، وقامت الإدارة المدنية بمراجعة الوضع القانوني للأرض. منذ الحكم الأردني فتبين انها غير مسجلة في السجل العقاري وان تصنيف الإدارة المدنية للارض على أنها قيد الاستعراض وهذا يعني أن أي المكان الذي كان لا يزال يزرع في أواخر 1990 ستبقى اراضي الخاصة ، ولكن يمكن اعتبار بقية ألاراضي ملك للدولة.

وفي عام 2004 ، وعد آنذاك رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الرئيس الامريكيجورج دبليو. بوش بوقف هذه الممارسة ، وكرر هذا الوعد ايهود اولمرت. لكن نتنياهو في خطابه في جامعة بار ايلان في عام 2009 ، قال "ليس لدينا أي نية لبناء مستوطنات جديدة أو تخصيص الأراضي لبناء مستوطنات جديدة ، ولكن هناك حاجة لجعل الناس يعيشون حياة طبيعية والسماح للأمهات والآباء تربية أبنائهم مثل كل شخص في العالم ".

وهذا الخرق من قبل حكومة نتنياهو , لم يكن الاول فقد تم مصادرة 20 دونما بالقرب من مستوطنة بيتار عيليت في نوفمبر 2008 للسماح ببناء محطة للغاز.

وامام الفلسطينين الآن 45 يوما للاستئناف أمام لجنة الاستئناف العسكرية. لكن الطريق لا يزال طويلا .

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2015