الأخــبــــــار
  1. اصابات واعتقالات خلال اعتداء قوات الاحتلال على المقدسيين بالقدس
  2. توصية ليهود ألمانيا بعدم ارتداء القلنسوة خوفاً من مهاجمتهم
  3. اشتية :اسرائيل تسرق مياهنا وسنتوجه للجنايات الدولية
  4. العالول نائب رئيس حركة فتح يلتقي نائب الرئيس الكوري ورئيس مجلس الشعب
  5. الشرطة: 23 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة الاسبوع الماضي
  6. سفير فلسطين في انقرة: تركيا قدمت 3 ونصف مليون دولار منحة للحكومة
  7. اصابة مواطن إثر اعتداء المستوطنين عليه بالاغوار
  8. سابقة- الحجز على أموال "كانتين" 4 أسرى لدفع غراماتهم
  9. ايران: التعزيزات الأميركية في الشرق الأوسط تشكل تهديدا للسلام الدولي
  10. لأول مرة منذ 71 عاما- طائرات مصرية في إسرائيل
  11. المئات يعتكفون في رحاب "الأقصى"
  12. القبض على شخص بحوزته نصف كغم مخدرات في نابلس
  13. حريق كبير يلتهم 800 شجرة زيتون جنوب جنين
  14. مقتل مواطن 35 عاما بشجار بين ابناء عمومة ببلدة جبع جنوب جنين
  15. هيئة كسر الحصار تدعو للمشاركة في الجمعة القادمة (يوم القدس العالمي)
  16. هيئة الأسرى: استقرار الحالة الصحية للأسير المصاب محمد حسنين
  17. اصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم
  18. السلطة تعرض المساعدة على اسرائيل في اطفاء الحرائق
  19. الاوقاف: 100 الف مصل ادوا صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان بالاقصى
  20. ماي تعلن أنها ستستقيل من رئاسة الحكومة البريطانية الشهر المقبل

الرئيس: المسؤولية الامنية للدولة القادمة من اختصاص طرف ثالث

نشر بتاريخ: 11/08/2011 ( آخر تحديث: 12/08/2011 الساعة: 06:52 )
رام الله - معا - اكد الرئيس محمود عباس أن المسؤولية الأمنية في الدولة المقبلة ستكون من اختصاص طرف ثالث يكون من قوات الناتو بقيادة أمريكية.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس محمود عباس، اليوم الخميس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفدا من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب (الكونغرس) الأمريكي، برئاسة السيناتور ستيني هوبر.

واستعرض الرئيس السياسية الرسمية الفلسطينية التي تستند إلى الوصول لتسوية سياسية للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي على مبدأ حل الدولتين، وعلى قاعدة حدود 1967 تؤدي إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية خالية من المستوطنات.

وأكد الرئيس على أن الخيار الفلسطيني الأول والثاني والثالث هو الوصول إلى إقامة الدولة الفلسطينية عبر المفاوضات، مشددا على وقف الاستيطان بكافة إشكاله لأنه نقيض لعلمية السلام.

وأوضح الرئيس أن التوجه للأمم المتحدة لطلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية لا يتناقض مع جوهر عملية السلام وهو ليس إجراء أحادي الجانب، ولا يهدف إلى عزل إسرائيل أو نزع الشرعية عنها، وإنما الهدف منه هو تعزيز المساهمة في تثبيت مبدأ حل الدولتين ورسالة مشجعة في حال توفر النوايا لدى الجانب الإسرائيلي للعودة إلى مفاوضات جادة مدعومة من المجتمع الدولي.

وعقب اللقاء قال نمر حماد المستشار السياسي للرئيس لـ 'وفا': 'إن أعضاء الوفد الأمريكي وجهوا عددا من الأسئلة المتعلقة بقضايا يهودية الدولة واللاجئين والمصالحة الوطنية، وأن الرئيس جدد فيها التأكيد على الموقف الفلسطيني المعروف جيدا بشأن هذه القضايا.

وأضاف حماد أن الوفد أكد أن الرئيس عباس هو رجل سلام وأن له مصداقية فيما يقول، وأن من يستمع إليه يقتنع بصحة الموقف الفلسطيني، الأمر الذي يكشف مدى زيف الدعاية الإسرائيلية المكثفة بشأن الموقف الفلسطيني.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018