الأخــبــــــار
  1. الداخلية في غزة تسلم الصيادين الـ6 للسلطات المصرية عبر معبر رفح مساءً
  2. الجيش اللبناني يعتقل المُشتبه به بالتسلل من إسرئيل إلى لبنان
  3. نفوق 4 أشبال في حديقة حيوان في رفح "بسبب البرد"
  4. بدء اجتماعات وفدي الحوثيين والحكومة اليمنية في عمّان
  5. انفجار ضخم في جامعة ليون شرق فرنسا
  6. قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمصلى المرواني وقبة الصخرة
  7. نتانياهو يزور تشاد يوم الاحد القادم
  8. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها نتيجة خطأ سلاح بغزة
  9. السفراء العرب في لبنان يُشيدون بتسلّم الرئيس رئاسة مجموعة 77 والصين
  10. الطقس: انحسار المنخفض وتحذير من خطر التزحلق
  11. مجلس العموم البريطاني يرفض حجب الثقة عن حكومة ماي
  12. الرئيس يمنح المندوب الدائم للكويت لدى الأمم المتحدة "نجمة القدس"
  13. أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر من خلال عودة كامل القدس الشرقية
  14. سلطة النقد: دوام موظفي الجهاز المصرفي يوم الخميس 9:30 صباحا
  15. ترامب: دولة على 90% من الضفة والقدس مشتركة بسيادة اسرائيل
  16. الحكومة:تأخير دوام الموظفين بالوزارات والمؤسسات حتى الـ9من صباح الخميس
  17. ترامب يمدد حالة الطوارئ بسبب "خطر الإرهابيين في الشرق الأوسط"
  18. ليلا - اغلاق شارع البحر البيت بسبب السيول
  19. الشرطة ترفع جاهزيتها وتساعد المواطنين لمواجهة اثار المنخفض
  20. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها متأثرا بإصابته الاسبوع الماضي

الرئيس: المسؤولية الامنية للدولة القادمة من اختصاص طرف ثالث

نشر بتاريخ: 11/08/2011 ( آخر تحديث: 12/08/2011 الساعة: 06:52 )
رام الله - معا - اكد الرئيس محمود عباس أن المسؤولية الأمنية في الدولة المقبلة ستكون من اختصاص طرف ثالث يكون من قوات الناتو بقيادة أمريكية.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس محمود عباس، اليوم الخميس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفدا من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب (الكونغرس) الأمريكي، برئاسة السيناتور ستيني هوبر.

واستعرض الرئيس السياسية الرسمية الفلسطينية التي تستند إلى الوصول لتسوية سياسية للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي على مبدأ حل الدولتين، وعلى قاعدة حدود 1967 تؤدي إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية خالية من المستوطنات.

وأكد الرئيس على أن الخيار الفلسطيني الأول والثاني والثالث هو الوصول إلى إقامة الدولة الفلسطينية عبر المفاوضات، مشددا على وقف الاستيطان بكافة إشكاله لأنه نقيض لعلمية السلام.

وأوضح الرئيس أن التوجه للأمم المتحدة لطلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية لا يتناقض مع جوهر عملية السلام وهو ليس إجراء أحادي الجانب، ولا يهدف إلى عزل إسرائيل أو نزع الشرعية عنها، وإنما الهدف منه هو تعزيز المساهمة في تثبيت مبدأ حل الدولتين ورسالة مشجعة في حال توفر النوايا لدى الجانب الإسرائيلي للعودة إلى مفاوضات جادة مدعومة من المجتمع الدولي.

وعقب اللقاء قال نمر حماد المستشار السياسي للرئيس لـ 'وفا': 'إن أعضاء الوفد الأمريكي وجهوا عددا من الأسئلة المتعلقة بقضايا يهودية الدولة واللاجئين والمصالحة الوطنية، وأن الرئيس جدد فيها التأكيد على الموقف الفلسطيني المعروف جيدا بشأن هذه القضايا.

وأضاف حماد أن الوفد أكد أن الرئيس عباس هو رجل سلام وأن له مصداقية فيما يقول، وأن من يستمع إليه يقتنع بصحة الموقف الفلسطيني، الأمر الذي يكشف مدى زيف الدعاية الإسرائيلية المكثفة بشأن الموقف الفلسطيني.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018