الأخــبــــــار
  1. الرئيس يجتمع مع العاهل الأردني
  2. الشرطة تنقذ شابا حاول الانتحار من سطح بناية وسط رام الله
  3. الطيبي: اليوم نصنع تاريخا ونوصي على جانتس ليذهب نتنياهو الى البيت
  4. جيش الاحتلال يفحص بلاغا حول تعرض سيارة مستوطن لإطلاق نار قرب حلحول
  5. هآرتس: الأحزاب العربية وافقت على ترشيح غانتس لرئاسة حكومة إسرائيل
  6. ليبرمان: لن يوصي رئيس الدولة بأي من المرشحين للحكومة المقبلة
  7. وزيرة الصحة الفلسطينية: فصل إسرائيل للكهرباء يهدد حياة المرضى
  8. الرئيس يصل نيويورك للمشاركة بأعمال الأمم المتحدة
  9. اليوم- "الكهرباء الإسرائيلية" تقطع التيار عن الفلسطينيين
  10. الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
  11. الأمن السعودي يلقي القبض على رجل عذب طفلته
  12. إسرائيل: الدرون الذي أسقطته سوريا ليس تابعا لنا
  13. "يوروفيجن": غرامة على فرقة ايسلندية رفعت علم فلسطين
  14. الصحة تحذر: فصل إسرائيل للتيار الكهربائي يهدد حياة المرضى
  15. لقاء ثلاثي يجمع ريفلين بنتنياهو وغانتس
  16. أردوغان: مجلس الأمن لم يحل المشكلة التي سببتها إسرائيل
  17. 6 اصابات برصاص الاحتلال واغلاق عدة متاجر في عزون
  18. الطيبي: غدا سنتخد قرارا تاريخيا ونسقط نتانياهو
  19. قوات الاحتلال تقتحم عزون شرق قلقيلية وتعلن البلدة منطقة عسكرية مغلقة
  20. إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة العيزرية

كتب المحرر السياسي: الهَدّافْ...!

نشر بتاريخ: 28/09/2011 ( آخر تحديث: 29/09/2011 الساعة: 20:27 )
بيت لحم- معا- كتب ابراهيم ملحم- كنَسْرٍ يلاحقُ فريستهُ حتى عَتْمةِ الليل، أو كشَاعرٍ غَجَريٍ لا يتقيّدُ ببياضِ الورقِ، أو كطائرِ الفينيقِ الطّالعِ من تحتِ رمادِ احتراقه، أو كمهاجمٍ يُجيدُ اللّعبَ على حوافّ الخّطر، ومُزاحمةِ الكبارِ، ومُجابَهةِ التيّارِ، حين البأسْ، والقيامِ بعملياتِ إنزالٍ خلفَ خطوطِ الطولِ والعرضِ، للإفلاتِ من رقابةِ خصمٍ لدودِ، يجيدُ المُراوغةَ وتجاوزَ الحدود، أو مُخَاتَلة حَكَمٍ منحازٍ يَتَلَمّظُ لحظةً يَكبَحَ جِمَاحَ اندفاعهٍ لآحَتْ على ضفافِ حلمٍ عظيم.

انطلق اللاعبُ المحترفُ يصولُ ويجولُ ملتزماً بقوانينِ اللعبِ كاظماً غَيظَهُ، معتصماً بصبرٍ جميلٍ من خشونةٍ زائدةٍ مُستَفِزةٍ، مقدماً أداءً مُدهشاً، أمامَ خصمٍ مخادعٍ يعترضهُ حيناً ويحاصرهُ ويطرحهُ أرضاً كلما اقتربَ من هدفٍ أو لآمسَ ضفافَ حُلم.

حَسِبُوهُ عَيِيَ اللسانِ يَلْثَغُ بالاحرفِ ولا يتقنُ فنَ الكلامِ ولا يعرفُ فنونَ اللعبِ ولا أصولَ السلامِ.... حسبوهُ طفلاً يُولَدُ ويفقدُ ذاكرتهُ إذْ يَكبرْ.

كَبُرَ الطفلُ حتى صار زعيماً محترفاً، وصار الصمتُ عِندَهُ لغةً، خَبِرَ خططَ خصمهِ والاعيبهِ ومراوغاتهِ مثلما خَبِرَ مَكرَ الحكمِ وانحيازِه.. خصمٌ راحَ يتجاوزُ القوانينَ مرةً تلو مرةٍ دون لومٍ أو تقريعٍ أو حساب.

راح يلاعبُ الكرةَ حينا وتلاعِبُه، يخاتِلُها وتخاتِلُه، يَذرعُ الأرضَ حتى تُخومِ الخطرِ، يستعيدُها كلما أفلتت منهُ، بهدوءٍ ودهاءٍ يستفزُ الخصومُ ويبهرُ جمهوراً ملأَ المدرجاتِ من جميعِ الجنسيات.

ظلَّ الجمهورُ يحبس انفاسَه حتى الدقيقة تسعين يخشى من تعثرٍ بين أقدام الخصوم أو تراجع في لحظة ضعف من ضراوة الهجوم.

كانت الدقائقُ تمضي كأنها ساعات قبل أن يندفع اللاعبُ المحترفُ كجلمودِ صخرٍ حطه السيلُ من علٍ يخطفُ الكرةَ من بين أقدامِ المراوغينَ والمخاتِلين والظّانّين به ظن السوء، ليسجل هَدفاً أشعل المدرجاتِ بالتصفيقِ وسطَ ذهولِ الخصومِ الذين راحوا يتلاومونَ ويتبرمونَ من انحيازِ الجمهور إلى الأداء الجميل... هدفٌ لن يُلغِيَهُ حَكَمٌ لو أن جَدَّه رضيَ أن يظلَ عَبداً لمَا اصبحَ اليومَ رئيساً.

تقتضي الحكمةُ أن نعزز الهدفَ بآخر جديد يصلّبُ خطوطَ الدفاع أمامَ عملياتِ تسللٍ من مخاضاتٍ أو مناطقَ رخوةٍ ....فهلْ نُكمِلُ الوحدةَ؟.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018