الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعلن منزل أبو رجب في الخليل منطقة عسكرية مغلقة
  2. توغل محدود لآليات الاحتلال على أطراف بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة
  3. واشنطن: حزب الله يحضر لحرب ضد إسرائيل
  4. الإيزيدية العراقية الهاربة من "داعش" تصل إسرائيل
  5. الطقس: اجواء شديدة الحرارة والعظمى في القدس تلامس الـ 34 مئوية
  6. إصابات واعتقال صحفي خلال قمع الاحتلال للمصلين في باب الأسباط
  7. القيادة تدعو إلى تصعيد شعبي واداء صلاة الجمعة في القدس وكافة الميادين
  8. قوات الاحتلال تقمع المصلين بالقنابل الصوتية في منطقة باب الاسباط
  9. المحكمة العليا الإسرائيلية تقرر الافراج عن جثامين شهداء أم الفحم
  10. اغلاق طريق اريحا- الكازينو ورشق حجارة تجاه الاحتلال نصرة للاقصى
  11. عريقات وفرج للمبعوث الامريكي: يجب اعادة الامور بالقدس لما قبل 14 تموز
  12. الرئيس للمقدسيين: نحن معكم بكل ما تقومون به فأنتم مفخرة للوطن
  13. الرئيس يحيي أبناء شعبنا في القدس لدفاعهم عن المسجد الأقصى
  14. القيادة برئاسة الرئيس تجتمع لبحث آخر التطورات في المسجد الأقصى
  15. الرئيس: يجب أن تعود الامور في القدس إلى ما قبل 14 تموز الجاري
  16. الفاتيكان: يجب الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني بالقدس
  17. الاحتلال يعتدي بالضرب على مقدسي قبيل اعتقاله
  18. مجلس الأمن الدولي يبحث الوضع في الاقصى
  19. اليابان تدين الاعتداءات في القدس والضفة الغربية
  20. نتنياهو يأمر باستئناف العمل في بناء مستوطنة جديدة

عائلة الزهارنة توقعت الصاروخ الإسرائيلي قرب منزلها فدخل غرفة نومها

نشر بتاريخ: 19/02/2012 ( آخر تحديث: 19/02/2012 الساعة: 18:33 )
غزة-معا- قبل عدة ثواني من سقوط صاروخ إسرائيلي على منزلها قامت أم عليان لتفتح شبابيك منزلها اثر سماعها لصوت انفجار قريب منهم، اطمأنت على أولادها الذين يرقدون في الغرفة المجاورة وغطت ابنها ذو السنة من البارد القارص.

ثوان معدودة وباغتهم صاروخ إسرائيلي من طائرة إسرائيلية من نوع أباتشي سقطت حيث كانت ترقد وزوجها وطفلها محمد،،، دفن زوجها تحت الركام وطار محمد إلى خارج الغرفة.

وقالت أم عليان :"سمت صوت قصف خارجي فقمت كما تقوم أي سيدة بتفقد أبنائها وفتحت الشبابيك حتى لا يتطاير الزجاج على الأطفال، وما أن عدت إلى فراشي حتى باغتنا صاروخ إسرائيلي من سطح الغرفة"، مبينة أنها بحثت عن ابنها واعتقدت أنه من بين الأموات.

وتتساءل أم عليان ما ذنب طفلها ذو السنة وتسعة شهور حتى لا يشعر بالأمان في منزله، وتساءلت:"هل يشكل محمد خطرا على أمن إسرائيلي وبات بهددها حتى قررت أن تقضي عليه وهو نائم في حضن والده".

وتشدد الأم أنها وزوجها لا ينتميان لأي فصيل أو تنظيم فلسطيني وتساءلت:"لو أن مكروها أصاب ابني وزوجي ماذا سأفعل من سيتكفل بي وبأبنائي".

وكانت الطائرات الإسرائيلية شنت عدة غارات الليل الماضي على مناطق مختلفة في قطاع غزة، ما أدى إلى إصابة ستة فلسطينيين بجراح بينهم طفل من عائلة الزهارنة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017