الأخــبــــــار
  1. حزب أزرق أبيض وحزب ليبرمان يحرزان تقدما بطريق حكومة ضيقة دون نتنياهو
  2. الصحة: اصابتان طفيفتان في مواجهات مع الاحتلال في مخيم الجلزون
  3. يديعوت: في حال اندلعت حرب سنكون عرضة لهجوم بـ100 ألف صاروخ
  4. بيت لحم: إصابة 4 صحفيين في قمع الاحتلال وقفة مع الصحفي عمارنة
  5. نتنياهو: إسرائيل لم تتعهد بشيء فيما يتعلق بغزة
  6. مسؤولون في القائمة المشتركة: "لن نتعاون مع ليبرمان"
  7. إسرائيل: 3 أيام تبقت على مهلة غانتس لتشكيل الحكومة والنتيجة لا شيء
  8. استشهاد شاب برصاص قوات الاحتلال على حاجز الانفاق ببيت لحم
  9. بينيت يدعو غانتس إلى عدم تشكيل حكومة مع القائمة العربية المشتركة
  10. دعوى إسرائيلية بقيمة 500 مليون شيقل ضد حماس
  11. بومبيو: إيران تستخدم الجهاد الإسلامي لضرب إسرائيل
  12. صعوبات تواجه الاونروا في تغطية رواتب موظفيها
  13. بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"
  14. حملة "#عين_ معاذ" تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي
  15. الطقس: اجواء باردة وزخات من الامطار
  16. طائرات الاحتلال تجدد قصفها لقطاع غزة
  17. هنية للنخالة: علاقتنا لا انفصام لها
  18. صاروخان بتجاه مستوطنات الغلاف وصافرات الإنذار تدوي
  19. الأردن: الحفاظ على الوضع القائم في القدس مسؤولية دولية
  20. توقعات بتوجيه تهم فساد إلى نتنياهو الثلاثاء

صمت فلسطيني وترحيب اعلامي اسرائيلي غير رسمي بمبادرة قطر

نشر بتاريخ: 30/04/2013 ( آخر تحديث: 30/04/2013 الساعة: 16:51 )
القدس - معا - لا تزال اسرائيل تتفاعل بشكل سياسي قوي مع تأكيد رئيس الوزراء القطري، الشيخ حمد بن جاسم الثاني، والذي يرأس وفدا ممثلا عن دول الجامعة العربية الأعضاء للمبادرة العربية للسلام، تأكيده أن الجامعة العربية تقبل فكرة تبادل الأراضي بين إسرائيل والفلسطينيين، من أجل إنهاء النزاع بين الطرفين على أساس مبدأ "دولتين لشعبين"، تفصل بينهما حدود عام 1967.

حمد اصطحب معه الى واشنطن أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي، وعدد من ممثلي الدول الأعضاء للمبادرة العربية، وبين وزير الخارجية الامريكي جون كيري ونائب الرئيس الأمريكي جون بايد، وقال الشيخ حمد بن جاسم إن السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين هو "خيار استراتيجي" بالنسبة لدول الجامعة العربية.

وصرح وزير الخارجية الأمريكي، بدوره، أن الرئيس أوباما ما زال متمسكا بمبدأ حل "الدولتين لشعبين"، وفقا لما صرحه في مايو (أيار) عام 2011، من أجل التوصل إلى السلام، مشددا على أهمية المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين، وأضاف كيري أن الإدارة الأمريكية ستستمر في المشاورات مع ممثلي الجامعة العربية فيما يتعلق بعملية السلام في الشرق الأوسط.

وتتوقع الإدارة الأمريكية أن ترد الحكومة الإسرائيلية بصورة مناسبة على موقف الجامعة العربية الجديد، وأن تسعى من أجل "تسخين" العلاقات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وتحدثت الصحف الإسرائيلية عن أن كيري يضغط على دول عربية بتقديم التنازلات لإسرائيل لتحثها على تبني مبادرة السلام، وفي ذلك ذُكر أن الإدارة الأمريكية تحاول إقناع دول في الخليج بالسماح لإسرائيل بالطيران فوق أراضيها.

تلفزيون اسرائيل بث اقوال وزيرة القضاء تسيبي ليفني، والمسؤولة عن ملف المفاوضات السلمية مع الطرف الفلسطيني، صباح اليوم، إن التصريحات التي سمعتها من واشنطن "إيجابية ومهمة لدولة إسرائيل"، وأضافت أنها "تهنئ الممثلين في واشنطن والجامعة العربية".

وذكرت ليفني أن تأكيد ممثلي الجامعة العربية على تمسكهم بالمبادرة العربية للسلام في الشرق الأوسط، يبرز أهمية التوقيع على اتفاقية سلام مع الفلسطينيين، لأنه سيحقق السلام الشامل في المنطقة.

وكتب أعضاء الكنيست الإسرائيلي على صفحات "فيسبوك" الخاصة بهم، أن تصريحات رئيس الوزراء القطري مهمة جدا لإسرائيل وأنه يجب على الحكومة الإسرائيلية، ولا سيما رئيس الحكومة نتنياهو، أن لا تفوّت الفرصة لمد يدها للسلام، والعودة فورا إلى طاولة المفاوضات مع الجانب الفلسطيني.

وكتب أحدهم، عضو الكنسيت من حزب العمل، إيتان كابل، أن انفتاح الجامعة العربية على فكرة تبادل الأراضي توجب إسرائيل على الانفتاح مجددا على مبادرة السلام العربية والعملية السلمية مع "أبو مازن".

وفيما يتعلق بفكرة تبادل الأراضي بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمس، خلال جلسة لكتلة "ليكود- بيتنا"، إنه سيدعم مشروع قانون قدمه أعضاء من حزبه، يقضي بإجراء استفتاء شعبي في قضية انسحاب إسرائيل من أراضي تخضع لسيطرة إسرائيل الكاملة (مثل القدس الشرقية، وهضبة الجولان)، وفسر نتنياهو قائلا إنه "يدعم استفاء شعبيا في قضايا مصرية".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018