عـــاجـــل
ارتفاع عدد قتلى الفيضانات في وادي عربة إلى سبعة
الأخــبــــــار
  1. وصول جثمان الشهيد فادي البطش إلى الجانب المصري من معبر رفح
  2. الفيضانات تجرف حافلة إسرائيلية في وداي عربة بالجنوب وفقدان 9 طلاب
  3. اصابات في حادث سير على طريق واد النار شرق بيت لحم
  4. طعن 3 مواطنين خلال شجار في باب الزاوية في الخليل
  5. أبو ردينة: معركة المنظمة الدائمة هي الحفاظ على القرار الوطني المستقل
  6. ليبرمان: إذا هاجمتنا إيران سنضرب طهران ومواقع إيرانية في سوريا
  7. المالكي: التشيك ورومانيا لن تنقلا سفارتيهما للقدس
  8. تقرير: الموساد اغتال فادي البطش لانه كان على علاقة مع كوريا الشمالية
  9. شرطة بيت لحم تقبض على متهم بالنصب والاحتيال بمبلغ مليون شيقل
  10. التربية: الاحتلال يمنع الطلبة والعاملين في خضوري/فرع العروب من دخولها
  11. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين ويصادر الاف الشواقل
  12. ريال مدريد يعاقب بايرن على اهدار الفرص ويخطف فوزا 2-1 في ميونيخ
  13. حالة الطقس: امطار مصحوبة بعواصف رعدية
  14. ماكرون: ترامب يعتزم الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران
  15. موسكو: تصرّفات واشنطن بممتلكاتنا الدبلوماسية تتجاوز حدود المعقول
  16. الكويت تطرد سفير الفلبين
  17. التشيك: القدس عاصمة مستقبلية لدولة فلسطين
  18. فتح تحمل حماس المسؤولية عن اعضاء المجلس الوطني
  19. الاتحاد الأوروبي: مستمرون في دعم "الأونروا"

السلطة: لا ترتيبات لمقايضة الافراج عن أسرى ببناء وحدات استيطانية

نشر بتاريخ: 26/10/2013 ( آخر تحديث: 26/10/2013 الساعة: 22:00 )
بيت لحم- معا - نفت القيادة الفلسطينية اليوم السبت وجود أي صفقة لمقايضة اطلاق سراح اسرى فلسطينيين من سجون الاحتلال ببناء وحدات سكنية استيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وقال ياسر عبد ربه عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لفرانس برس "لم يكن هناك اي صلة بين استمرار الاستيطان واطلاق سراح الاسرى".

وأضاف أن "الموقف الاسرائيلي الذي يريد مقايضة دفعة جديدة من الاسرى باطلاق سراحهم مقابل الاعلان عن بناء الاف الوحدات الاستيطانية يعبر عن صفقة دنيئة تخرج كليا عن التفاهمات التي جرت قبل انطلاق المفاوضات".

وتابع أن "الرئيس محمود عباس لم يستمع مجرد الاستماع الى مثل هذه الصفقة المزعومة المرفوضة من حيث المبدأ ولو ذكرت امامه لرفضها كليا"، موضحا أن "الجانب الاميركي وعد بالحد من الاستيطان الى اقصى درجة ولم يتم تنفيذ ذلك".

كما نفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي هذه المعلومات. وقالت إن "هذه التقارير الخادعة هي تقارير ملفّقة، ولم يوافق الجانب الفلسطيني على مثل هذا التبادل".

وأوضحت عشراوي أن "القضية الوحيدة التي ترتبط بالافراج عن الاسرى التي وافق عليها السيد الرئيس، هي تأجيل انضمام فلسطين الى وكالات وهيئات الأمم المتحدة المختلفة".

وكان مسؤول حكومي اسرائيلي كبير طلب الكشف عن هويته قال في رسالة نصية قصيرة لوكالة فرانس برس ان مواصلة البناء في المستوطنات جزء من "الترتيبات" التي جرت مع الفلسطينيين والاميركيين قبل استئناف المفاوضات في تموز/يوليو الماضي.

وأضاف أن "اسرائيل ستواصل في الاشهر المقبلة الاعلان عن البناء في تجمعات المستوطنات وفي القدس. والاميركيون والفلسطينيون على علم بهذا الترتيب".

ويفترض أن يجتمع الوزراء الاسرائيليون غدا الاحد للموافقة على الافراج عن دفعة ثانية من الاسرى الفلسطينيين في اطار مفاوضات السلام، كما ذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية.

وقالت صحيفة معاريف انه سيتم الافراج الثلاثاء عن 26 اسيرا الثلاثاء، وهو العدد نفسه من الاسرى الذين تم اطلاق سراحهم في آب/اغسطس الماضي.

وذكرت وسائل اعلام اسرائيلية أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو سيعطي الضوء الاخضر لبناء مئات الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية لارضاء "الصقور" في غالبيته المعارضين للافراج عن معتقلين فلسطينيين.

وقال عبد ربه إن "أي اجراء لاسرائيل من قبيل بناء وحدات استيطانية جديدة سيؤدي الى نتائج وتداعيات بالغة الخطورة (...) ولا يمكننا كقيادة فلسطينية ان نقبل بها مهما كلف الامر".

من جهتها، أكدت عشراوي أن " المستوطنات جميعها غير شرعية بغض النظر عن موقعها والمواصفات الاسرائيلية التي تحددها، ولن يتم استخدامنا لدفع ثمن التلاعب السياسي والتحالفات الداخلية الاسرائيلية".

وأضافت عشراوي "من الواضح أن الائتلاف الحكومي المتطرف يحاول بيع وتسويق عروض داخلية على حساب حقوق شعبنا الفلسطيني والمتطلبات الاستراتيجية للسلام".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018