الأخــبــــــار
  1. الأحمد: انعقاد المجلس الوطني لن يكون مرهونا بـ فيتو حماس
  2. سفير إيراني: سنُفشل عقد مؤتمر القمة "الإفريقي-الإسرائيلية"
  3. الحكومة الفلسطينية تدين الهجوم الارهابي في برشلونة
  4. غزة- الحساينة يعلن عن طرح عطاءات بـ 15 مليون دولار
  5. زملط من البيت الأبيض: لا قوة تستطيع فصل غزة عن دولة فلسطين
  6. الاحتلال يعتقل شابا وسط رام الله
  7. الاحتلال يوقف العمل في مدرسة "جب الذيب" شرق بيت لحم
  8. عليا الاحتلال تمهل النيابة يومين حول نقل جثامين الشهداء لمقابر الارقام
  9. الاحتلال يؤجل محكمة الأسير عمر العبد وعائلته للاثنين
  10. وفاة كنعان الرطروط والد المناضلة الأسيرة والنائب خالدة جرار
  11. قتيلان وعشرات الجرحى في حادث دهس كبير بمدينة برشلونة الاسبانية
  12. سيارة تدهس العشرات وسط مدينة برشلونة
  13. اعتقال 3 شبان من سلوان بشبهة إلقاء مولوتوف
  14. اجتماع فلسطيني صيني اقتصادي في تشرين ثاني المقبل
  15. الحمد الله يهنئ السوداني لحصوله على جائزة عالمية بالشعر
  16. السلطات الاسرائيلية تشرع بعملية هدم منازل ومساكن في النقب
  17. داخلية غزة والقسام تشددان الإجراءات الأمنية بعد التفجير "الانتحاري"
  18. انخفاض عدد قتلى العمليات "الإرهابية" حول العالم
  19. قراقع: 400 طفل أسير في سجني عوفر ومجدو
  20. مستوطنون يجددون اقتحامهم لساحات الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة

كسارة البندق

نشر بتاريخ: 05/01/2017 ( آخر تحديث: 05/01/2017 الساعة: 20:56 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
تتعزّز الفردية بشكل أوضح في المجتمع الفلسطيني كطريق نجاح أسهل وأسرع ، وقد ظهر مؤخرا دور الفرد بطريقة أقوى في مشاهد ابداعية او " استحواذية" . ولم يقتصر الأمر على السياسيين والاقتصاديين وانما . لو قارننا العقد الماضي بهذا العقد لوجدنا أن الافراد عزفوا عن الانتظار لتكوين أطر جماعية قادرة وهيئات عمل عامة وانطلقوا فرادى الى اعالي بحار التجربة بطريقة فردية أكثر . وهو سلوك انتقالي اكتسبته الضفة الغربية واكتسبه قطاع غزة من خلال تجربة اخوتهم داخل الخط الاخضر . ومؤخرا نجد ان المجتمع الفلسطيني يتأثر كثيرا بسلوكيات الاهل في قطاع غزة وفي الضفة الغربية ، فيما ان الاهل في الضفة وغزة معجبون أكثر بتجربة الفلسطينيين داخل الخط الاخضر !!

المجتمعات مثل الأفراد ، تتقدم وتتقهقهر وتغضب وتسعد وتهدأ وتثور ، ويقول بعض الفلاسفة ان حركة المجتمع من اعقد أشكال الحركة مضمونا وشكلا . وان يعتقد البعض أها صدفة فله ذلك ، وان يعتقد انها ضرورة فهي بلا شك حتمية تاريخية تتفاعل مع ادوات التغيير وعوامل التطور . وان بدت للبعض انها حركة تراجعية لكنها على الدوام تكون في تقدم وان اتخذت شكلا لولبيا يظن الناس في انطباعاتهم انها حركة تراجع .

على اليوتيوب مئات المحاولات الفنية والابداعية لشبان فلسطينيين صعدوا على خشبة المسرح لوحدهم وأدوا عروضا تعبّر عن حالتهم الاقتصادية والاجتماعية والنفسية وبشكل لا يحتاج الى تكلفة او ( واسطة ) . كما سيجد الباحث عروضا غنائية ومسرحيات ستناد أب كوميدي رائعة لشباب لم نسمع بهم من قبل ولكنهم شقوا طريق الابداع وانتصروا على تقصير المؤسسة والدولة . اغاني مختلفة تماما عن ام كلثوم وعبد الوهاب ومثلهم ، بل هي اغاني وفنون وأشعار من قلب الواقع الفلسطيني في الارض المحتلة .

ولم يقتصر الأمر على نجاحات الفن الشعبي والتراثي لسناء موسى او قاسم النجار وشادي البوريني وسلامة موسى وعشرات مثلهم ، بل ستجد نفسك تقف مليا عند كليب اغنية ( باجي وينك ) من بيت لحم وكليب أغنية ( على بالي ) في مخيم الدهيشة وعشرات من الابداعات الفردية في قطاع غزة تستحق التأمل والدعم والانتشار لانها هي الحقيقة الاقرب لواقع الحياة هنا بل انها أصدق من نشرات الاخبار التي نبثها على المشاهدين . ولو ان الباحث دقق فيها وفي كلماتها وألحانها لوجد انها تمثل خارطة التغيير السيكولوجي والاجتماعي للمجتمع الفلسطيني لعشرين سنة قادمة .

دخل المجتمع الفلسطيني مرحلة الصدمة حينما قتلت اسرائيل الزعيم ياسر عرفات عام 2004 ، وبعدها عاش المجتمع الفلسطيني مرحلة انكار استمرت لعدة سنوات حتى العام 2008 ، ووبين 2008 - حتى العام 2015 بدا وكأن المجتمع في حالة انتظار وترقب . ولكنه فجأة وبالتزامن مع انتفاضة القدس صار يجدد نفسه ثقافيا وفكريا وبدأت مرحلة الابداع الفردي الذي لا ينتظر المؤسسة ولا موافقة المسؤول ولا دمغة وزارات الاعلام والثقافة والاقتصاد والجمارك والضرائب ، فازدهرت الابداعات الفردية اقتصاديا وعلميا ورياضيا ، وفي مقاربة على نحو ما سنجد أن ابداع المؤسسة في تراجع مشهود ( الوزارات والهيئات والاحزاب ) بينما ابداعات الجماعات الصغيرة والافراد تفرض نفسها على الساحات المختلفة .

في الاعوام القادمة ستتعزز الابداعات الفردية ، ويتدخل القطاع الخاص في خلق شركات انتاج تكتسح المجالات المختلفة ، وهو أمر محمود ولا عيب فيه . وهو ما يذكرنا بحقبة الحرب العالمية الثانية حين انتشرت السيمفونيات ، وانتشر الجاز الحزين ومنها :

السيمفونية 40 لموزارت

السمفونية الخامسة - العمل والامل

السيمفونية التاسعة التي تأخذك الى عوالم اخرى

سيمفونية بحيرة البجع - تايكوفسكي

كسارة البندق للروسي تشايكوفسكي

الدانوب الازرق لجوهان ستراوس

شهر اذار لكوساكوف

والفصول الاربعة لفيفالدي

اما موسيقى الحب والصداقة مونامور للفرنسي كلايدرمان

فلا تقل شأنا عن موسيقى البولندي شوبان .

انها الحياة ... تتواصل لوحدها وتجترع طرائق التعبير ، وانها الطبيعة ، لا تقبل الفراغ .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017