الأخــبــــــار
  1. اشتباك مسلح بين الشبان وقوات الاحتلال على مدخل مخيم قلنديا
  2. الأردن يؤكد الرعاية والوصاية الهاشمية للقدس
  3. مجلس الأمن يعقد جلسة مفتوحة بشأن القضية الفلسطينية
  4. ‏اوزباكستان تعتذر من قتلى الملهى وتعلن ان 12الف شاب ذهبوا منها لسوريا
  5. البرغوثي: الفصائل اتفقت في موسكو على حكومة وحدة ومجلس وطني جديد
  6. وزير خارجية امريكا جون كيري: اسرائيل تلتهم الضفة الغربية ببطء
  7. استشهاد فلسطيني بنيران الاحتلال بحجة محاولة طعن جنود قرب طولكرم
  8. الاحتلال يعلن اعتقال شاب في القدس بدعوى تخطيطه لعملية طعن
  9. المصادقة عى بناء مقر جديد للحكومة الإسرائيلية
  10. الرئيس: سنحل ازمة الكهرباء حال توقفت الاخطاء وقبلها فلتواجه حماس الشعب
  11. حزب الله: العثور على الطائرة الاسرائيلية المسيرة التي سقطت بجنوب لبنان
  12. قوات الاحتلال تعتقل 23 مواطناً بينهم زوجة شهيد
  13. قائد شرطة اسرائيل: نعمل على انهاء التحقيق بقضية نتنياهو
  14. اصابة صياد برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة
  15. الاحتلال ينفذ عمليات هدم في خربة الطويل في عقربا جنوب نابلس
  16. كهرباء غزة: 400 ميجاوات نسبة عجز الطاقة في غزة
  17. الاحتلال يجبر مواطنا مقدسيا على هدم منزله بيده في العيسوية شرق القدس
  18. الاسير محمد القيق يواصل اضرابه عن الطعام لليوم الثالث على التوالي
  19. اعتقال 10 عمال بدعوى حيازتهم تصاريح مزيفة
  20. قوات الاحتلال تعتقل 11 مواطنا في مناطق مختلفة من الضفة الغربية

رئيس بلدية اسرائيلي: لم يتم طرد اليهود من الدول العربية

نشر بتاريخ: 11/01/2017 ( آخر تحديث: 14/01/2017 الساعة: 08:00 )

بيت لحم - معا - خرج " يوسي شبو "رئيس بلدية" نس تسيونا ضد اهم مشروع تنفذه وزارة المساواة الاجتماعية التي تقف على رأسها الوزيرة " غيلا غملئيل "والقائم على فكرة " توثيق ارث الطوائف اليهودية الشرقية في الدول العربية وإيران مستندا على فرضية طرد هؤلاء اليهود من الدول العربية وإيران بالقوة الجبرية الامر الذي نفاه اليوم " الاربعاء " رئيس البلدية المذكور مستغربا ومستهجنا هذه الفرضية قائلا " لا اعرف من اين اتوا بهذه النظرية لم يطردنا احد من الدول العربية بل هاجرنا برغبتنا وإرادتنا " وفقا لما نقله موقع " يديعوت احرونوت" الناطق بالعبرية الالكتروني .

جاء في كتاب وجهه رئيس بلدية " نس تسيونا " وعضو مؤتمر حزب الليكود الذي هاجرت عائلته الى اسرائيل من مصر قبل عام 1967 الى وزيرة المساواة الاجتماعية التي شرعت وزارتها في حملة دعائية تهدف وفقا لمفهومها الى توضيح " الظلم ألتاريخي " الذي تعرض له يهود الدول العربية تلك الحملة التي اعتبرها رئيس البلدية مهينة " يفهم من هذه الحملة ان يهود الدول العربية طلبوا البقاء في اوطانهم والعيش في المهاجر وقد هاجروا الى اسرائيل بسبب طردهم بالقوة من تلك الدول لذلك انا احتج على هذا الظلم التاريخي ليهود الشرق ".

وأضاف " لو بذلتي جهدا بسيطا ايتها الوزيرة لاتضح لك ان موفدين عن دولة اسرائيل دفعوا اموالا طائلة لزعماء الدول العربية حتى يسمحوا ليهود بلادهم بالهجرة الى اسرائيل بما في ذلك هجرة يهود المغرب التي تمت بفضل تدخل الموساد والوكالة اليهودية وعلى ضوء ذلك اسأل من اين اتت نظرية ألطرد ".

وطلب رئيس البلدية في نهاية رسالته باسمه واسم عائلته تعديل هذه الادعاءات قائلا " باسمي واسم عائلتي وكافة يهود الدول العربية اطلب منك تعديل هذه الادعاءات ووقف الحملة المهينة والإعلان للجمهور الواسع بان يهود الدول العربية هاجروا الى اسرائيل نتيجة دوافع صهيونية ليس بسبب طردهم ".

ويدور الحديث عن " خطة وطنية لتوثيق ارث يهود الدول العربية وايران " صادقت عليها الحكومة الاسرائيلية وخصصت لها ميزانية 10 ملايين شيكل على ان تنفذ هذه المبادرة من قبل مكتب الاعلام الحكومي بالتعاون مع وزارة المساواة الاجتماعية التي ستدرس اين وكيف يتم عرض الشهادات امام الجمهور بعد اعلان يوم "خروج وطرد يهود الدول العربية وايران" كيوم ذكرى يتم احيائه يف اسرائيل منذ عام 2014 .

حاولت الحكومة الاسرائيلية خلال السنوات الماضية اظهار قضية يهود الدول العربية على انها قضية لاجئين يستحقون التعويض عن املاكهم التي " طردوا " منها في الدول العربية وبالتالي ربط هذه القصة بقضية اللاجئين الفلسطينيين ومطالبة المجتمع الدولي بالنظر الى القضيتين من ذات الزاوية وتعويض الطرفين بصفتهم لاجئين طردوا من اوطانه وفقدوا ممتلكاتهم .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017