الأخــبــــــار
  1. الرئيس وملك الاردن: صلب الحديث مع واشنطن مبادرة السلام العربية
  2. فتح تدعو لاوسع حملة تضامن عربية ودولية مع الاسرى
  3. الاحتلال يعتقل شابين على حاجز قرب المسجد الإبراهيمي بالخليل
  4. الزرنوق: لصق أوامر هدم على بيتين بعد استشهاد طفلين
  5. اسعار المحروقات: بنزين5.94 شيكل- سولار5.36- اسطوانة غاز 12 كغم 57 شيكل
  6. عميد الأسرى المحررين يواصل إضرابه لليوم الثالث
  7. مستوطنون يغلقون شارع رام الله- نابلس
  8. الحكومة تؤكد حرصها على حقوق العمال في عيدهم
  9. نادي الأسير يتقدم بالتماسات للسماح للمحامين بزيارة المضربين
  10. الأجهزة الأمنية في الخليل تحرر الشاب المخطوف من بلدة العبيدية ببيت لحم
  11. قوات القمع تعتدي على الأسير ناصر عويس في عزل "أيلون الرملة"
  12. قراقع: جهود مكثفة يجريها الرئيس للتدخل بالضغط للاستجابة لمطالب الاسرى
  13. المحامي كريم عجوة: تدهور الوضع الصحي للأسير كريم يونس
  14. المفتي العام يدعو لمراجع "الإفتاء" قبل إصدار الإمساكيات الرمضانية
  15. مصرع عامل 40 عاما جراء سقوطه من الطابق الخامس في مستوطنة معالي أدوميم
  16. الاحتلال يعتقل 32 مواطنا من الضفة والقدس
  17. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من إذنا
  18. الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بالعيسوية طالت 17 مواطنا
  19. الاحتلال يعتقل صيادين اثنين في بحر غزة والياته تتوغل وسط القطاع
  20. مسؤول بحماس: غزة على وشك الانفجار وخطاب وداعي لمشعل الاثنين

الطيبي يستجوب "الأمن الداخلي" حول الاعتداء بوحشية على شاب

نشر بتاريخ: 21/04/2017 ( آخر تحديث: 23/04/2017 الساعة: 08:47 )
بيت لحم - معا - قدّم النائب د. أحمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير - القائمة المشتركة، استجوابًا لوزير الأمن الداخلي الاسرائيلي غلعاد أردان، في أعقاب قيام أفراد من الشرطة الاسرائيلية بالإعتداء على الشاب محمد ناطور من قلنسوه يوم الخميس.

وأشار الطيبي في استجوابه الى أن "أفراد الشرطة، الذين كانوا يلبسون الزي المدني، استخدموا القوّة المفرطة مع الشاب محمد ناطور وصديقه بعد توقيفهم أثناء قيادتهم لمركبتهم، وأن هذه الحوادث آخذة بالازدياد ضد المواطنين العرب الذين تتعامل الشرطة معهم كأعداء وليس كمواطنين تجدر حماية أمنهم الشخصي".

وتساءل الطيبي في استجوابه عن الاجراءات التي ستتخذها الشرطة ضد أفرادها الذين قاموا بهذا الاعتداء الوحشي.

تعود احداث الاعتداء، كما ذكرها المُعتدى عليه محمد ناطور، حيث رافق صديقه بسيارته عندما كان في طريقه الى بلدة باروتاييم قرب نتانيا لنقل عمال هناك. حيث توقف سائق السيارة ليرد على الهاتف عند وصولهم، واذا بثلاثة اشخاص بلباس مدني يدقون على شبابيك السيارة. وبعد أن عرّفوا أنفسهم بأنهم رجال طلبوا منهم ابراز بطاقاتهم، ثم طلب منهم رجال الشرطة الوقوف جانبا ورفع أيديهم للتفتيش لأنه لم يكن بحوزة محمد ناطور بطاقة هوية في حينه.

ووفقا لناطور، خلال التفتيش قام شرطي بمسك يده بقوة، فطلب من الشرطي التخفيف بسبب آلام في يدي، واذا بهم يلقون به على الأرض ويدوسون على رقبته ورأسه، ومن ثم أبرحوه ضربًا، حتى تسببوا له بجروح في أنحاء جسده، من دون مبررات تذكر، لا سيما انهم لم يقوما بأي تصرّف غير قانوني وقاموا بتنفيذ طلبات رجال الشرطة بدون اي معارضة. وبعد أن قام رجال الشرطة بتقييدهم، قاموا بسحبهم الى مقر الشرطة في كدما، وأخذوا منهم هواتفهم، ورفضوا بأن يخبرا عائلاتهم بما حصل، وبقييا في المحطة حتى الساعة الحادية عشر ليلا، وهناك وجهت لهم شبهات بأنهما رفضنا الإعتقال، لكن هذه الشبهات عارية عن الصحة ولا أساس لها بتاتا، كما أفاد ناطور.

الطيبي: "لا يمكن السكوت عن هذه الاعتداءات المتكرّرة التي يقوم بها أفراد الشرطة ضد المواطنين العرب، الوضع الطبيعي هو أن تقوم الشرطة بحماية المواطنين وليس الاعتداء عليهم بهذه الوحشيّة. هذا التعامل الفظ، الذي بات يعبّر عن تصرف مُمَنهج ضد المواطنين العرب يستمد شرعيته من التحريض المستمر ضد الجماهير العربية وتصويرهم كأعداء ومتهمين حتى تثبت براءتهم، والذي يقوده نتنياهو ووزير الامن الداخلي نفسه. مشكلة المُعتدى عليهم هذه المرة انه لم يتم تصوير الاعتداء بالفيديو ولذلك تتستر الشرطة على كل افرادها الذين يقومون باعتداءات جسديه على المواطنين. نقف الى جانب محمد ناطور وصديقه ضد هذا الاعتداء الهمجي".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017