الأخــبــــــار
  1. الأشقر: ارتفاع اعداد النواب المعتقلين الى 12 نائبا
  2. الهيئة 302 للأونروا: تحملوا مسؤولياتكم اتجاه لاجئي حندرات
  3. الاحتلال يقوم بتفكيك وتحطيم لوحات الطاقة الشمسية بجب الذيب شرق بيت لحم
  4. الاحتلال يقتحم مخيم الدهيشة ويصادر أجهزة تسجيل الكاميرات
  5. الطقس: جو حار نسبيا وانخفاض على الحرارة
  6. الاحتلال يعتقل النائب في التشريعي محمد ماهر بدر بالخليل
  7. قوات الاحتلال تعتقل ماهر قفيشة (50عاماً) بعد اقتحام منزله بالخليل
  8. ثلاثة قتلى في اشتباكات بمخيم صبرا بلبنان
  9. وفاة مصاب بحادث السير شرق رام الله يرفع عدد الضحايا إلى 7
  10. العثور على فتاة متوفية وعلى رقبتها اثار حبل في جنين
  11. إخلاء جامعة تكساس في ⁧‫دالاس‬⁩ عقب تهديد بوجود قنبلة
  12. وفاة مواطن من طولكرم متأثرا بجروح أصيب بها بحادث سير قرب تل أبيب
  13. هجوم إلكتروني خبيث يجتاح شركات أوروبية ويصل أميركا
  14. الرئيس يقرر اعتبار غدا يوم حداد على أرواح ضحايا الحادث شرق رام الله
  15. الشؤون المدنية:استلام جثامين ضحايا حادث السير الان ونقلهم لمجمع فلسطين
  16. الهلال الاحمر: احتجاز جثامين قتلى حادث السير من قبل الشرطة الإسرائيلية
  17. وسائل إعلام إسرائيلية:الكنيسة الأرثوذكسية تبيع500 دونم بالقدس ليهود
  18. مقتل 6 اشخاص واصابة العشرات بحادث سير بين مركبتين فلسطينية واسرائيلية
  19. ‏وفاة وزير الدفاع السوري الأسبق مصطفى طلاس في باريس
  20. مصرع شاب من السموع والاطباء يؤكدون وجود اثار حبل حول عنقه

حماس تتحدث عن اعادة انتشارها وعلاقتها مع مصر ودحلان

نشر بتاريخ: 18/06/2017 ( آخر تحديث: 19/06/2017 الساعة: 07:11 )
بيت لحم- معا- قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بغزة د. خليل الحية: "إن اللقاء الأخير مع المسؤولين المصريين كان الأفضل في اللقاءات الرسمية الخمسة التي عقدت في العام ونصف الأخيرين"، مؤكداً أن "العلاقات مع الأشقاء في مصر ذاهبة للتحسن والتطور إلى أن تصل إلى الاستقرار".

وشدد الحية خلال برنامج الصالون الصحفي الذي نظمه منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، اليوم الأحد، على أن الثقة بالأشقاء المصريين تدعو إلى انتظار تنفيذ التفاهمات التي تم التوصل إليها خلال اللقاء الأخير في القاهرة.

وأشار إلى أن حركته معنية بعلاقة جيدة مع كل الأطراف والدول وفي مقدمتها مصر، مؤكداً أن ما تم التوصل إليه في اللقاء الأخير يمثل نتاج لقاءات سابقة.

وأوضح أنه تم تدارس ملفات القضية الفلسطينية وما وصلت إليه مؤخرا في ظل حالة الإنشغال السياسي في الإقليم، إضافةً إلى مناقشة إجراءات رئيس السلطة محمود عباس ضد غزة، وملفات أمنية كضبط الحدود بين غزة ومصر.

وبيّن أن وفد الحركة وجد تفهما مصريا لصعوبة الأزمات غزة التي فرضها عباس في الأسابيع القليلة الماضية، وأن لدى المسؤولين المصريين إمكانية في لعب دور مهم في تخفيفها عن سكان غزة.

وأوضح أن تنفيذ التفاهمات سيجري بعد التوافق بين المؤسسات الحكومية المعنية في كل اختصاص بين الطرفين.

وتوقع أن يصبح معبر رفح البري جاهزا للتجارة والسفر قبيل عيد الأضحى المبارك، مشيرا إلى أن وفد الحركة التقى أثناء زيارته للقاهرة مع شخصيات محسوبة على دحلان.

وفي سياق آخر، أكد أن حركة حماس أعادت انتشار قياداتها في مناطق تواجد الفلسطينيين في الدول العربية والإسلامية خلال الأسابيع الماضية التي تلت الانتخابات الداخلية للحركة. وأكد الحية أن رئيس الحركة الجديد إسماعيل هنية سيبقى مستقرا في قطاع غزة، ولن يغادره إلا لزيارات سياسية في الخارج.

وأوضح أن قيادة حركته لم تكن عبئا على أحد في أي فترة ماضية، قائلا: "نحن نقدر ظروف كل دولة تستضيف قياداتنا، ولا قلق على تواجد القيادات في الفترة المقبلة، فنحن نعرف كيف نتأقلم مع الظروف".

وعن حديث الاحتلال عن مواجهة جديدة، قال الحية إن مسعرو الحرب سيكتوون بنارها إذ اندلعت، مشيرا إلى أن توقعات حركته تقلل من احتمالية وقوع مواجهة عسكرية مع الاحتلال في المدى القريب.

العلاقة مع دحلان
وعن العلاقة مع التيار الذي يرأسه القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، كشف الحية عن أن اللقاءات مع قيادات تيار دحلان لم تنقطع طيلة السنوات الماضية، قائلاً: "في كل زيارة للقاهرة نلتقي بشخصيات من فريق دحلان، ونتناقش في مجمل القضايا الفلسطينية".

وأشار إلى أن الخطوة الأولى في ملف العلاقة مع تيار دحلان يرتكز على ملف المصالحة المجتمعية والتي سيبدأ تنفيذها خلال الأيام المقبلة، متوقعاً أن تنتهي في غضون شهرين أو ثلاثة أشهر على أبعد تقدير.

وأوضح أن المصالحة المجتمعية ستكون بوابة لعودة قيادات تيار دحلان إلى قطاع غزة، مؤكدا أن الحركة لا تضع منعا على أي اسم يرغب بالعودة إلى غزة بعد تنفيذ المصالحة المجتمعية.

ونبّه بأن عباس أفشل المصالحة المجتمعية في عدة اتفاقات خلال السنوات الماضية، وبأنه طلب من عدة دول وأطراف إغلاق الملف وعدم التبرع لصالح الصندوق المخصص لتنفيذها.

وبيّن أن المصالحة ستشمل كل منْ تضرر في أحداث الانقسام التي وقعت في عام 2007، سواء الأضرار البشرية أو المادية على حد سواء، مشيرا إلى أن تنفيذ المصالحة يحتاج لعشرات ملايين الدولارات.

أزمة قطر

وأبدى الحية أسف حركته على الأزمة الخليجية التي وقعت بين الأشقاء في قطر والسعودية والإمارات والبحرين. وأوضح الحية أن حركته تأمل أن تحل الأزمات بالحوار بين الأشقاء الخليجيين في أقرب وقت ممكن، مؤكدا أن حركته ليست جزء من الأزمة.

وشدد أن الأزمة القطرية لم تؤثر على حركة حماس وتواجد قياداتها في الدوحة، مؤكدا أن علاقة حماس ببقية الأطراف الخليجية جيدة.-"الرسالة"
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017