الأخــبــــــار
  1. البيان الختامي للوزاري العربي: حزب الله منظمة إرهابية
  2. أبو الغيط: الدول العربية لن تعلن الحرب على إيران في المرحلة الحالية
  3. الجيش الاسرائيلي يقصف بالدبابات موقعا للجيش السوري في الجولان
  4. شكري يدعو أميركا إلى الإبقاء على قنوات الإتصال المفتوحة مع السلطة
  5. براك في غزة لاجراء مشاورات حول توحيد السلطة القضائية
  6. مجلس التعليم العالي يدعو لوقف التصعيد بالجامعات ويهدد باجراءات قانونية
  7. اتحاد العاملين بالجامعات: اضراب شامل في كافة جامعات الوطن يوم غد
  8. مقتل مواطن باطلاق نار في مخيم عين الحلوة
  9. الشرطة والامن الوطني يقبضان على مطلوب متهم بـ200جريمة سرقة بالخليل
  10. مقتل شاب بالرصاص خلال مهمة للشرطة برفح وغاضبون يحرقون سيارة حكومية
  11. النائب العام ووكيل النيابة يصلان اليوم قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون
  12. قوات الاحتلال تعتقل 6 شبان في الضفة الغربية
  13. قوات تركية جديدة تدخل شمال سوريا وتقيم نقطة مراقبة بريف حلب الغربي
  14. الشرطة الجزائرية تصادر ملابس إسرائيلية في أسواق شمال البلاد
  15. عربقات: ابلغنا واشنطن أننا سنعلق كل اتصالات معها اذا اغلقت مكتبنا هناك
  16. عربقات: ابلغنا واشنطن أننا سنقطع علاقاتنا معها اذا اغلقت مكتبنا هناك
  17. مكتب نتنياهو: نقدر قرار إغلاق مكاتب منظمة التحرير في واشنطن
  18. ليبرمان يدعو الرؤساء العرب لزيارة القدس كما فعل السادات
  19. ابوردينة:امريكا تفقد أهليتها بدور وسيط السلام مع غياب الرد رغم مضي وقت
  20. الشؤون المدنية: الاحتلال يوافق على فتح مدخل عزون وعزبة الطبيب

الشعب يأس من إصلاح النظام ويريد أن يهاجر

نشر بتاريخ: 09/07/2017 ( آخر تحديث: 09/07/2017 الساعة: 21:50 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

نتائج الاستطلاع الاخير الذي نشر نتائجه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية يدق ناقوس الخطر في جميع المجالات، السياسية والاقتصادية والادارية والتنظيمية، لكن قيادة التنظيمات جميعها لم تعد تتأثر بنتائج أي استطلاع ، لانه لا يوجد انتخابات في الافق وبالتالي فان رأي الجمهور غير مهم بالنسبة لهم وهم يواصلون العمل بطريقة ( قولوا ما تشاؤون ونحن نفعل ما نشاء ) .

وجاء في نتائج الاستطلاع أن نسبة الإحساس بالأمن والسلامة الشخصية في قطاع غزة انخفضت كثيرا لتبلغ 43%. اما نسبة الإحساس بالأمن في الضفة الغربية فتبلغ 53%. وهي نسب متدنية وخطيرة ولا ترضي أي احد .

امّا الاخطر فكانت نسبة الرغبة في الهجرة بين سكان قطاع غزه وتبلغ 47% وبين سكان الضفة وتبلغ 23%. ولمزيد من الشعور بالخطر فان نسبة الاعتقاد بوجود فساد في مؤسسات السلطة الفلسطينية تبلغ 79%.

وكم هو صادم ومفاجئ تدهور الشعور بالحرية في الضفة الغربية ، حيث يعتقد 36% فقط من كافة فلسطينيي الضفة والقطاع أن الناس في الضفة الغربية يستطيعون اليوم انتقاد السلطة بدون خوف ونسبة من 58% تعتقد أنهم لا يستطيعون ذلك.

باقي النتائج لا تقل خطورة عن باقي المجالات ، وعلينا هنا ان ندرك حجم الضرر الذي لحق بالمجتمع الفلسطيني اقتصاديا وسياسيا وفي مضمار الحريات وكل هذا سيخلق هلع شديد عند الاجيال القادمة ويمنع الابداع ويزيد من التفكير بالهجرة ، ويسوق المجتمع الى حالة اغتراب كبير .

ومثل باقي المجتمعات العربية، لم يعد الشعب الفلسطيني يريد اصلاح النظام . ليس لان النظام جيد ولا يحتاج الى اصلاح ، وانما بسبب ان الجمهور يائس ومحبط من امكانية اصلاح النظام السائد سواء في السلطة او في التنظيمات التي تسيطر على حياة السكان في الارض المحتلة .

لا أعتقد أن هذه المقالة سوف تؤثر بأي مسؤول أو قائد . ولكن هذا الشعور المنتشر وسط الجمهور لا يجب الاستهانة به ، ولسوف يأتي يوم يقول فيه الجمهور لجميع القيادات والمسؤولين في هذا البلد ( خنقتونا ) ويقلب الطاولة في اية انتخابات قادمة .

الى حين تفتح صناديق الاقتراع ، أنصح بمشاركة الجمهور في أي قرارت حكومية او تنظيمية . وأنصح بعدم اهمال رأي الجمهور .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017