الأخــبــــــار
  1. نقابات العمال: اتفاق مع نقابات النقل بتعليق اضراب مقرر الاسبوع القادم
  2. انتحار موقوف جنائي في مركز شرطة رفح
  3. سقوط 3 بالونات تحمل أجساما مشبوهة في ساحة منزل في أشكول
  4. المقاومة تعلن مسؤوليتها عن استهداف ٧ مواقع إسرائيلية في غلاف غزة فجرا
  5. الاحتلال يستهدف متظاهرين شرق غزة بصاروخ من طائرة دون طيار ولا اصابات
  6. نقل مسعف الهلال محمد البابا الى مستشفى هداسا بعد إصابته في مواجهات غزة
  7. مستوطنون يستولون على 30 دونما من اراضي قرية اللتواني جنوب الخليل
  8. انتزاع قرار من العليا الإسرائيلية بتجميد الهدم الإداري بمناطق "ج"
  9. مستوطنون يستولون على 30 دونما من اراضي قرية اللتواني جنوب الخليل
  10. الاحتلال يجرّف اكثر من 70 دونم لتوسعة معسكر ومستوطنة في الاغوار
  11. قوات الاحتلال تقتحم مدرسة الصمود في زعترة شرق بيت لحم وتصادر جرافة
  12. طواقم إطفاء تهرع لإخماد حريق بالقرب من كرفانات لمستوطنة "كريات أربع"
  13. أنباء عن إطلاق الاحتلال النار على سيارة قرب أم سلمونة جنوب بيت لحم
  14. الاحتلال يطلق صاروخا تجاه مجموعة شبان شرقي المحافظة الوسطى دون اصابات
  15. الاحتلال يهدم بناء قيد الانشاء في بلدة ابو ديس شرق القدس
  16. اسرائيل: البحرين أول دولة خليجية ستقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل
  17. الاحتلال يهدم منزلا في قرية قلنديا شمال القدس
  18. جيش الاحتلال: الليلة الماضية تم إطلاق ٤٥ صاروخ من غزة باتجاه إسرائيل
  19. قوات الاحتلال تعتقل 22 مواطنا في محافظات الضفة الغربية
  20. واشنطن تنسحب رسميا من مجلس حقوق الإنسان بسبب دفاعه عن الفلسطينيين

د. حمدونة: حركة التنقلات في السجون وسيلة عقابية مرهقة للأسرى وذويهم

نشر بتاريخ: 10/08/2017 ( آخر تحديث: 10/08/2017 الساعة: 12:21 )
غزة- معا- أشار مدير مركز الأسرى للدراسات د. رأفت حمدونة اليوم الخميس، إلى تداعيات وآثار حركة التنقلات الواسعة التي تقوم بها إدارة مصلحة السجون بحق الأسرى منذ بداية العام، والتي بلغت ذروتها خلال الاضراب المفتوح عن الطعام في نيسان 2017، واستمرت للأمس بنقل 12 أسيرا من سجن ريمون إلى سجن نفحة.

وأضاف د. حمدونة أن حركة التنقلات مرفوضة لدى الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة لما تسببه من آثار نفسية وجسدية عليهم وعلى ذويهم، لكونها تهدف للتضييق والتنغيص، وتربك الأهالي في موضوع الزيارات، وتهدف لخلق حالة من عدم الاستقرار في أوساط المعتقلين، وتسبب الارهاق نتيجة ظروف البوسطة "سيارة النقل" بسبب رائحتها الكريهة، ولسوء تصرف الأسرى الجنائيين اليهود، الأمر الذى يشكل خطر على حياة الأسرى الفلسطينيين.

وأشار د. حمدونة إلى فرقة "الناحشون" المسئولة عن البوسطة والتي لا تقدم للأسرى الطعام والشراب، وحتى دخول الحمام ولو طالت السفرية، وتكون البوسطة شديدة الحرارة في فصل الصيف، وشديدة البرودة في فصل الشتاء، كونها مصنوعة من الصفيح السميك، ومقاعدها من الحديد، وقليلة التهوية تسبب ضيق التنفس لمقليها بسبب وجود ثقوب في أعلاها، في ظل كثرة الدخان والرائحة الكريهة والاكتظاظ وقلة التهوية، وبداخلها غرفة عزل ضيقة ومنفصلة لا تكاد تتسع لطول أرجل الأسير.

وأشار د. حمدونة لسوء ظروف غرف الانتظار المسماة "بالمعبار" في سجنى الرملة والسبع وغيرها "كمحطات للانتقال من سجن إلى سجن وخلال رحلة معاناة العلاج أو المحاكم، والمفتقرة للحد الأدنى من متطلبات الحياة، حيث كثرة الحشرات كالفئران والجرذان والصراصير، وعدم النظافة والرائحة النتنة والكريهة، وعدم وجود الحمامات، ووجبات الطعام النظيفة بانتظام، وكذلك الماء للشرب والاستحمام، وفقدان الاحتياجات والممتلكات خلال عمليات النقل والتفتيشات المتكررة في كل محطة.

وطالب د. حمدونة وسائل الاعلام المشاهدة والمقروءة والمسموعة بالتركيز على تلك الانتهاكات وفضحها، وتقديم شكاوى من قبل المنظمات الحقوقية العربية والدولية بحق مرتكبيها من ضباط إدارة مصلحة السجون والجهات الأمنية الإسرائيلية لمسئوليتها عن تلك الانتهاكات والخروقات للاتفاقيات الدولية وأدنى مفاهيم حقوق الانسان.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018