الأخــبــــــار
  1. اسرائيل تقرر زيادة مساحة الصيد لقطاع غزة ل 9 اميال بحري
  2. العبادي: سنعلن تحرير جميع الأراضي والسيطرة على الحدود مع سوريا قريبا
  3. إسرائيل تقدم مخططا لبناء اكثر من 1292 وحدة استيطانية في الضفة الغربية
  4. كابنيت اسرائيل قرر عدم التفاوض مع الحكومة قبل تجريد حماس من السلاح
  5. طهبوب: مستعدون لمساعدة الكويتيين لمتابعة أملاكهم بفلسطين
  6. العكر لـ معا: إطلاق نظام الجيل الثالث للاتصالات خلال بضعة أشهر
  7. الشاعر: صرف المخصصات النقدية لمستفيدي الوزارة يوم الأحد بالمحافظات
  8. مجلس الوزراء يحدد 28 الجاري موعدا لبدء التوقيت الشتوي في فلسطين
  9. الاحتلال يعتقل شابا بعد أن اجتاز السياج الالكتروني شمال قطاع غزة
  10. سفيرنا لدى الكويت: مستعدون لمساعدة الكويتيين لمتابعة أملاكهم بفلسطين
  11. الاحتلال يهدم 3 منازل قيد الانشاء وسور استنادي في منطقة العوجا
  12. الوزير غنيم يصل غزة لافتتاح مشروع ويتفقد اخرى يتم العمل عليها بالقطاع
  13. الخارجية: تعميق الاستيطان استهتار بالشرعية الدولية
  14. مالية غزة: صرف رواتب الموظفين عن شهر أيلول الخميس
  15. طاجاكستان تؤكد دعمها لحق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم
  16. الشاعر: صرف المخصصات النقدية لمستفيدي وزارة التنمية يوم الاحد 29/10
  17. نتنياهو: لن نعترف بالمصالحة الفلسطينية
  18. الاحتلال يحاصر منزلا في بلدة سلوان تمهيدا لهدمه
  19. مستوطنون يسرقون ثمار أشجار زيتون غرب نابلس
  20. بلدية الاحتلال تهدم منزلين في حي واد ياصول ببلدة سلوان

"العِلمُ الخردة".. عِلمُ من لا علم له

نشر بتاريخ: 12/08/2017 ( آخر تحديث: 12/08/2017 الساعة: 21:57 )
الكاتب: د.نادر صالحة
أراد الزعيم النازي ادولف هتلر أن يلقي خطاباً للعالم لمناسبة يوم الزحف المهيب الى موسكو يملؤ به الآفاق، فأمر مستشاريه بنبش كتب السماء والارض والفلسفة والشعر بحثاً عن أقوى وأجمل وأفخم عبارة يفتتح بها خطابه الهائل للعالم. فدلهم أديب عراقي مقيم في ألمانيا على قوله تعالى: “اقتربت الساعة وانشق القمر”.. Die Stunde ist nah, und der Mond ist entzwei gespalten. ما أن سمعها الفوهرر حتى أذهلته، فقطعت كل قول وهكذا كان، وافتتح خطابه الشهير في الحشود المهيبة في روكبيرغ العام 1937 بهذا المطلع القرآني المدوي. كان بعداً، أن تم توظيف هذه الحادثة وهذا الاقتباس للربط مشيمياً بين الفاشية والإسلام وعلى نطاق واسع. وعرف هذا النوع من التنظير والمحاججة الذي يتكئ على توظيف النزع من السياق، وسحب حادثة معينة لتحليل وتحكيم وفهم سياق كامل بـ "العلم الخردة" Junk Science.

في بداية الثمانينات، فكرة تسويق “الفكرة المنزوعة السياق” صارت صنعة، امتهنها الكثير من الكتاب والمعلقين الإعلام الممول بسخاء من الشركات العملاقة المعولمة. صرحٌ من الزيف يتكئ على حصوة حقيقة، هذه زبدة هذا العلم وهذه أطروحته. ويسمى كذلك “بالعلم الزائف— .“Pseudoscience نتائج أبحاث علمية غذت جبهة الشركات الصناعية حول الأسباب العلمية للاحتباس الحراري، وتلقفه السياسيون المرتبطون بمصالح مع هذه الشركات يرأسهم دونالد ترامب، هذا مثال واحد على هذه الخردة. لا بد من توفر بعض الأبحاث “العلمية” التي تُختزل عادة في عبارة واضحة واحدة، يُصفع بها من يعترض في النِزال الإعلامي، من قبيل: “أن الاحتباس الحراري وتغير المناخ سببه اضطرابات شمسية وليس انبعاثات غازات المصانع” لدفع الشبهة عن رأس المال المتغول ومن ثم الانسحاب من اتفاقية كيوتو للمناخ. ونذكر كيف أن العالم كان يحبس أنفاسه ترقباً لنتائج علماء الوكالة الدولية للطاقة الذرية في بحثهم عن “أدلة علمية” لحيازة صدام حسين لطيف يورانيوم مشعّ، فكانت شهادة امرأة العزيز عند أعزائها، سُحق العراق بدليل علمي. فكلمة “علم” لها سحرٌ ووقعٌ تخر له الجبابرة مسَلّمين. يوظف الجنكسينس بشكل رئيسي في ثقافة الإعلام المضادّ، وحملات العلاقات العامة لبعض شركات صناعة الغذاء، الأدوية، الاتصالات، السجائر، والكوزمتكس. السياسيون وبعض رجال الدين وقعوا في الغواية، أو وقعوا عليها فعانقوها. فبرعوا في إعادة تدوير هذه الخردة، فهي شعبويٌة مدغدغة، ساحقٌة ماحقة.

في سياقنا الفلسطيني، من "الجنكسينس" المقولة الشهيرة بأن "زيارة السجين ليست تطبيعاً مع السجان" لرفع الشبهة عن المطبعين وتعميم التطبيع. وأيضاً أن مؤسسة إعلامية أوردت خبر كذا، إذاً فهي دحلانية أو إخوانية، أو موزمبيقية مرتبطة بأجندة، نحتفظ بهذه القصاصة، نرفعها في وجه مديرها العام التاسع عشر بعد مائة عام من الزلّة. ومنه أيضاً الاستدلال بسقطة لهذا الفصيل أو ذاك حتى يُعلّق كذبيحة بعرقوب تلك الكبوة، ونحن في هذا لا يُشق لنا غبار.. أي والله. ويحدث أن يقرأ بعض المتثاقفين، كتاباً أو كتابين، يكتب مقالاً أو اثنين، ثم يرمقنا بازدراء، ولربما صاح في العامة والخاصة: “سلوني قبل أن تفقدوني!”. وليس آخرها أن "شوفير تكسي عمومي" متهور تسبب بمقتل عائلة في حادثة واحدة حقيقية، وعليه؛ فكل سائقي العمومي على وشك قتل من يحملون، مجرمون محتملون حتى لو ثبت العكس. فتجند الشعب رجالاً وراكبين شرطة مرور، ممتشقين هواتفهم الذكية بكاميرات HD للظفر بصيدٍ عالي الجودة. فالعلم الزائف ابن شرعي لثقافة التعميم، كما أن الحقيقة ابنة سياقها. حافلة يومياتنا وتاريخنا ومفارقاتنا بتوظيف قوة عدم المعرفة، والنتائج لا تخفى على عابر سبيل.

ما هو ليس بجَنكْسينس؛ أننا مغرمون بالجَنكْسينس نحبه حباً جماً، نلتهمه ونأكله أكلاً لمّاً. نسعى في طلبه حريصين ولو في الصين. فهذا علمٌ سهل، لا يتطلب تحصيله الالتحاق بمؤسسات أكاديمية، لأنه ببساطة علم عدم المعرفة، لا يتطلب سوى مهارة غرائزية واحدة؛ النتش ثم النهش.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017