الأخــبــــــار
  1. صحيفة أمريكية: لدى روسيا نظام دفاع جوي لا مثيل له
  2. سلوفينيا تقرر الاعتراف بفلسطين كدولة خلال الاسابيع المقبلة
  3. الجيش الاسرائيلي يعلن اعتقال فلسطينيين اجتازا جدار غزة
  4. نائب الرئيس الأمريكي يزور قاعدة أمريكية على الحدود السورية الأردنية
  5. التربية: إضراب الثلاثاء يستثني قطاع التعليم حتى الساعة 12 ظهرا
  6. حكومة إسرائيل تقر قانونا يشدد عقوبة من ينقل فلسطينيين لا يحملون تصاريح
  7. هلال القدس يلعب مع السويق العماني غدا الساعة 5 في جنين
  8. حكومة إسرائيل تقر قانونا يشدد عقوبة من ينقل فلسطينيين لا يحملون تصاريح
  9. العاهل الأردني لـ بنس:حل الدولتين هو الطريق لحل شامل للقضية الفلسطينية
  10. هيئة الأسرى: تسليم جثمان الشهيد الأسير حسين عطالله خلال ساعات
  11. العاهل الأردني لبنس: يجب أن تكون القدس الشرقية هي عاصمة فلسطين
  12. فتح: اضراب شامل الثلاثاء ما عدا قطاعي الصحة والتعليم
  13. الحمد الله يستقبل وفدا من نقابة التمريض ويطلع على احتياجاتهم
  14. تحطم طائرة هليكوبتر للجيش الأميركي ومقتل جنديين
  15. تقرير: ألمانيا وفرنسا وبريطانيا تفكر في فرض عقوبات على إيران
  16. مستوطنون يقتحمون قرية عورتا شرق نابلس لاداء طقوس دينية
  17. حكومة نتنياهو تبحث اليوم فرض السيادة على الضفة والجيش يعتقل 16 مواطنا
  18. استشهاد الأسير حسين حسني عطالله من نابلس نتيجة الاهمال الطبي في السجون
  19. فتح: بنيس غير مرحب به ونطالب العرب بعدم استقباله
  20. الديمقراطية:مواجهة الهجمة الأميركية الإسرائيلية تتطلب إستراتيجية شاملة

الدولة وقادتها.. ورجال السلطة ورجال الحزب

نشر بتاريخ: 14/09/2017 ( آخر تحديث: 14/09/2017 الساعة: 16:40 )
الكاتب: المهندس زيد شحاثة
سطحي جدا.. من يظن أن دولة يمكن أن تبنى بين ليلة وضحاها ولا حتى خلال بضع سنوات.

مهما صرفت من أموال أو بذلت من جهود.. ربما قد تنجح في أن تبني مصانعا أو تشيد منشآت وبنى تحتية، لكن بناء مؤسسات والنجاح في إيجاد من يقودها بشكل صحيح هو المعضلة الأكبر.

لكي تبنى وطن.. يجب قبلها أن تبني الإنسان، ولكي تنجح في ذلك، يجب أن تعالج مشاكل هذا الإنسان، وتزيح التراكمات النفسية والأخلاقية التي نتجت عن المرحلة السابقة، وتفكك وتعالج كل العقد.. نفسية كانت أو إجتماعية.. وتعيد تعريف مفاهيم أساسية وترسخها من جديد في جيل جديد تصنع بعيدا عن مشاكل الجيل السابق.

إصلاح جيل الأزمة ممن عاصر الحدث... حربا كانت أو حدثا كبيرا.. يجب أن يهدف في الأساس لتحييد هذا الجيل ومنع إنتقال إسقاطات مشاكله وأمراضه المجتمعية إلى الجيل التالي.. لننجح في إنتاج جيل جديد يمكن أن يظهر لنا قادة للمستقبل.

معظم قادة مجتمعنا وأحزابنا بمختلف توجهاتها لازالت متمسكة برجال تاريخيين أو كما تسميهم "أهل الخبرة".. ورغم أن الخبرة عامل حاسم في بعض مفاصل الحياة، لكن هذا لم يعفيهم من حمل ألاف الأمراض والعقد الإجتماعية... أهونها أنهم يقودون الدولة بعقلية المعارضة.. فصاروا رجال سلطة وحزب حيث لاهم لهم إلا الإحتفاظ بالسلطة وخدمة أحزابهم.

بعض آخر حاول أن يعمل بمعادلة مقلوبة.. فعمل بشباب لا يملكون من الخبرة شيئا فكانت الحصيلة تخبطا كاملا.. وهي نتيجة طبيعية.

قلة ممن يملكون الرؤيا.. حاولوا المزاوجة بين هذا وذاك، فنجحوا في الإحتفاظ بقدر معقول من الخبرة مع إتاحة فرص التمكين لشباب، يمكن أن يبرز منهم عدد لابأس به من القادة.. إن لم تنجح سطوة السلطان وشهوة الكرسي بحرفهم فيصبحوا رقما، يضاف لمن سبقهم.. لكن ما رأيناه من ثمر قليل لحد الأن!

لكي تبني دولة.. تحتاج لان تبني مؤسسات لا تتأثر إن ترأسها زيد أو عمر.. ولكي تنجح في النهوض ببلد.. يجب أن يكون لديك قادة يملكون مواصفات خاصة تتيح لهم قيادة الأمة.

القادة لا يصنعون في مصانع أو يستوردون.. بل ينتجهم المجتمع متواجدين فيه كجواهر لازالت خاما تحتاج لمن يميزها ويصقلها بشكل صحيح.. ويمكنها.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017