عـــاجـــل
الاحتلال يحاصر منزل في بلدة سلوان تمهيدا لهدمه
الأخــبــــــار
  1. مستوطنون يسرقون ثمار أشجار زيتون غرب نابلس
  2. بلدية الاحتلال تهدم منزلين في حي واد ياصول ببلدة سلوان
  3. الحمد الله: سنحافظ على الاراضي الوقفية من أي تسريب لها
  4. تمرين طوارئ في مطار سدي دوف شمال تل أبيب
  5. الاحتلال يعتقل 13 مواطنا من مناطق متفرقة بالضفة
  6. الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة والعظمى بالقدس 25 مئوية
  7. الاحتلال يعتقل 13 مواطنا في مناطق مختلفة من الضفة الغربية فجرا
  8. اللجنة التنفيذية تؤكد دعمها لنتائج اجتماع وفدي فتح وحماس
  9. ملادينوف ونائب رئيس الوزراء يبحثان قضية موظفي غزة
  10. كلية فلسطين الاهلية الجامعية تعلن ان الدوام يوم الثلاثاء كالمعتاد
  11. اصابة 3 شبان بعد ان صدم مستوطن عربة يجرها حصان شمال قلقيلية
  12. فتح تطلع ميلادينوف على تطورات ملف المصالحة
  13. هنية يؤكد لابو الغيط المضي قدماً بتطبيق اتفاق المصالحة
  14. قوات الاحتلال تعتقل طفلا في بيت امر
  15. الاحتلال يصيب العشرات من طلبة العيسوية بالمطاط والاختناق
  16. الاحتلال يصادق على تراخيص بناء 31 وحدة استيطانية بالخليل
  17. وفد موسع من وزارة التربية والتعليم إلى غزة يوم الأربعاء
  18. الاحتلال يهدم 3 منازل في تجمع "جبل البابا" شرق القدس
  19. "نقابة العاملين بالجامعات": يوم غد الثلاثاء تعليق للدوام

تعالوا نتخيل العالم بعد 3 سنوات

نشر بتاريخ: 09/10/2017 ( آخر تحديث: 09/10/2017 الساعة: 13:03 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
لأول مرة تكون التكنولجيا الاعلامية أسرع من عقول الصحفيين ، ما يعني أن وجه الصحافة الكلاسيكية سيتغير بشكل شامل في السنوات الثلاث القادمة .. لان الذكاء الاصطناعي هو المستقبل وليس ذكاء الانسان الطبيعي . ومهما بلغ ذكاء الانسان لا يمكن أن يصمد في وجه الذكاء الاصطناعي .

الهواتف الذكية هي أداة التغيير القادم ، والنتيجة أن العالم بين يديك ، ومجانا . وبأسرع من رمشة العين . فهل يريد المواطن أكثر !! الاجابة نعم يريد أكثر وأكثر .

يريد المواطن في المستقبل القريب معلومات أقل ودقة أكثر ، وسوف ينحى باتجاه الاستفادة اكثر وأكثر من الهواتف الذكية في تسيير شؤون حياته وعمله ووظيفته وكسب رزقه ، وسرعان ما يتحول الانترنت الى أسلوب حياة ، لحجز التذاكر ومعرفة مواعيد القطارات والمواصلات العامة ودوام العمل والتعارف الاجتماعي والزواج والطلاق واللقاء والفراق ، والكسب والخسارة والاتصصال والانفصال .

ووسط هذه الثورة غير المسبوقة من المعلوماتية ستكون الصحافة في عين العاصفة ، وستقف أمام تحدي لا يمكن تخيله . فالقنوات الفضائية التي عرفناها بعد العام 1995 وحتى اليوم ، أمام امتحان شامل ومصيري . ومع اندثار الصحافة المطبوعة ، تقف مواقع الانترنت أيضا أمام استحقاقات جديدة لم تخطر ببالنا من قبل .

ومن عوامل التحدي القادم ، فان حضور  الصحافة سوف يقاس من خلال قدرتها على تحقيق حضور مجاني للجميع ، ما سيؤدي الى البحث عن امتلاك أدوات غير باهظة ، ويؤثر ذلك في نظريات التوظيف كلها ، وفي شكل التفاعل بين وسائل الاعلام وأدوات الانتاج من جهة ، وبين وسائل الاعلام والعملية الاقتصادية برمتها .

وفي زمن أصبحت فيه ربة المنزل وطالب المدرسة ومدير المؤسسة والوزير والعاطل عن العمل ، والمعلم وسائق القطار وبحار السفينة ، وعامل المشغل يتسابقون لنشر الاخبار عبر الشبكة العنكبوتية ، ستكون وسائل الاعلام التي نعرفها أمام سؤال فلسفي : ماذا تريد ؟ ولماذا ؟ وكيف تميّز ذاتها عن مواقع الوزارات والسلطة والاحزاب واليوتيوب وغيرها .

هناك اجابات لدينا ، ولكننا وفي اّخر حوار مع نقابة الصحفيين ، اتفقنا على ورشة عمل نتحدث من خلالها عن التصوّر الذي يحمله كل مشارك . والسؤال واحد فقط :

في ظل التطور التكنولوجي الهائل . تعالوا نتخيل العالم بعد 3 سنوات .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017