الأخــبــــــار
  1. وزير خارجية قطر: لم ولن ندعم حماس
  2. السيطرة على حريق شب في مستودع ببلدة عناتا
  3. الاتفاق على صرف متأخرات منحة الرئيس للمحررين على دفعات
  4. فرنسا تدعم الموازنة الفلسطينية بـ 8 مليون يورو
  5. نصر الله: دعمنا المقاومة في فلسطين بصواريخ "الكورنيت"
  6. حريق كبير في مستودع للأخشاب في بلدة عناتا شمال القدس
  7. حسن يوسف يطالب بحراك جاد لإنجاز مصالحة حقيقية
  8. فلسطين وروسيا تتفقان على صياغة اتفاقية تعليمية جديدة
  9. مصرع مواطن من حلحول بحادث انقلاب جرار زراعي والشرطة تباشر التحقيق
  10. نقابات أساتذة وموظفي الجامعات يهددون بالإضراب المفتوح
  11. البرلمان الاسباني يوصي حكومة بلاده الاعتراف بدولة فلسطين
  12. الهند تلغي صفقة أسلحة بـ 500 مليون دولار مع اسرائيل
  13. الهباش تقدم بدعوى للنائب العام ضد من نشر خبر مزور حول التحقيق معه
  14. الحمدالله: ندعم كافة سياسات تمكين المرأة مصرفيا
  15. التربية تعلن بدء تقديم خدمات التعليم العالي في المديريات
  16. الجهاد تستنكر اعتبار الجامعة العربية لحزب الله منظمة إرهابية
  17. قوات الاحتلال تعتقل 14 شابا في الضفة الغربية
  18. اصابة جندي اسرائيلي بجروح متوسطة نتيجة تعرضه لإطلاق نار من سيناء
  19. ترامب: علينا أن نبني الجدار على الحدود المكسيكية
  20. اصابة جندي اسرائيلي بجروح متوسطة نتيجة تعرضه لإطلاق نار من سيناء

ركائز حماية المخيمات الفلسطينية في لبنان

نشر بتاريخ: 14/11/2017 ( آخر تحديث: 14/11/2017 الساعة: 11:05 )
الكاتب: د. مازن صافي
قرابة نصف مليون لاجيء فلسطيني موزعين في 12 مخيم فوق الأراضي اللبنانية، التي تشهد العديد من المتناقضات، مما انعكس على المعادلة السياسية فيها.

اللاجئون الفلسطينيون والذين يمثلون ما يزيد عن 11% من سكان لبنان، تتولى "الأونروا" تقديم الدعم والاغاثة الطبية والتعليمية لهم، وتفاقمت المشكلة في المخيمات بعد تدفق الالاف من النازحين من مخيمات الفلسطينين في سوريا نتيجة للأزمة السورية.

ان المعادلة السياسية الصعبة والمركبة في لبنان، تحتم الحفاظ على أمن المخيمات بواسطة الاجئون انفسهم وقيادات الفصائل فيها، وعدم ادخال السكان هناك في أتون صراعات او خلافات او حسابات أجندات من خارج المعادلة او داخلها، وهذا ما أكده الرئيس الفلسطيني محمود عباس في زيارته الأخيرة الى لبنان، حيث اعتبر ان أمن المخيمات ركيزة اساسية وهامة في استقرار الفلسطينيين على اعتبارهم ضيوف في الدولة اللبنانية، حتى يعودوا الى ديارهم، رافضا التوطين مؤكدا على حق العودة، وهذا أيضا ما اتفقت عليه فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بالحفاظ على الأمن والاستقرار، ومن هنا ولاجل حماية كل فلسطيني في لبنان، وعدم اعادة سيناريو المخيمات الفلسطينية في سوريا، وللحيلولة دون تفريغ السكان وتهجيرهم بعيدا عن فلسطين، فالأولويات تبدأ من الحفاظ على أمن المخيمات، واستقرارها، وعدم التدخل في أي من الصراعات التي تريد النيل من استقرار الدولة اللبنانية التي عانت طويلا من الحرب الأهلية وما تلاها من الاعتداءات الاسرائيلية، واشاعة الفوضى المسلحة والاجتماعية في المخيمات.

ان فلسطين ولبنان تاريخ طويل من العلاقات، ولا ننس الأرز اللبناني الذي تم به توديع قيادات وقوات الثورة الفلسطينية بعد معركة الصمود والتحدي دفاعا عن لبنان والوجود الفلسطيني فيه.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017