الأخــبــــــار
  1. الرئاسة تدين ممارسات المستوطنين الاستفزازية في الحرم الإبراهيمي الشريف
  2. إصابة امرأة واحراق اشجار زيتون باعتداء للمستوطنين في برقة شمال نابلس
  3. ليبرمان يصدر امرا باعتبار شركة صرافة بغزة "منظمة ارهابية"
  4. الإفراج عن الأسيرتين سعاد البدن وكاملة البدن من بيت لحم
  5. ترامب دعا الملك الأردني للقائه في البيت الأبيض يوم ٢٥ الشهر الجاري
  6. 5 إصابات بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال ببيت فجار جنوب بيت لحم
  7. طائرات الاستطلاع تستهدف مجموعة من الشبان قرب صوفا شرق رفح دون إصابات
  8. الملك عبدالله: بدون دولة فلسطينية لن يتحقق السلام
  9. وصول جثمان الشهيد محمد غسان ابو دقة الى معبر بيت حانون شمال القطاع
  10. حماس: الطريقة الوحيدة لوقف الطائرات الورقية هو رفع الحصار عن غزة
  11. أردان: هناك فرصة كبيرة لعملية واسعة النطاق في قطاع غزة
  12. نتنياهو يهدّد بتكثيف العمليات العسكرية ضد قطاع غزة
  13. الطقس: جو صاف ومعتدل في معظم المناطق
  14. امريكا: خطة السلام جاهزة تقريباً
  15. مستشار البيت الأبيض يجتمع مع ولي عهد السعودية بشأن الشرق الأوسط
  16. "الأوقاف": مستوطنون يروجون لاقتحامهم الحرم الإبراهيم عند المساء
  17. مستوطنون يرشقون سيارات المواطنين بالحجارة عند حاجز حوارة
  18. استشهاد محمد غسان أبو دقة من غزة متأثرا بجراحه
  19. البحرين تنفي ما يتردد بشأن العلاقات مع إسرائيل
  20. نتنياهو: مستعدون لجميع السيناريوهات حول غزة

لجان العمل الصحي تنفذ نشاطا مجتمعيا في حارة جابر

نشر بتاريخ: 15/11/2017 ( آخر تحديث: 15/11/2017 الساعة: 10:17 )
الخليل- معا- أشرفت مؤسسة لجان العمل الصحي على تنفيذ نشاط إجتماعي تنموي موجه للأطفال والنساء في حارة جابر في مدينة الخليل والتي يعاني سكانها من إجراءات وممارسات الاحتلال وعنصرية مستوطنيه، طاقم العمل الصحي وعبر مركز إشراقة التابع له والمتطوعين والمرشدين التربويين ولجنة إعمار الخليل ومحافظة الخليل وبعض الصحفيين والمدونين والنشطاء الأجانب ساهموا في النشاط من أجل حارة جابر.

وتضمن النشاط العديد من الفعاليات، والنساء هناك نسجن الأمل من أجل الحياة لهن ولأسرهن، النساء مرحن بلهفة وشاركن في كل فعاليات المسابقات والألعاب والغناء والرقص، والأطفال مرحوا وضحكوا حد الجنون وفرغوا حالة الكبت التي يحيونها بسبب الإغلاق المحكم على حياتهم بسبب الاحتلال، عمل الطاقم في الحي كان شاقاً حيث الحواجز العسكرية وجنود الاحتلال المتمترسين خلف الدشم والكتل الإسمنتية التي تقطع الطريق نحو الحارة ولكن إرادة العاملين كانت حافزهم للوصول إلى هناك كما يوضح عبد الرازق غزال من مؤسسة لجان العمل الصحي والمشرف على النشاط.

وأضاف: إن بعض الجنود ظلوا واقفين على مدخل الشارع وعلى مقربة من المكان الذي جري فيه النشاط حتى بدا وأن المتواجدين هناك كأسرى في هذا الحي، وحاولوا طوال الوقت إيجاد أي فرصة لتعطيل الفعاليات، فتارة باقتحام راجل للعديد من المستوطنين وبعضهم مدجج بالسلاح، وتارةً أخرى بإقتحام بعض الجنود بالأسلحة والعتاد قاعة الديوان والطلب بعنجهية إزالة السماعات المكبرة للصوت، بدعوى أن الصوت العالي بات يزعجهم!!، إلا أن الأنشطة إستمرت حتى النهاية.

حارة جابر تسكنها (250) أسرة فلسطينية أسيرة في قبضة الاحتلال ومستوطنيه، وفيها أيضاً الكثير من العناد والأمل والحياة وكان وهجها هذا الحي وأطفاله. دبت وتيرة الحياة في الحارة على نحو متسارع، فكان الأطفال يتسابقون خروجاً من المدرسة إلى المكان المخطط للأنشطة (ديوان آل جابر) كل هذا من أجل الفرح والمرح واللعب والتعبير الحر والتفريغ، أحد الأطفال قال (أنا كنت مفكر إنكم جايين علشان تغزونا إبر).

حالة مرح وفرح أدخلها الطاقم على نفوس المستفيدين والمستفيدات من النشاط والذي هدفت المؤسسة وشركائها منه إعادة البسمة المختطفة للوجوه ومن أجل تعزيز صمود السكان هناك. وهو أمر وعدت لجان العمل الصحي بتكراره هناك إستجابةً للحاجة الملحة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018