الأخــبــــــار
  1. وزير زراعة اسرائيل يوقف استيراد الخضار والفواكه من فلسطين
  2. ملادينوف: اسرائيل لم تتخذ أي خطوات للوقف الفوري والكامل للاستيطان
  3. نتنياهو : "الإرهاب" سيقودنا إلى تعزيز الاستيطان بشكل اكبر في الضفة
  4. الجامعة العربية تطالب بموقف عربي قوي مع أي قرارات لأي دولة تجاه القدس
  5. بريطانيا تقدم مساعدات غذائية عاجلة "للأونروا" بغزة بـ5 مليون جنيه
  6. الاحتلال يقتلع 200 شتلة صبار في الأغوار
  7. الرئيس يجتمع مع العاهل الأردني
  8. الاحتلال يقتحم قرية العيسوية ويعتقل اسيرا محررا وعددا من افراد عائلته
  9. الشرطة: العثور على جثة مواطن 50 عاما داخل محله بمخيم الامعري
  10. نتنياهو يوافق على دفع تعويضات لعائلات ضحايا إسقاط الطائرة الروسية
  11. مؤسسات الأسرى: الاحتلال اعتقل 486 مواطنا خلال شهر تشرين ثاني 2018
  12. الاحتلال يقرر هدم منزل عائلة خليل جبارين منفذ عملية طعن قرب "عتصيون"
  13. لقاء بين الرئيس ابو مازن والملك الاردني الساعة الواحدة ظهرا في عمان
  14. بلدية الاحتلال تهدم منزلا في قرية جبل المكبر جنوب القدس
  15. اصابة طالبتين بعد إنزلاق مركبة للاحتلال قرب حاجز الشيخ سعد بجبل المكبر
  16. مستوطنون يخطون شعارات عنصرية ويعطبون اطارات في ياسوف جنوب نابلس
  17. الاحتلال يعتقل 24 مواطنا
  18. جامعة بيرزيت تعلن تعطيل الدراسة غدا
  19. الأردن يدين إعلان دولة الإحتلال بناء وحدات إستيطانية جديدة بالضفة
  20. مستوطنون يقتحمون منطقة دير مار سابا شرق بيت لحم

بند واحد .. لنجاح المصالحة أو فشلها

نشر بتاريخ: 21/11/2017 ( آخر تحديث: 21/11/2017 الساعة: 10:52 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
الحوار الوطني الفصائلي المزمع بين التنظيمات والفصائل في القاهرة لن يتناول هذه المرة سوى استكمال ملف تمكين الحكومة والامن . ألامن العام وأمن المعابر وأمن معبر رفح وتفريغ الاف الجنود والضباط ، والعدد سيبدأ ب3000 عسكري جديد من أبناء قطاع غزة وينتهي ب7000 عسكري جديد . وقد نجح اللواء ماجد فرج وقائد حماس في قطاع غزة يحيى السنوار ، نجحا في ترسيم خطوط الاتفاق الامني بما ينسجم مع مفهوم المؤسسة العسكرية .

هذه الجولة ستقتصر على استكمال مرحلة تمكين الحكومة في قطاع غزة ويشمل الامن العام وأمن المعابر ومعبر رفح . حيث أن باقي الملفات كبيرة وثقيلة وبينها ملف منظمة التحرير والملف السياسي وغيرها . وليس هناك وقت ولا طاقة لبحث كل هذه الملفات كلها على عجل في هذه الجولة .

بند واحد سوف يحدد نجاح المصالحة المصرية أم لا . وهو فتح معبر رفح بشكل دائم وكامل مثل أي معبر حدودي اّخر .ولو أن فتح وحماس اتفقتا على كل شئ لدرجة التماهي ، فان هذا سيبقى اتفاقا طوباويا حتى يصار الى فتح معبر رفح . لان سكان قطاع غزة  لا يعنيهم كثيرا اذا تصافح العاوروي مع عزام الاحمد ، واذا تعانق حسين الشيخ مع السنوار ، واذا التقى الرئيس عباس بالرئيس السيسي ، واذا ضحك الوزير ماجد فرج مع الوزير خالد فوزي .. ان ما يهمهم وبقرر مصير  أطفالهم وعائلاتهم هو فتح معبر رفح . واذا أرادت الدول والقوى انجاح المصالحة فان عليها فتح معبر رفح من دون تأجيل .. فهذه قضية حياة او موت بالنسبة لسكان القطاع .. وهناك عشرات الاف المواطنين يحتاجون للسفر وفورا من دون ان يضطروا للاجابة على أسئلة أمنية وأسئلة سياسية . فهذا حق من حقوقهم ولا أحد يساومهم عليه ولا يتعلق بانتماءاتهم . لان من يريد الحج الى بيت الله ، أو السفر لاستكمال الدراسة ، أو الزواج ، أو العمل . لا يحتاج الى تبرير ذلك لاي دولة ولأي تنظيم . هو يريد لنفسه مثلما يريد أي مواطن اسرائيلي أو امريكي أو ايراني أو ألباني وأن يمر من المطارات بكرامة ومن دون ألم واحتجاز .

عنوان اخر هو دخول حماس الى الحكومة أم لا !! 

اذا أرادت حماس أن تدخل الحكومة فعليها أن تعرف أن هذه الحكومة هي حكومة اوسلو التي قيدت نفسها باتفاقيات سياسية وأمنية مع اسرائيل وأمريكا والغرب . واذا لا تريد فهي تستطيع تدبير ذلك بما يضمن حقها في المشاركة السياسية والبرلمانية ,
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018