الأخــبــــــار
  1. الخارجية: جريمة اغتيال أبو ثريا مكانها المحكمة الجنائية الدولية
  2. مصر تواصل فتح معبر رفح لليوم الثالث على التوالي
  3. المالكي: سنرد على الفيتو الأمريكي بالتوجه للجمعية العامة
  4. فتح تدعو للمشاركة بمسيرة الغضب الاربعاء صوب حاجز قلنديا
  5. مصرع مواطن 78 عاما في حادث سير وسط قطاع غزة
  6. توغل محدود لآليات الاحتلال شرق رفح
  7. ماكرون: فبراير المقبل شهر القضاء على "داعش" نهائيا
  8. قوات الاحتلال تعتقل 15 مواطنا في الضفة وتقصف مواقعا في غزة
  9. الحكومة الإسرائيلية تؤيد مشروع قانون الإعدام لفلسطينيين
  10. الأمن والمخابرات السوداني: مستعدون لتنفيذ قرار البشير بحماية القدس
  11. غاباي: لقد فقدنا الردع تجاه حماس عندما تم تعيين ليبرمان وزيرا للجيش
  12. فرنسا: اذا جدد ترامب علمية السلام في الشرق الاوسط فإننا ندعمه
  13. أردوغان: سنفتح سفارتنا في القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين خلال أيام
  14. مذكرة تفاهم لتسهيل دخول المنتجات الفلسطينية لاسواق اندونيسيا
  15. ثلاث اصابات برصاص الاحتلال شرق جباليا بعد تجدد المواجهات
  16. قيادة حركة فتح في رام الله تدعو لاستمرار التصعيد والنفير
  17. موظفو غزة يطردون موظفي حكومة الوفاق من مقر وزارة الثقافة بغزة
  18. تشكيل وفد وزاري عربي مصغر للتصدي للإعلان الأميركي بشأن القدس
  19. "الميزان" يطالب بفتح تحقيق فوري في جريمة قتل أبو ثريا
  20. مستوطنون يجرفون أكثر من 500 دونم في عوريف جنوب نابلس

الكشف عن فحوى ملف"المصالحة المجتمعية"

نشر بتاريخ: 04/12/2017 ( آخر تحديث: 04/12/2017 الساعة: 10:42 )

غزة-خاص معا - بانتظار ما اصطلحت عليه الاطراف "تمكين الحكومة في غزة" فان ملفات عديدة تنتظر نبشها, منها على سبيل المثال لا الحصر " المصالحة المجتمعية".

وعلى الرغم من قيام الامارات العربية برعاية صلح اجتماعي في قطاع غزة بين ما يقارب 40 عائلة فلسطينية فقدت احد ابنائها خلال احداث الانقسام الفلسطيني، الا ان الكثير من العائلات مازالت تنتظر تحقيق المصالحة حتى تتمكّن الحكومة من العمل حتى تباشر لجان المصالحة المجتمعية التي انبثقت من القاهرة في العام 2011 عملها.

وكشف إبراهيم أبو النجا رئيس لجنة المصالحة المجتمعية أنهم انهوا كافة التشكيلات والأعمال الخاصة باللجنة وتبقى فقط بسط الحكومة نفوذها على القطاع لتفتح حسابات خاصة للمتضررين.

وقال ابو النجا لمراسلة "معا":" لن يكون هناك ملف على حساب الآخر, المصالحة المجتمعية جزء من خمسة ملفات هي"المنظمة، الحكومة, الأمن، الانتخابات".

وفي معرض رده على سؤالنا هل يتوفر المال لدى الحكومة لدفع التعويضات الخاصة للمتضررين ضمن ملف" المصالحة المجتمعية" أكد ابو النجا أنه لا يتوفر المال لدى الحكومة, ولكن هناك جهات استعدت لتقديمه مثل مؤسسة الرئيس الراحل نيلسون منديلا ومؤسسة الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر والمغرب.

غير انه قال ان الجامعة العربية استعدت بأن تتحرك في اتجاهات عديدة لتأمين المبلغ ويبقى للحكومة دور في التحرك باتجاه القوى والجهات التي يمكن أن تقدم لها شيئا لصندوق المصالحة المجتمعية.

وحول المبالغ التي دفعتها الامارات لبعض العائلات في قطاع غزة اكد ابو النجا :"لا دخل لنا بها ولا نتعامل بهذه الطريقة" مشددا أن المصالحة المجتمعية ليست قضية بسيطة لأنها تحتاج الى إنهاء جذور المشكلة .

وتابع:"المصالحة المجتمعية قضية كبيرة وليست قضية أن تأخذ بعض الجهات المتضررة المال وتنتهي" .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017