/* */
عـــاجـــل
الميادين: 48 ساعة حاسمة لتحقيق تهدئة بين حماس واسرائيل
الأخــبــــــار
  1. الميادين: 48 ساعة حاسمة لتحقيق تهدئة بين حماس واسرائيل
  2. المجلس المركزي يواصل أعماله لليوم الثاني
  3. سلطات الاحتلال تهدم قرية العراقيب للمرة الـ132 وتعتقل عددا من مواطنيها
  4. التربية: افتتاح العام الدراسي 2018-2019 سيكون يوم الأربعاء 29/8/2018
  5. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة الغربية
  6. قوات القمع تقتحم قسم 3 في سجن "جلبوع" وتعتدي على الأسرى
  7. الاحتلال يعتقل زوجة النائب المقدسي المبعد احمد عطون
  8. الاحتلال يمنع فتاة من السفر عبر معبر بيت حانون
  9. بحرية الاحتلال تعتقل 4 صيادين ببحر بيت لاهيا وتصادر قاربهم
  10. ترامب يلغي التصريح الأمني لمدير المخابرات المركزية السابق برينان
  11. مصدر اسرائيلي: لا اتفاق مع حماس دون اعادة الجنود الاسرى
  12. امريكا تنفي التوصل لاتفاق هدنة بين حماس وإسرائيل
  13. الطقس: جو غائم جزئيا الى صاف
  14. الامم المتحدة تدعو لدعم جهود حل ازمة غزة وعودة السلطة
  15. شرطة الاحتلال تفرج عن 10 سيدات بشرط الابعاد عن الاقصى لمدة أسبوعين
  16. الرئيس امام المركزي: نحن أول من وقف ضد صفقة القرن وحاربها
  17. أمير قطر يعلن عن استثمار مباشر في تركيا بـ 15 مليار دولار
  18. انطلاق اعمال الدورة الـ 29 للمجلس المركزي الفلسطيني في رام الله
  19. الزعنون: آن الأوان لتنفيذ القرار الخاص بتعليق الاعتراف بإسرائيل

قصة "قصة يوسف"

نشر بتاريخ: 04/12/2017 ( آخر تحديث: 04/12/2017 الساعة: 12:32 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (أن الكريم بن الكريم بن الكريم بن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم)،

ولو أن يعقوب فقد ثقته بيوسف وبالرؤية لما كان معصوما. فالأساس في قصة يوسف (الثقة) بالفكرة وليس بالمستشارين الذين خدعوه في رواية الذئب، والأصل عدم التراجع وعدم القبول حتى لو كانت الغلبة للفكرة الاخرى لأنها أسهل. كما أن ثقة يوسف بالله الحق جعلت القصة متكاملة، ومنعت اليأس من السيطرة على أفئدة الصالحين.

دائما هناك من يوسوس في صدور الناس. ودائما هناك من يخطط لإفشال الحلم. ودائما هناك من يأتي بدم كذب على قميص ويدعي على الذئب. وهذا لا يكون مبررا للفشل. وإنما ذريعة للفاشلين أن يبرّروا تنازلهم عن الحلم. وتبرير سقوطهم في البئر.

في الحياة اليومية، يميل البشر للتقرب من الذي يبرر لهم سقوطهم ويعفيهم من المعركة، ويميل البشر للابتعاد عن النصيحة والبقاء في لذة الاستقرار في قاع الوادي.

يعقوب لم يكن نبيا فقط، وإنما كان أبا حنونا. ويوسف لم يكن نبيا فقط وإنما كان ابنا صالحا. والبئر لم يكن حفرة في الأرض، وإنما كان مرحلة عابر . والإخوة الأشقياء لم يكونوا أشرارا فقط، وإنما كانوا بشرا يخطئون وتأكل الغيرة قلوبهم ثم يندمون، ثم يسامحهم يعقوب ولا يأبه يوسف لنوازع الجشع في صدورهم.

لو فقد يعقوب ايمانه بالله وثقته بيوسف لما كانت الفكرة.

لو فقد يوسف ثقته بالفكرة والرسالة لما كانت العبرة.

لو أن يعقوب لا يسامح لما كان هناك رسالة.

ولو أن إخوته لم يندموا لما كان للفوز قيمة.

دائما هناك بئر، ودائما هناك ذئب لم يأت بعد ، ودائما هناك يوسف، ودائما هناك أب غافل يكتفي بالبكاء حتى فقدان البصر، ودائما هناك سيّارة يلتقطون الحقيقة ويمضون، ودائما هناك عزيز وزوجة عزيز، ودائما هناك سجن ورفاق، وظلم ومحاكم قام عليها ظالمون، ودائما هناك تفسير.

دائما هناك أبطال لا يعرف أحد اسماءهم خاضوا أعظم المعارك من اجل الوطن، ودائما هناك منافقون يعلّقون النياشين على صدورهم ولا يمشون الا بمرافقين، والجميع يعلم أنهم ما خاضوا معركة واحدة في حياتهم ولم يشاهدوا الذئب. ولكنهم يعلّقون النياشين والأوسمة فتبدو على صدورهم وكأنها أغطية لزجاجات العصير. أوسمة بلا هيبة تثير السخرية وهم خلفها بلا ناموس.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018