الأخــبــــــار
  1. ‏حسين الشيخ: الرئيس بصحة جيده وهو يجري فحوص روتينية ولا صحة لما يشاع
  2. إصابة شاب برصاص الاحتلال في مواجهات شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة
  3. "التعاون الإسلامي" تدعو المجتمع الدولي للاستجابة لخطة الرئيس
  4. مصرع شاب بحادث سير على مفترق التحلية في خانيونس
  5. 3 اصابات بانفجار في محل اسطوانات أكسجين بخانيونس
  6. دوي انفجارات بغزة ناجمة عن غارات وهمية
  7. يعلون: يتعين على نتنياهو أن يتحمل المسؤولية ويستقيل
  8. بلدية الاحتلال في القدس تصادق على بناء 3000 وحدة استيطانية
  9. نادي الاسير: استشهاد ياسين السراديح بعد تعرضه للضرب خلال اعتقاله فجرا
  10. نادي الاسير: استشهاد ياسين السراديح 33عام بعد تعرضه للضرب خلال اعتقاله
  11. اسرائيل تصدر تصاريح لـ 1200 مواطن من غزة
  12. اصابة 6 جنود اسرائيليين بجروح في انقلاب جيب عسكري على حدود غزة
  13. قوات الاحتلال تعتقل 11 مواطنا في الضفة الغربية
  14. الخارجية الأمريكية توافق على بيع أسلحة للسويد والكويت بـ 3 مليار دولار
  15. ترامب يقترح تسليح المعلمين في المدارس
  16. هجوم على السفارة الأمريكية في الجبل الأسود
  17. الطقس: زخات متفرقة من الامطار على مختلف المناطق
  18. محكمة اغتيال الحريري قد تسقط التهم عن مشتبهين بهما
  19. العاهل الأردني يبحث مع سيناتور أمريكي الوضع في الشرق الأوسط
  20. عشراوي: تشريعات اسرائيل غير قانونية وتخدم الاحتلال

قصة "قصة يوسف"

نشر بتاريخ: 04/12/2017 ( آخر تحديث: 04/12/2017 الساعة: 12:32 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (أن الكريم بن الكريم بن الكريم بن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم)،

ولو أن يعقوب فقد ثقته بيوسف وبالرؤية لما كان معصوما. فالأساس في قصة يوسف (الثقة) بالفكرة وليس بالمستشارين الذين خدعوه في رواية الذئب، والأصل عدم التراجع وعدم القبول حتى لو كانت الغلبة للفكرة الاخرى لأنها أسهل. كما أن ثقة يوسف بالله الحق جعلت القصة متكاملة، ومنعت اليأس من السيطرة على أفئدة الصالحين.

دائما هناك من يوسوس في صدور الناس. ودائما هناك من يخطط لإفشال الحلم. ودائما هناك من يأتي بدم كذب على قميص ويدعي على الذئب. وهذا لا يكون مبررا للفشل. وإنما ذريعة للفاشلين أن يبرّروا تنازلهم عن الحلم. وتبرير سقوطهم في البئر.

في الحياة اليومية، يميل البشر للتقرب من الذي يبرر لهم سقوطهم ويعفيهم من المعركة، ويميل البشر للابتعاد عن النصيحة والبقاء في لذة الاستقرار في قاع الوادي.

يعقوب لم يكن نبيا فقط، وإنما كان أبا حنونا. ويوسف لم يكن نبيا فقط وإنما كان ابنا صالحا. والبئر لم يكن حفرة في الأرض، وإنما كان مرحلة عابر . والإخوة الأشقياء لم يكونوا أشرارا فقط، وإنما كانوا بشرا يخطئون وتأكل الغيرة قلوبهم ثم يندمون، ثم يسامحهم يعقوب ولا يأبه يوسف لنوازع الجشع في صدورهم.

لو فقد يعقوب ايمانه بالله وثقته بيوسف لما كانت الفكرة.

لو فقد يوسف ثقته بالفكرة والرسالة لما كانت العبرة.

لو أن يعقوب لا يسامح لما كان هناك رسالة.

ولو أن إخوته لم يندموا لما كان للفوز قيمة.

دائما هناك بئر، ودائما هناك ذئب لم يأت بعد ، ودائما هناك يوسف، ودائما هناك أب غافل يكتفي بالبكاء حتى فقدان البصر، ودائما هناك سيّارة يلتقطون الحقيقة ويمضون، ودائما هناك عزيز وزوجة عزيز، ودائما هناك سجن ورفاق، وظلم ومحاكم قام عليها ظالمون، ودائما هناك تفسير.

دائما هناك أبطال لا يعرف أحد اسماءهم خاضوا أعظم المعارك من اجل الوطن، ودائما هناك منافقون يعلّقون النياشين على صدورهم ولا يمشون الا بمرافقين، والجميع يعلم أنهم ما خاضوا معركة واحدة في حياتهم ولم يشاهدوا الذئب. ولكنهم يعلّقون النياشين والأوسمة فتبدو على صدورهم وكأنها أغطية لزجاجات العصير. أوسمة بلا هيبة تثير السخرية وهم خلفها بلا ناموس.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017