الأخــبــــــار
  1. ليبرمان يصادق على بناء 2500 وحدة استيطانية بصورة فورية في الضفة
  2. أردوغان: القدس عاصمة فلسطين ونقل سفارة واشنطن إليها لن يغير ذلك
  3. واشنطن تدرس خفض تمويل وكالات أممية ودولية لضمها فلسطين
  4. الطقس: اجواء غائمة جزئياً ومعتدلة في معظم المناطق
  5. نقل صلاحيات اعلان الحرب في اسرائيل الى "الكابينت"
  6. اطلاق نار على قوات الاحتلال غرب بيت لحم واعتقال المنفذ
  7. اجراءات اسرائيلية جديدة لجباية الديون من الفلسطينيين
  8. وزير إسرائيلي: أمريكا قد تعترف قريبا بسيادة إسرائيل على الجولان
  9. الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية تصوت على قرار لصالح فلسطين
  10. اصابات خلال اطلاق نار بحي النفق بغزة اثر خلاف عائلي
  11. نتنياهو: لن نسمح لإيران بإنشاء قواعد عسكرية في سوريا
  12. الصحة: استشهاد الطفل عدي أكرم أبو خليل متأثرا باصابته قبل8أيام بالبيرة
  13. الاحتلال يعلن اعتقال فلسطينيين بدعوى إطلاقهما النار أمس غرب رام الله
  14. قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين من الضفة الغربية
  15. رئيس بنما: لن ننقل سفارتنا إلى القدس
  16. طائرات الاحتلال تقصف ميناء غزة البحري وموقعا لكتائب لقسام
  17. أنغولا تقيل سفيرها بإسرائيل لحضوره نقل سفارة أميركا للقدس
  18. تركيا: اتفقنا مع "الصحة العالمية" لدعم جرحى غزّة بـ1.2 مليون دولار
  19. ترامب: القمة مع كيم جون أون يمكن أن تتأجل
  20. مصرع طفلة ٥ سنوات جراء سقوط باب حديدي عليها في يطا

خالد: ترامب يؤبن الق‍انون الدولي ويع‍لن ولاءه الكامل للصهيونية

نشر بتاريخ: 07/12/2017 ( آخر تحديث: 07/12/2017 الساعة: 12:27 )
رام الله- معا- ندد تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية،‍ عضو المكتب السياسي للجبهة الدي‍م‍قراطية لتحرير فلسطين بالخطاب الذي ألقاه الرئيس الاميركي دونالد ترامب وأعلن فيه اعتراف الولايات المتحدة الاميركية بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل وقرر وفقا لذلك نقل السفارة الاميركية من تل أبيب الى القدس.
وأوضح خالد أن الخطاب جاء‍ يوضح الخطوط العريضة لصفقة القرن الأميركية ويؤبن في الوقت ذاته القانون الدولي والشرعية الدولية ويعلن الولاء الكامل للصهيونية والسياسة العدوانية الاستيطانية التوسعية لحكومة اليمين واليمين المتطرف في اسرائيل.

وأضاف أن" ترامب قدم نفسه في خطابه باعتباره رئيسا غير مسؤول ويفتقر للخبرة والحكمة في إدارة شؤون دولة عظمى كالولايات المتحدة الاميركية ، خاصة وهو يستعرض في خطابه قدراته ومواهبه أمام ملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية والإسلامية وأمام زعماء العالم ، الذين تواصلوا معه على امتداد الأيام الماضية وقدموا له النصيحة بعدم ارتكاب مثل هذه الحماقة ، التي من شأنها أن تضع الولايات المتحدة الاميركية في خانة الدولة الغاشمة التي تستهتر بالقانون الدولي والشرعية الدولية وتدفع باتجاه إشاعة شريعة الغاب في العلاقات بين الدول والشعوب وما يترتب على ذلك من تشجيع للفوضى الهدامة وتشجيع لميول ونزعات التطرف ‍والارهاب في المنطقة والعالم".

ودعا خالد الشعب الفلسطيني الى الوقوف على أعتاب الذكرى الثلاثين لانتفاضة الحجارة المجيدة للرد على هذا الموقف الاميركي بوقف جميع الاتصالات الفلسطينية مع مبعوثي الادارة الاميركية لما يسمى جهود التسوية السياسية وعملية السلام، مضيفا" بعد أن اخرجت الادارة الاميركية نفسها بنفسها من دور الوسيط بما في ذلك دور الوسيط غير النزيه، واختارت الولاء الكامل للصهيونية والاصطفاف خلف السياسة العدوانية الاستيطانية وسياسة التمييز العنصري والتطهير العرقي التي تسير عليها حكومة اسرائيل والتحرر من قيود اتفاقيات اوسلو المذلة والمهينة ، والتوجه نحو تحقيق المصالحة الوطنية واستعادة الوحدة الوطنية وتعزيز وحدة النظام السياسي الفلسطيني سواء في السلطة الوطنية او منظمة التحرير الفلسطينية وإعادة بناء المؤسسات الوطنية الفلسطينية على أسس ديمقراطية تمكننا من الصمود ‍في وجه التحديات والانتقال نحو تطبيق قرارات الاجماع الوطني والمجلس المركزي للمنظمة ولجنتها التنفيذية بإعادة بناء العلاقة مع اسرائيل باعتبارها دولة احتلال كولونيالي استيطاني ودولة ابارتهايد وتمييز عنصري وتطهير عرقي والتقدم بخطوات جريئة نحو فك الارتباط بهذه الدولة والدخول معها في عصيان وطني شامل، يدفع الادارة الاميركية الى مراجعة حساباتها ويدفع المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في إعادة الاعتبار والاحترام ل‍قواعد وأحكام ا‍لقانون الد‍ولي والشرعية الدولية باعتبارها الاساس الوحيد لتسوية شاملة متوازنة للصراع الفلسطيني – الاسرائيلي على اساس فرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالصراع الفلسطيني– الاسرائيلي ، هذا الى جانب إطلاق حملة دولية لمقاطعة البضائع الأميركية كرد منطقي وطبيعي على سياسة الإدارة الاميركية الجديدة".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018