الأخــبــــــار
  1. وزير زراعة اسرائيل يوقف استيراد الخضار والفواكه من فلسطين
  2. ملادينوف: اسرائيل لم تتخذ أي خطوات للوقف الفوري والكامل للاستيطان
  3. نتنياهو : "الإرهاب" سيقودنا إلى تعزيز الاستيطان بشكل اكبر في الضفة
  4. الجامعة العربية تطالب بموقف عربي قوي مع أي قرارات لأي دولة تجاه القدس
  5. بريطانيا تقدم مساعدات غذائية عاجلة "للأونروا" بغزة بـ5 مليون جنيه
  6. الاحتلال يقتلع 200 شتلة صبار في الأغوار
  7. الرئيس يجتمع مع العاهل الأردني
  8. الاحتلال يقتحم قرية العيسوية ويعتقل اسيرا محررا وعددا من افراد عائلته
  9. الشرطة: العثور على جثة مواطن 50 عاما داخل محله بمخيم الامعري
  10. نتنياهو يوافق على دفع تعويضات لعائلات ضحايا إسقاط الطائرة الروسية
  11. مؤسسات الأسرى: الاحتلال اعتقل 486 مواطنا خلال شهر تشرين ثاني 2018
  12. الاحتلال يقرر هدم منزل عائلة خليل جبارين منفذ عملية طعن قرب "عتصيون"
  13. لقاء بين الرئيس ابو مازن والملك الاردني الساعة الواحدة ظهرا في عمان
  14. بلدية الاحتلال تهدم منزلا في قرية جبل المكبر جنوب القدس
  15. اصابة طالبتين بعد إنزلاق مركبة للاحتلال قرب حاجز الشيخ سعد بجبل المكبر
  16. مستوطنون يخطون شعارات عنصرية ويعطبون اطارات في ياسوف جنوب نابلس
  17. الاحتلال يعتقل 24 مواطنا
  18. جامعة بيرزيت تعلن تعطيل الدراسة غدا
  19. الأردن يدين إعلان دولة الإحتلال بناء وحدات إستيطانية جديدة بالضفة
  20. مستوطنون يقتحمون منطقة دير مار سابا شرق بيت لحم

الانتفاضة البيضاء

نشر بتاريخ: 26/12/2017 ( آخر تحديث: 26/12/2017 الساعة: 13:46 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
باتت المعركة بين الولايات المتحدة الأمريكية وبين الفلسطينيين، بين أقوى دولة استعمارية في العالم وبين أصغر شعب محاصر ومظلوم وفقير وأعزل. باتت المعركة بين دولار ترامب وبين روح الشهيد إبراهبم أبو ثريا، بين المراهق السياسي مايك بينيس وبين الفتى المناضل فوزي الجندي، بين المنافقة نيكي هايلي وبين الواثقة عهد التميمي.

حكومة الاحتلال ووزراء نتانياهو وأعضاء الكنيست وباقي الزمرة الفاشية من المستوطنين والارهابيين اليهود، ليسوا سوى أدوات رخيصة لتنفيذ المشروع الأمريكي في العالم العربي، وسوف يهربون ويسقطون حين يسقط المشروع الأمريكي الاستعماري الأكبر في هذا العالم. ميري ريجيف واورن خزان وغيرهم مجرد ظواهر صوتية ستنتهي حين تسقط إدارة البيت الأبيض.

ونحن نطوي الأسبوع الرابع من المقاومة الشعبية، لم تتراجع الإدارة الأمريكية وإنما ذهبت بعيدا في تنفيذ نقل السفارة الأمريكية وتهويد القدس، وذهبت أبعد حين هددت دول العالم وهددت الفلسطينيين بقطع المعونات والانسحاب من كذبة صفقة العصر، ما يعني أن الولايات المتحدة الأمريكية متمسكة بضرورة الاصطدام مع القضية الفلسطينية والتماهي مع المشروع الاستيطاني أبعد مما يتخيله الليبراليون الجدد.

لم يعد ممكنا، الحديث عن نصف معركة، او ربع معركة، أو مجرد اختلاف. إن إدارة ترامب مضت بعيدا في استعداء الشعب الفلسطيني والشعوب العربية، ولا بد من حسم الموقف بعيدا عنها وعن رضاها. فلا هي ستتراجع ولا يمكن لأي قائد فلسطيني أو عربي أن يجرؤ على التنازل عن القدس. فالاصطدام محتوم ومكتوب على كل الجدران.

لا تزال بعض الجهات السياسية الليبرالية تفكر بطريقة ساذجة، وتراهن على وقوع معجزة كي لا تحدث هذه القطيعة بين شعب يناضل من أجل معركة التحرير وبين دولة استعمارية امبريالية خسيسة مثل أمريكا. ولكن هذه المعجزة لن تحدث ولا يوجد أية إشارات على أنها يمكن أن تحدث.

من الأفضل أن نبدأ على اعتياد الأمر وأن نقوم بترتيب حياتنا من دون الولايات المتحدة الأمريكية وأموالها ومبعوثيها ومندوبيها وجواسيسها وخدمها. من الأفضل إعادة تعريف الأصدقاء وإعادة نشر أسماء أعداء الشعب الفلسطيني من جديد ، لأن البعض نسي من هو العدو ومن هو الطرف الآخر.

من الأفضل أن نضع كل قوتنا وطاقاتنا وإمكانياتنا وصداقاتنا في دعم حركة "BDS" لأنها الرد الأمثل على عنجهية نتانياهو ورعونة ترامب وطاقمه الاستعماري. وأن نكف عن الخيال المريض الذي سيدمر ما تبقى لنا من كرامة وطنية اذا اعتقدنا أن الاحتلال قد يكون لطيفا ومحترما وينسحب بحسن نوايا وطيب خاطر من أرض فلسطين.

حين انسحب جيش الاحتلال من مناطق الف في الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1995، كنا نعمل في صوت فلسطين وسألنا الزعيم عرفات ماذا نكتب في الخبر حين ينسحب جنود رابين من مدن الضفة. وكانت الاجابة على لسان الاذاعي المرحوم يوسف القزاز حين خرج على الهواء وقال : نجحت الانتفاضة في كنس جيش الاحتلال عن مدن الضفة.

نصف معركة لن يجدي نفعا.. فإما معركة ثابتة واضحة يشارك فيها الجميع بقناعة أن أمريكا هي العدو قبل اسرائيل ، وحتى لو كانت انتفاضة بيضاء لم يرفع الفلسطينيون فيها السلاح ، فانها ستهزم الاحتلال . أو اتركوها للأجيال القادمة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018