عـــاجـــل
مستوطنون يهاجمون سيارة اسعاف شرق الخليل
عـــاجـــل
مستوطنون على دوار يتسهار حوارة يهاجمون مركبات ومنازل الفلسطينيين
عـــاجـــل
اطلاق نار بإتجاه سيارة قرب مستوطنة كوخاف يعقوب بزعم محاولة دهس جنود
الأخــبــــــار
  1. اطلاق نار بإتجاه سيارة قرب مستوطنة كوخاف يعقوب بزعم محاولة دهس جنود
  2. الهلال الأحمر: قوات الاحتلال منعت طواقمنا من الوصول للمصاب في البيرة
  3. حماس تدعو للنفير العام في كل مناطق الضفة غدا الجمعة
  4. التنفيذية تدعو لاستمرار الفعاليات الشعبية لمواجهة الحملات المسعورة
  5. الاحتلال يغلق مدخلي الفوار والعروب بالبوابات الحديدية
  6. منظمة التحرير تدعو المواطنين للتصدي للاحتلال
  7. وفاء للشهداء- فتح أقاليم الضفة تدعو للتصعيد غدا
  8. وزير الصحة: لم نعلن حالة الطوارئ لكننا جاهزون لأي طارئ
  9. مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين شرق قلقيلية
  10. الاحتلال يقتحم اللبن الشرقية ويطلق القنابل والرصاص
  11. الرئاسة: التحريض على الرئيس وغياب افق السلام ادى لمسلسل العنف
  12. الرئاسة: المناخ الذي خلقته سياسة الاقتحامات أدى إلى مسلسل العنف
  13. حزما- جيش الاحتلال يعتقل فلسطينيا مر بالمكان تحسبا من عملية جديدة
  14. مواجهات مع الاحتلال على المدخل الشمالي لبلدة تقوع
  15. نقابة الاطباء تعلن حالة الطوارئ بصفوف اطبائها بكافة المحافظات
  16. نقابة الاطباء تعلن حالة الطوارئ بصفوف طواقمها
  17. الاحتلال يغلق حاجز قلنديا العسكري بالاتجاهين

2018- التحوّل إلى "المستوى الثاني" من القيادة الذاتية من هونداي

نشر بتاريخ: 31/12/2017 ( آخر تحديث: 02/01/2018 الساعة: 08:23 )
رام الله - معا - من المنتظر أن يصبح استخدام تقنيات القيادة الذاتية من دون سائق في طرز السيارات السائدة، والتحرك المتسارع نحو أنظمة الحركة الكهربائية، من أبرز التوجهات التي يمكن للمشترين أن يلمسوها في صالات عرض السيارات خلال العام 2018، وفقاً لما ذكره مسؤول بارز لدى شركة هيونداي في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط.

وقال مايك سونغ، رئيس عمليات هيونداي في المنطقة إن تقنيات القيادة الذاتية تشكل أصلاً مجموعة من المزايا في طرز هيونداي الجديدة، والتي تمت إضافتها كمعيار قياسي في كثير من الحالات على أحدث الطرز. وتستخدم هذه التقنيات لمساعدة السائق بدلاً من تولي المسؤولية تماماً نيابة عنه، وذلك مثل الكبح التلقائي في حالات الطوارئ، ونظام تثبيت السرعةالنشط، ونظام المساعدة على الالتزام بالمسار.

لكن المسؤول لدى الصانعة الكورية اعتبر أن الوضع الحالي لتقنيات القيادة الذاتية سوف يشهد تغيرات كبيرة في 2018، وأضاف: "ما نراه اليوم يُدعى المستوى الأول من القيادة الذاتية، وفيه يتشارك كل من السائق والسيارة عملية التحكم بالقيادة، فمثلاً تستخدم السيارة نظام تثبيت السرعة النشط للتحكم في عمليات الكبح والتسارع تلقائياً، بينما يهتمّ السائق بعملية التوجيه، وهذا ما يُدعى القيادة الذاتية باستخدام اليدين".

القيادة الذاتية

وقال سونغ إن العام 2018 سوف يشهد التحول إلى المستوى الثاني من القيادة الذاتية، معتبراً أنها ستكون "قيادة ذاتية من دون استخدام اليدين"، وفيها تلعب الأنظمة الآلية دورها بالتحكم الكاملبالسيارة، بما يشمل التسارع والكبح والتوجيه، مؤكداً أن السائقين سيظلون بحاجة إلى الانتباه في جميع الأوقات، إذ يجب أن يكونوا مستعدين لتولي القيادة عند الضرورة، ولكن السيارة سوف تكون قادرة على التعامل بأمان مع مجموعة واسعة من الحالات دون أي تدخل من السائق.

وستقدم هيونداي المستوى الثاني من القيادة الذاتية خلال 2018 بنظام المساعدة على القيادة على الطرق السريعة 2 (HDA2) والذي يهدف إلى تقليل تدخل السائقين إلى الحدّ الأدنى. وسوف يتحكم النظام HDA2بسرعة السيارة ويبقيها في المسرب في ظروف القيادة على الطرق السريعة، وكذلك الانتقال إلى تقاطعات الطرق، ودخول مفترقات الطرق، والاندماج في الطريق الرئيسية تلقائياً، ويظلّ على السائقين برغم ذلك إعلام السائقين الآخرين بانتقالهم بين الشوارع والمسارب عبر استخدام الغمازات.

وتعتبر التقنيات المدرجة في النظام HDA2 قريبة من المستوى 3 للقيادة الذاتية، والتي سوف تسمح للسائقين بتحويل انتباههم بأمان بعيداً عن مهام القيادة في مجموعة محدودة من حالات القيادة.

أنظمة الحركة الكهربائية

وتوقع مايك سونغ، من جانب آخر، انتقالاً واضحاً إلى أنظمة الحركة الكهربائية في العديد من الأسواق داخل المنطقة، مع التزام هيونداي القويبالتحوّل نحو الطاقة المتجددة.

وبدأت السيارات الكهربائية في بعض الأسواق، ولا سيما في أوروبا، تستحوذ على حصة متنامية من السوق، حتى باتت قريبة من أن تصبح خياراً سائداً، وفقاً لسونغ، الذياعتبر أن أسواق الشرق الأوسط وإفريقيا "ما زالت متأخرة عن الالتحاق بالركب، بالرغم من وجود حِراك يكتسب زخماً"، وأضاف: "تعتبر السيارات الكهربائية عصرية ومرغوباً فيها،وهذا التغيير في النظرة إليها يكاد يكون بأهمية التحسينات التقنية، لأن الصورة الذاتية تشكّل جزءاً كبيراً من قرار شراء السيارة.

وقد أصبحت مسألة التحوّل إلى قوى الحركة الكهربائية في السيارات مسألة يقينيةلدى معظم شركات صناعة السيارات، مع توجّه عدد متزايد من البلدان إلى تحديد تاريخ نهائي لبيع السيارات الجديدة العاملة بالوقود التقليدي في أسواقها.

وستسعى هيونداي وفق استراتيجيتها الحالية إلى توسعة تشكيلة سياراتها الكهربائية لتبلغ 38 طرازاً بحلول العام 2025، تشمل مجموعة من تقنيات البطاريات وقوى الحركة الهجينة والخلايا العاملة بوقود الهيدروجين. وكانت هيونداي أطلقت في الأسواق الدولية نسخة هجينة من سوناتا، كما كانت أول شركة تقدّم مركبة عاملة بخلايا الوقود كطراز للإنتاج التجاري، هي "توسان FCEV".

أما السيارة أيونك فهي أول سيارة تكرّس منصة واحدة لمجموعة متنوعة من قوى الحركة من هيونداي، والأولى التي تتيح للمشترين خيارات الهجين والكهربائي القابل للشحن بالقابس والكهربائي البحت. وهناك نسخ من السيارة أيونك متاحة في أسواق مختارة بمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط التي تشهد إطلاق مزيد من النسخ.

وانتهى رئيس عمليات هيونداي في المنطقة إلى القول: "نتحرك جميعاً نحو الوجهة نفسها في عالم السيارات، وهي التنقل الخالي من انبعاثات الكربون، ولكن الأسواق باختلافها سوف تتخذ طرقاً مختلفة للوصول إلى ذلك الهدف؛ وهيونداي من جانبها تتبع نهجاً مرناً يتسم بالعملانية في عملية الانتقال، نعتزم من خلاله أن نكون أحد قادة التغيير في هذه المنطقة".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018