الأخــبــــــار
  1. ليبرمان: لا نعرف اذا كان الاسرائيليون في غزة أحياء ام أموات
  2. حماس: الاختبار الحقيقي لقرارات المركزي تطبيقها على الارض
  3. الطقس: ارتفاع طفيف اليوم ومنخفض جوي جديد غدا
  4. المركزي: تعليق الاعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الامني وإنفكاك إقتصادي
  5. الصحة: اصابتان في "حادث عرضي" وسط قطاع غزة
  6. عودة يدافع عن خطاب ابو مازن بمواجهة اليمين في الكنيست
  7. الاحتلال يعتقل مواطنا بزعم اطلاقه النار شرق قلقيلية
  8. قوات الاحتلال تغلق مداخل قرية حوسان غرب بيت لحم
  9. تظاهرات في الهند ضد زيارة نتنياهو
  10. مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال في بلدة برقين غرب جنين
  11. مهنا: الجانب الاسرائيلي ابلغنا بقرار فتح معبر كرم ابوسالم غدا
  12. الهلال:إصابة فتاة بجروح خطرة بجنين عقب تعرضها للطعن -لم تعرف الاسباب-
  13. الاتحاد الأوروبي: متمسكون بأوسلو
  14. الاحتلال يعتقل 3 شبان قرب "معالي ادوميم"بزعم حيازتهم سلاح كارلو وذخائر
  15. شباب يرشقون سيارات المستوطنين بالحجارة قرب عزون شرق قلقيلية
  16. الاحتلال يطلق النار على المتظاهرين قبالة موقع ناحل عوز العسكري شرق غزة
  17. استمرار التظاهرات ضد وجود نتنياهو في الهند
  18. قوات القمع تقتحم قسم 10 في سجن "ايشل" وتنفذ عمليات تفتيش
  19. مصرع مواطنين واصابة 4 في حادثنين منفصلين بغزة
  20. إصابة متوسطة لعامل سقط من ارتفاع 5 أمتار في مستوطنة معاليه ادوميم

من القدس الى المناهج

نشر بتاريخ: 10/01/2018 ( آخر تحديث: 11/01/2018 الساعة: 08:33 )
رام الله- تقرير معا- أعلن مراقب الدولة الأمريكي اعتزامه فحص إمكانية وجود تحريض في المناهج الدراسية التابعة للسلطة الفلسطينية، بعد قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لاسرائيل بشهر واحد، في إطار رده على السيناتور الأمريكي جيمس ريش رئيس اللجنة الفرعية لشؤون مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط وآسيا، الذي كان توجه بطلب بهذا الخصوص لمراقب الدولة.
وتتوالى القرارات الأمريكية والاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في الآونة الأخيرة، من القدس ثم قرار اعدام منفذي العمليات الفدائية وزيادة الهجمات الاستيطانية الى فحص المناهج التعليمية.
التربية ترفض التدخل
واستنكرت وزارة التربية محاولات المس بقطاع التعليم بشكل عام، والمناهج التعليمية بوجه خاص، مشددة على أن هذه الهجمة الشرسة تستهدف المس بالهوية الوطنية الفلسطينية ودور نظام التعليم في تعزيز هذه الهوية من خلال المناهج الوطنية.

واكد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم ان المنهاج الفلسطيني وطني وصيغ بأيد وطنية، معربا عن رفضه التدخلات الامريكية في المنهاج الفلسطيني، داعيا الى الاطلاع على مناهج الاحتلال التي تربى عليها جنوده وامعنوا في البطش والقتل بحق شعبنا.
ودعا كل من يفكر بالمس بالنظام التربوي والمناهج التعليمية الوطنية إلى النظر لعديد الإنجازات التربوية الفلسطينية التي تحققت بفعل هذا النظام والتي شهدت لها الساحات الإقليمية والدولية.
كما دعت وزارة التربية جماهير الشعب إلى الالتفاف حول المناهج الفلسطينية والتي لطالما دعت الجميع للالتفاف حولها، محذرة من محاولات البعض من الذين تمولهم جهات خارجية إلى مجاراة الاحتلال في ادعاءاته عبر طرق ووسائل عدة.

وجددت الوزارة تأكيدها أنها لطالما فتحت مدارسها ومناهجها لتفقد الجميع بشرط قيام إسرائيل بذات الخطوة إلا أن الأخيرة رفضت.
اللجنة الوطنية.. التحريض من سمات الاحتلال ومناهجه

وحذرت اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم ووزارة التربية والتعليم من خطورة الدعم الأمريكي لانتهاكات الاحتلال المتواصلة بحق القطاع التعليمي الفلسطيني والمناهج الفلسطينية الهادفة إلى طمس هويته الوطنية وأسرلتها عبر روايته المفبركة.
واستذكرت التقارير الدولية المختلفة التي أكدت أن التحريض هو سمة من سمات الاحتلال ونظامه التربوي، حيث أشارت العديد من الدراسات والتي قام بها خبراء دوليون وإسرائيليون إلى العديد من صور التحريض على الفلسطينيين والعرب في المناهج التعليمية لدى الاحتلال، لافتة إلى أن مناهج الاحتلال هي من عززت النهج الاستعماري الاستيطاني، وأدّت إلى قتل الأطفال والنساء وقمع حرية شعب بأسره ومصادرة حياته ومستقبل أبنائه.
واعتبر الأمين العام للجنة الوطنية مراد السوداني أن تصريحات دودارون وجيمس هي امتداد لما بحثه رئيس حكومة الاحتلال مع الرئيس الأمريكي ترامب خلال زيارته الأولى للبيت الابيض في 15 من شباط العام الماضي، حيث عرض نتنياهو قضية التحريض على الكراهية في المناهج الفلسطينية كأحد أسباب استمرار الصراع مع الفلسطينيين واتهم الفلسطينين بأنهم يواصلون الدعوة إلى تدمير إسرائيل في مدارسهم وجوامعهم وكتبهم المدرسية، ودعا أمريكا لتقرأ المنهاج الفلسطيني ليصدقوا ما يقول واليوم أمريكا تنفذ ما طلبه منها نتنياهو.
وأشار السوداني إلى أن منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونيسكو" أكدت في تقرير خاص صدر عنها في أنه لا يوجد تحريض على كراهية إسرائيل ولا معاداة السامية في المناهج التعليمية الفلسطينية التي قدمت اليها، والتي يتم تعليمها في مدارس الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، سواء كانت حكومية أم خاصة أو تخضع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا".
ودعت اللجنة الوطنية كافة المنظمات والمؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية على رأسها منظمة اليونسكو لإنقاذ القطاع التعليمي الفلسطيني من محاولات الاحتلال الهادفة إلى التدمير الممنهج لقطاع التعليم في فلسطين بشكل عام والقدس ومدارس الأونروا بشكل خاص، مؤكدةً أن الثابت الوطني والثقافي لا يمكن حذفه أو تعديله أو استبداله.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017