الأخــبــــــار
  1. استشهاد الأسير حسين حسني عطالله من نابلس نتيجة الاهمال الطبي في السجون
  2. فتح: بنيس غير مرحب به ونطالب العرب بعدم استقباله
  3. الديمقراطية:مواجهة الهجمة الأميركية الإسرائيلية تتطلب إستراتيجية شاملة
  4. هآرتس: بناء أول نفق مائي في اسرائيل يصل الى القدس
  5. بلديات فرنسية تحضر للاعتراف الرمزي بدولة فلسطين
  6. إطلاق نار على مركز لشرطة الاحتلال في مستوطنة كريات أربع شمال الخليل
  7. الطقس: ارتفاع ملموس على درجات الحرارة والعظمى بالقدس 12 مئوية
  8. البيت الابيض: بينس سيزور الشرق الأوسط كما هو مقرر
  9. السيسي يعلن ترشحه للرئاسة في مصر للمرة الثانية
  10. نصر الله:المؤشرات تؤكدوقوف اسرائيل وراء تفجير صيدا واصابة أحدكوادرحماس
  11. الصحة: اصابة مواطنين بجراح متوسطة برصاص الاحتلال بغزة
  12. فلسطين تخسر امام قطر 3-2 ضمن كأس اسيا تحت 23 سنة
  13. الاحتلال يعتقل فتاة بزعم حيازتها سكينا قرب الحرم بالخليل
  14. اصابة 3 شبان بجروح خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في كفر قدوم
  15. الاحتلال يعيد فتح مدخل بلدة سنجل شمال رام الله
  16. اسرائيل: اعتقال سائق فلسطيني بزعم محاولته دهس جندي في جسر اللنبي
  17. هآرتس: قطر تحاول التقرب من أمريكا بواسطة اسرائيل
  18. ترامب ينوي نقل مكتب فريدمان إلى القدس عام 2019
  19. الطقس: المنخفض ينحصر مساء و3 منخفضات أخرى الأسبوع القادم
  20. قراقع يطالب الازهر بحماية الاسرى ومقاطعة البرلمان الاسرائيلي

تقرير- بندقية واحدة في صرة أربكت نصف مليون مستوطن

نشر بتاريخ: 10/01/2018 ( آخر تحديث: 11/01/2018 الساعة: 15:09 )
نابلس - تقرير معا - كعادتها إسرائيل، حين تفقد مصادر مخابراتها وتصبح عمياء فإنها تبدأ بتنفيذ العقوبات الجماعية، وتهدد بقمع الأبرياء بشكل عنصري شامل، وتنثر التهديدات هنا وهناك ضد غير اليهود.
وعلى هذا الأساس تواصل اسرائيل تهديداتها لسكان محافظة نابلس بعد فشل المخابرات الاسرائيلية في اعتقال منفذ عملية صرة التي قتل فيها مستوطن، وقد شارك الوزير المستوطن المتطرف نفتالي بينيت في جنازة القتيل، وهتف المستوطنون أمامه "الموت للعرب" وصرخوا: للانتقام.

من جانبه لم يتأخر رئيس اركان جيش الاحتلال ايزنكوط عن الوصول الى البؤرة الاستيطانية العشوائية التي لم تعترف بها حكومة المستوطنين (اقيمت قبل عشر سنوات رغم أنف حكومة نتانياهو وتقوم الحكومة بتمويلها ومد المواصلات والدعم والحماية العسكرية لها). وعند وصول ايزنكوط الى مزرعة جلعاد (حافات جلعاد) صرخ المستوطنون في وجهه وشتموه ولم تعتقلهم قوات الاحتلال كما فعلت مع الطفلة عهد التميمي.
منسق الاحتلال بولي مردخاي، وباعلى درجات العنصرية سارع للدفاع عن اليهود المستوطنين والتلويح بالعقوبات الجماعية ضد نصف مليون نسمة من الموطنين العرب حين كتب: "اذا واصلتم التحريض فان مصيركم سيكون مثل غزة وسنحكم الحصار على نابلس".

تسفيكا يحزقيلي مراسل الشؤون العربية في القناة العاشرة لتلفزيون اسرائيل إتهم حماس بالمسؤولية عن عملية صرة وقال ان حماس تبذل جهودا كبيرة لانتاج أكبر عدد من العمليات في الضفة ومعها منظمة الجاهد الاسلامي، حيث تعمل المنظمتان على انتهاز فرصة إنشغال السلطة بمواجهة قرار ترامب. وأن السلطة غير منتبهة بالكامل هذه الايام.

اما الوف بن المراسل العسكري في نفس القناة فقال ان عدد العمليات منذ اعلان ترامب قد تضاعف 3 مرات ضد اسرائيل واتهم هو أيضا حركة حماس بالعمل على إنتاج عمليات مثل هذه.

من جانبه جهاز الشاباك الاسرائيلي قال للمراسلين الامنيين الاسرائيليين ان عملية صرة نفذها محترف ببندقية واحدة وقد خطط لها جيدا وراقب المستوطن ولحق به في شارع معتم واطلق نحوه 22 رصاصة من سيارة مسرعة، ولم يترك مجالا للمستوطن ان ينجو او يصل الى مستشفى كفار سابا وهو على قيد الحياة.

وتوعد جهاز الشاباك بالقاء القبض على منفذ العملية في غضون اسبوع. بينما يفقد المستوطنون اعصابهم من بندقية واحدة. جعلت الاعلام الاسرائيلي يضع الخبر الفلسطيني عنوانا رئيسا، رغم ان وسائل الاعلام الاسرائيلية أهملت عمدا الخبر الفلسطيني طوال الشهر الماضي ولم تأبه به حتى بعد سقوط 14 شهيدا فلسطينيا وجرح 4600 واعتقال نحو الف فلسطيني.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017