الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعيد فتح مدخل بلدة سنجل شمال رام الله
  2. اسرائيل: اعتقال سائق فلسطيني بزعم محاولته دهس جندي في جسر اللنبي
  3. هآرتس: قطر تحاول التقرب من أمريكا بواسطة اسرائيل
  4. ترامب ينوي نقل مكتب فريدمان إلى القدس عام 2019
  5. الطقس: المنخفض ينحصر مساء و3 منخفضات أخرى الأسبوع القادم
  6. قراقع يطالب الازهر بحماية الاسرى ومقاطعة البرلمان الاسرائيلي
  7. مصرع طفل -عامين- اثر دهسه مساء الخميس بمخيم الشاطيء
  8. الخارجية الامريكية: واشنطن لن تصرف مساعدات غذائية للفلسطينيين
  9. الاحتلال يحاصر حزما ويغلق مداخلها
  10. الطقس: امطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية
  11. "مؤتمر الأزهر لنصرة القدس" يتخذ مجموعة من القرارات الداعمة لفلسطين
  12. إسرائيل تبدي أسفها للاردن عن حادثتي السفارة وزعيتر
  13. الوزير طبيلة يمنح المركبات التجارية القديمة 6 أشهر لتصويب أوضاعها
  14. طقس العرب: توقع تساقط الثلوج فوق 1000 متر منتصف الليل
  15. حماس: خلية جنين ليست الأولى ولن تكون الأخيرة
  16. قوات الاحتلال تعتقل 21 مواطنا من الضفة
  17. الاحتلال يعتقل محمد خضر موسى سلامة وشقيقه بلال من شارع الصف في بيت لحم
  18. محكمة مصرية تحكم بالإعدام لثمانية والمؤبد للقرضاوي بتهمة اغتيال ضابط
  19. نتنياهو: سنحاول إنشاء رحلات مباشرة بين الهند وإسرائيل
  20. الطقس: منخفض عميق مصحوب بأمطار غزيرة ورياح شديدة

الرئيس يهمس لأقرب المقربين: لا تنازلات. ولكن، لا مغامرات.

نشر بتاريخ: 12/01/2018 ( آخر تحديث: 12/01/2018 الساعة: 12:16 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
طلب الرئيس أبو مازن من القادة والمقربين الإبتعاد عن التصريحات الصحفية المثيرة للجدل، والتي تزيد من إرباك الجمهور قبيل إنعقاد المجلس المركزي في رام الله. وأمام نهر جارف من الأسئلة هنا وهناك حول الإستراتيجية الجديدة لمنظمة التحرير، والأدوات اللازم إستخدامها ردا على "جنون" ترامب ونظام الأبارتهايد الذي تعمل حكومة المستوطنين على تثبيته على الأرض، يجيب الرئيس عباس: لا تنازلات ولا مغامرات ( يقصد ان الكفاح المسلح الاّن سيكون مغامرة خطيرة ) .

وتؤكد مصادر البيت الأبيض أن نائب الرئيس الأمريكي "المتصهين" مايك بينيس سوف يصل إلى المنطقة بعد أيام من إنعقاد المجلس المركزي، في محاولة جادة منه لتمرير وعد ترامب ضمن سلة صفقة القرن التي رسمها نتانياهو وحكماء بني صهيون، وتبناها ترامب المتهور.

مابك بينيس سيعمل على مقايضة الأردن ومصر من أجل تمرير الصفقة التي لا تحمل في طياتها سوى التنازل العربي الكامل للاحتلال عن كل شيء، مقابل لا شيء، بل أن على العرب ان يدفعوا ثمن صفقة العار من خزائن شعوبهم لصالح أمريكا وإسرائيل، ولن يذهب نائب الرئيس الأمريكي لزيارة السعودية وإنما سيرمي بكل ثقله على القاهرة وعمّان ورام الله.

المطلوب من رام الله أن تثبت على موقفها مقاطعة أمريكا ومبعوثيها، وتحميل ترامب وإدارته مسؤولية كل ما يحدث على الارض، والمطلوب من رام الله أيضا أن لا تكترث كثيرا بأمن اسرائيل وأن تملك الجرأة على وقف التنسيق الأمني وعدم شجب أية عمليات شعبية، فإسرائيل قررت بشكل قاطع ضم الضفة الغربية وانشاء دويلة محاصرة للفلسطينيين في قطاع غزة تستقوي عليها بالجوع والقصف ونزع السلاح والإفقار والتركيع.

في القاهرة، وفي حال سمع المتصهين بينيس أن القدس عربية، ولن تكون إلا عربية. ولن يقبل العرب أن تكون عاصمة عربية مرتعا للمهاجرين المستوطنين الذين جرى تجميعهم من بروكلين وبولندا وروسيا وأثيوبيا. حينها سيعرف مايك بينيس أن خطة سيده وخادمه ترامب مجرد هذيان لرجل أعمال فاشل.

المطلوب من الأردن الثبات على موقف الملك، ورفض أي حل من دون الملفات النهائية. وفي حال سمع المتصهين بينيس من عمان هذا الموقف فانه سيعود الى أسياده في تل أبيب خائب الرجاء.

ان مايك بينيس نذل سياسي حقير، لا يستحق الاستقبال ولا التكريم ولا الإحترام في عواصم العرب، وهو ناب نجس للصهيونية العالمية. جاء يلدغ قلب العرب بسم زعاف.

ويستحصرني هذه الأيام، قول مؤسس حزب البعث العربي ميشيل عفلق: لو عرف العرب معنى الحرية ... لماتوا في الشوارع من أجلها.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017