الأخــبــــــار
  1. دويك لـ معا: ما يحدث في غزة يمثل انتهاكات غير مسبوقة
  2. الجامعة العربية: لا تسوية نهائية دون الوحدة الفلسطينية
  3. فتح: مشكلة حماس مع كل الشعب وليست معنا
  4. "حقوق الإنسان" يدين انتهاكات الاحتلال في فلسطين
  5. التعاون الإسلامي تدين قرار الاحتلال حول باب الرحمة
  6. الشعبية تقاطع الحراك البحري المقرر غدا
  7. مصرع المسن قدر أبو كرش متأثراً باصابته في حادث سير بالسموع قبل أيام
  8. الشعبية لـ معا: الافراج عن عدد من المعتقلين على خلفية حراك "بدنا نعيش"
  9. إصابة شاب شرق خانيونس بالقدم أثناء مشاركته في الإرباك الليلي
  10. نادي الأسير:توتر شديد في معتقل ريمون وأنباء عن حرق غرفة بأحد الأقسام
  11. غزة- مسلحون يعتدون بالضرب على الناطق باسم فتح عاطف ابو سيف
  12. النواب الاردني يوصي الحكومة بسحب السفير الاردني من اسرائيل وطرد سفيرهم
  13. نتنياهو يهدد بهدم منزل منفذ عملية سلفيت وبناء وحدات استيطانية في ارئيل
  14. معبر رفح يعمل باتجاه واحد غدا لعودة الفوج الاول من المعتمرين
  15. الاحتلال يعتقل شابين على المدخل الشمالي لبلدة الزاوية غرب سلفيت
  16. تحديث- مصادر اسرائيلية تراجعت عن نبأ استشهاد منفذ عملية "ارئيل"
  17. جامعة فلسطين الأهلية تعلن 10 نيسان موعداً لانتخابات مجلس اتحاد الطلبة
  18. أيزنكوت: حزب الله ينوي تنفيذ عملية تسلل ألاف الجنود للسيطرة على الجليل
  19. أيزنكوت: حزب الله يعتزم التسلل إلى إسرائيل بآلاف الجنود
  20. إدارة سجن "ريمون" تنقل أسرى قسم 1 إلى 7

المطران حنا: لن ندفع الضرائب للاحتلال

نشر بتاريخ: 03/02/2018 ( آخر تحديث: 03/02/2018 الساعة: 11:30 )
القدس- معا- قال المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، اليوم السبت: "إننا نرفض وبشكل قاطع ما اعلنته ما يسمى ببلدية القدس التي تسعى لفرض ضرائب باهظة على المؤسسات الكنسية في القدس وعلى غيرها من المؤسسات الاممية".
وأضاف المطران، أن هذا الاجراء الاسرائيلي الاخير انما يعتبر امعانا في التعدي واستهداف الكنائس والمؤسسات التابعة لها في المدينة المقدسة.
وقال: إنه في الوقت الذي فيه تستهدف اوقافنا وتسرق منا بطرق غير قانونية وغير شرعية، تخطط السلطات الاحتلالية في هذه الايام لفرض ضرائب باهظة على الكنائس والاديرة ومؤسساتها في القدس في محاولة هادفة لافراغ البلدة القديمة من المؤسسات المسيحية، وتهميش واضعاف الحضور المسيحي الوطني في البلدة القديمة من القدس بنوع خاص.
وتابع: "ان كنائسنا موجودة في القدس قبل قيام دولة اسرائيل وهنالك كنائس يعود تاريخها الى القرن الرابع والخامس للميلاد وقد جرت العادة ان تكون دور العبادة ومؤسساتها معفية من الضرائب فهذا ما كان سائدا في الحقبة الاردنية وفي فترة الانتداب البريطاني وفي الفترة العثمانية وما قبلها، واليوم تأتي السلطات الاحتلالية لكي تغير هذا الواقع في محاولة هادفة لبسط سيطرتها على مدينة القدس وتهميش واضعاف الحضور المسيحي بشكل خاص والحضور العربي الفلسطيني بشكل عام".
وأكد المطران حنا بالقول: "لن نستسلم لهذه القرارات الجائرة المشبوهة والتي هدفها هو اضعاف وجودنا وتهميش حضور كنائسنا في مدينة القدس والنيل ايضا من الدور التربوي والانساني والاجتماعي الذي تقوم به المؤسسات المسيحية في المدينة المقدسة".

ووصف المطران حنا ما يحدث بمؤامرة كبيرة تستهدف مدينة القدس، "وقد قلنا في الماضي بأن القدس في خطر شديد ونكرر هذا القول الان فما يحدث في مدينتنا هو امر خطير جدا في ظل وضع فلسطيني داخلي تسوده الانقسامات وفي ظل وضع عربي مأساوي وفي ظل انحياز امريكي وغربي لاسرائيل، وقد وصلت ذروة هذا الانحياز بإعلان الرئيس الامريكي الاخير حول القدس وخطاب نائبه لدى زيارته الى المدينة المقدسة هذا الخطاب الذي كان مليئا بالمغالطات كما انه تميز بتجاهله للقضية الفلسطينية ولحقوق الشعب الفلسطيني".
وناشد الكنائس المسيحية في العالم أن يلتفتوا الى مدينة القدس التي تتعرض لاستهداف غير مسبوق فأوقافنا الارثوذكسية مستهدفة ويتم التآمر عليها كما ان هذه القوانين الاسرائيلية الجائرة انما تزيد الوضع تفاقما وتعقيدا وخطورة، انه استهداف مباشر للحضور المسيحي العريق في المدينة المقدسة هذا الحضور الذي لم ينقطع لاكثر من الفي عام.

وقال: "نعلم جيدا خطورة المؤامرة التي تستهدفنا ونعلم جيدا ان هنالك ادوات مسخرة في خدمة الاحتلال فالعملاء والمرتزقة والسماسرة منتشرون هنا وهناك ونحن نعرفهم جيدا ونعرف دورهم ونعرف ما يقومون به في هذه المرحلة الخطيرة والحساسة من تاريخ مدينتنا، لن نتعاطى مع القرار الاسرائيلي الاخير ونتمنى ان تقوم كافة الكنائس بالاعراب عن رفضها لهذا الاجراء والا تتعاطى معه اطلاقا فلا يجوز للسلطات الاسرائيلية ان تتدخل في شؤون كنائسنا ولا يجوز لها ان تمارس ضغوطاتها على مؤسساتنا الكنسية".
وأكد المطران حنا: "لن نرضخ للضغوطات والابتزازات الاسرائيلية ولن نترك مدينة القدس لقمة سائغة للمتآمرين عليها".

وناشد ابناء القدس مسيحيين ومسلمين بأن يكونوا معا وسويا عائلة واحدة وفي خندق واحد في الدفاع عن القدس ومقدساتها واوقافها ومؤسساتها.

وشدد قائلا: "لن نسمح بأن تمر هذه القوانين الجائرة كما اننا لن نسمح بأن تمر الصفقات المشبوهة التي تستهدف اوقافنا، فالقدس لنا وستبقى لنا عاصمة روحية ووطنية لشعبنا، انها مدينة السلام والتي غُيب عنها السلام بفعل ما يرتكب بحقها وبحق مقدساتها واوقافها وابنائها ، انها مدينة غُيب عنها العدل حيث ان شعبنا الفلسطيني مستهدف في كافة مفاصل حياته، بوحدتنا الوطنية وثباتنا وصمودنا في هذه المدينة المقدسة نحن قادرون على افشال كافة المؤامرات التي تستهدفنا جميعا ولا تستثني احدا على الاطلاق".

وقد جاءت كلمات المطران عطا الله حنا هذه صباح اليوم لدى لقائه عددا من ممثلي وسائل الاعلام حول مسألة اعتزام بلدية القدس فرض ضرائب باهظة على عقارات الكنائس والمؤسسات الاممية في المدينة المقدسة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018