الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يقلص 50% من "كانتين" الاسرى كما ونوعا
  2. ت. اسرائيل: الاتفاق على وقف اطلاق نار بين حماس واسرائيل لمدة 6 أشهر
  3. الديمقراطية:نحن وكوبا وشعبها بخندق المعركة الواحدة ضد سياسات امريكا
  4. اشتية: لن نوافق على خطة سلام اقتصادية تحت الاحتلال
  5. صحيفة: نتنياهو يسهّل الاستثمارات الصينية رغم ضغوط أميركية
  6. الشاباك يزعم:زكريا الزبيدي وطارق البرغوثي نفذا عمليات اطلاق نار بالضفة
  7. الاتحاد الاوروبي لـ معا: لم نباشر باي دراسة حول المنهاج الفلسطيني
  8. فتح: الجهود المصرية الخاصة بالمصالحة مستمرة
  9. ارتفاع على درجات الحرارة
  10. ترامب: إذا أرادت إيران القتال سيعني ذلك نهايتها
  11. امريكا تقرر عرض خطة اقتصادية كجزء من صفقة القرن الشهر المقبل
  12. رويترز: سماع دوي انفجار وسط العاصمة العراقية ‎بغداد
  13. الأمن يدفع بتعزيزات للمنطقة الجنوبيةمن الخليل لوقف عمليات إطلاق الرصاص
  14. الاحتلال يعلن اندلاع حريق في "شاعر هنيغف" بسبب بالون مشتعل من غزة
  15. اعتقال فتاة قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل بحجة حيازتها سكينا
  16. الحكومة الإسرائيلية تصادق على رفع عدد الوزراء
  17. مصرع 4 عمال في انهيار رافعة وسط اسرائيل
  18. حالة من التوتر تسود معتقل "عسقلان" عقب قرار نقل ممثل الأسرى تعسفيا
  19. هآرتس: 35 ألف فلسطيني غادروا قطاع غزة في 2018 بينهم 150 طبيباً
  20. محكمة الاحتلال العليا تؤيد قرار الإفراج عن قاتل الشهيدة الرابي

المطران حنا: لن ندفع الضرائب للاحتلال

نشر بتاريخ: 03/02/2018 ( آخر تحديث: 03/02/2018 الساعة: 11:30 )
القدس- معا- قال المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، اليوم السبت: "إننا نرفض وبشكل قاطع ما اعلنته ما يسمى ببلدية القدس التي تسعى لفرض ضرائب باهظة على المؤسسات الكنسية في القدس وعلى غيرها من المؤسسات الاممية".
وأضاف المطران، أن هذا الاجراء الاسرائيلي الاخير انما يعتبر امعانا في التعدي واستهداف الكنائس والمؤسسات التابعة لها في المدينة المقدسة.
وقال: إنه في الوقت الذي فيه تستهدف اوقافنا وتسرق منا بطرق غير قانونية وغير شرعية، تخطط السلطات الاحتلالية في هذه الايام لفرض ضرائب باهظة على الكنائس والاديرة ومؤسساتها في القدس في محاولة هادفة لافراغ البلدة القديمة من المؤسسات المسيحية، وتهميش واضعاف الحضور المسيحي الوطني في البلدة القديمة من القدس بنوع خاص.
وتابع: "ان كنائسنا موجودة في القدس قبل قيام دولة اسرائيل وهنالك كنائس يعود تاريخها الى القرن الرابع والخامس للميلاد وقد جرت العادة ان تكون دور العبادة ومؤسساتها معفية من الضرائب فهذا ما كان سائدا في الحقبة الاردنية وفي فترة الانتداب البريطاني وفي الفترة العثمانية وما قبلها، واليوم تأتي السلطات الاحتلالية لكي تغير هذا الواقع في محاولة هادفة لبسط سيطرتها على مدينة القدس وتهميش واضعاف الحضور المسيحي بشكل خاص والحضور العربي الفلسطيني بشكل عام".
وأكد المطران حنا بالقول: "لن نستسلم لهذه القرارات الجائرة المشبوهة والتي هدفها هو اضعاف وجودنا وتهميش حضور كنائسنا في مدينة القدس والنيل ايضا من الدور التربوي والانساني والاجتماعي الذي تقوم به المؤسسات المسيحية في المدينة المقدسة".

ووصف المطران حنا ما يحدث بمؤامرة كبيرة تستهدف مدينة القدس، "وقد قلنا في الماضي بأن القدس في خطر شديد ونكرر هذا القول الان فما يحدث في مدينتنا هو امر خطير جدا في ظل وضع فلسطيني داخلي تسوده الانقسامات وفي ظل وضع عربي مأساوي وفي ظل انحياز امريكي وغربي لاسرائيل، وقد وصلت ذروة هذا الانحياز بإعلان الرئيس الامريكي الاخير حول القدس وخطاب نائبه لدى زيارته الى المدينة المقدسة هذا الخطاب الذي كان مليئا بالمغالطات كما انه تميز بتجاهله للقضية الفلسطينية ولحقوق الشعب الفلسطيني".
وناشد الكنائس المسيحية في العالم أن يلتفتوا الى مدينة القدس التي تتعرض لاستهداف غير مسبوق فأوقافنا الارثوذكسية مستهدفة ويتم التآمر عليها كما ان هذه القوانين الاسرائيلية الجائرة انما تزيد الوضع تفاقما وتعقيدا وخطورة، انه استهداف مباشر للحضور المسيحي العريق في المدينة المقدسة هذا الحضور الذي لم ينقطع لاكثر من الفي عام.

وقال: "نعلم جيدا خطورة المؤامرة التي تستهدفنا ونعلم جيدا ان هنالك ادوات مسخرة في خدمة الاحتلال فالعملاء والمرتزقة والسماسرة منتشرون هنا وهناك ونحن نعرفهم جيدا ونعرف دورهم ونعرف ما يقومون به في هذه المرحلة الخطيرة والحساسة من تاريخ مدينتنا، لن نتعاطى مع القرار الاسرائيلي الاخير ونتمنى ان تقوم كافة الكنائس بالاعراب عن رفضها لهذا الاجراء والا تتعاطى معه اطلاقا فلا يجوز للسلطات الاسرائيلية ان تتدخل في شؤون كنائسنا ولا يجوز لها ان تمارس ضغوطاتها على مؤسساتنا الكنسية".
وأكد المطران حنا: "لن نرضخ للضغوطات والابتزازات الاسرائيلية ولن نترك مدينة القدس لقمة سائغة للمتآمرين عليها".

وناشد ابناء القدس مسيحيين ومسلمين بأن يكونوا معا وسويا عائلة واحدة وفي خندق واحد في الدفاع عن القدس ومقدساتها واوقافها ومؤسساتها.

وشدد قائلا: "لن نسمح بأن تمر هذه القوانين الجائرة كما اننا لن نسمح بأن تمر الصفقات المشبوهة التي تستهدف اوقافنا، فالقدس لنا وستبقى لنا عاصمة روحية ووطنية لشعبنا، انها مدينة السلام والتي غُيب عنها السلام بفعل ما يرتكب بحقها وبحق مقدساتها واوقافها وابنائها ، انها مدينة غُيب عنها العدل حيث ان شعبنا الفلسطيني مستهدف في كافة مفاصل حياته، بوحدتنا الوطنية وثباتنا وصمودنا في هذه المدينة المقدسة نحن قادرون على افشال كافة المؤامرات التي تستهدفنا جميعا ولا تستثني احدا على الاطلاق".

وقد جاءت كلمات المطران عطا الله حنا هذه صباح اليوم لدى لقائه عددا من ممثلي وسائل الاعلام حول مسألة اعتزام بلدية القدس فرض ضرائب باهظة على عقارات الكنائس والمؤسسات الاممية في المدينة المقدسة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018