عـــاجـــل
إسرائيل تطالب الجنائية برفض الطلب الفلسطيني بفتح تحقيق في جرائمها
الأخــبــــــار
  1. قوات الاحتلال تعتقل 9 مواطنين من الضفة الغربية
  2. شبان تسللوا من غزة وتمكنوا من إحراق موقع للجيش الإسرائيلي قرب الحدود
  3. ناطق الاحتلال: إطلاق نار على سيارات للمستوطنين غرب رام الله ولا إصابات
  4. قوات الاحتلال تطلق قذيفة مدفعية ونيران الرشاشات شرق البريج
  5. استُدعي للمقابلة- الاحتلال يعتقل مواطنا من خانيونس على معبر بيت حانون
  6. مسلح يطلق النار على المارة بمدينة مارسيليا الفرنسية
  7. مصدر خاص:الرئيس اصيب بالتهاب رئوي وصحته تتحسن وبالمشفى يومين للاطمئنان
  8. عريقات: الرئيس بصحة جيدة ويتابع عمله حتى أثناء وجوده داخل المستشفى
  9. اندلاع حريق في كيبوتس "كيسوفيم" بفعل طائرة ورقية على حدود غزة
  10. محكمة اسرائيلية تتنظر غدا بطلب تشريح وتسليم جثمان الشهيد عويسات
  11. المالكي يسلم المدعي العام للجنائية الدولية غدا"إحالة الحالة في فلسطين"
  12. باراغواي تنقل سفارتها من تل ابيب الى القدس رسميا
  13. دار الإفتاء: مقدار صدقة الفطر للعام الجاري (8 شواقل)
  14. جون كيري ينتقد سياسة الانغلاق وتبادل الاتهامات في ادارة ترامب
  15. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق غزة وشمال القطاع
  16. زوارق الاحتلال تفتح نيران رشاشاتها صوب مراكب الصيادين بغزة
  17. شرطة اسرائيل تسجل 607 مخالفة مرورية على طرقات الضفة
  18. قراقع يطالب بفتح تحقيق دولي لكشف اسباب استشهاد الاسير عويسات
  19. مصرع طفل جراء تعرضه للدهس من والده عن طريق الخطأ بمدينة رفح

إسرائيل أهانت منصب رئيس الوزراء..لم يعد له ضرورة

نشر بتاريخ: 14/02/2018 ( آخر تحديث: 14/02/2018 الساعة: 11:32 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
في العام 1967 سألت أحدى المذيعات الاسرائيليات رئيس وزراء اسرائيل "ديفيد اشكول": هل صحيح أن لك ولد في كل كيبوتس يهودي، في إشارة إلى أنه يمارس البغاء مع كل يهودية تقترب منه. فأجاب ضاحكا : اعتقد ذلك. وبعد 45 عاما حاكمت إسرائيل رئيسها موشيه كتساف "يهودي ايراني"، وحكمت عليه بالسجن سبع سنوات لأنه تحرّش بسكرتيرته !!! وفي هذا تأكيد واضح على أن إسرائيل مجرد عصابة مسلحة ولا تملك أخلاق الدولة ولن تملكها أبدا وإن كانت في بعض الأوقات تدّعي ذلك.

إخترع الاستعمار البريطاني القديم، ومعهم الامبريالية العالمية بزعامة أمريكا. إخترعوا مصطلح (إسرائيل الدولة الديموقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط). وإنتهزا فرصة وجود دكتاتوريات سياسية ودينية متخلّفة تحكم العالم العربي في ترويج فكرة أن (العصابات الصهيونية المسلحة والتي إرتكبت مجازر ضد المدنيين) قد شكّلت دولة ديموقرطية!!!! وساعدهم في ذلك أن بن غوريون وغولدا مئير وديان وغيرهم نجحوا في تمرير هذه الكذبة على العالم حيث كان اليهود سيسطرون على جميع وسائل الاعلام في العالم. لدرجة أن العرب أنفسهم صدّقوا هذه الكذبة.

ولكن... في العقد الأخير، شهدت الساحات السياسية الاقليمية تفاعلات فاقت كل التصوّرات المتخيّلة. وإهتزت أمامنا مبادئ الحكم بسرعة البرق، لدرجة أن المجتمعات لم تأخذ فرصتها اللازمة للوقوف وتأمل ما حدث. في بعض الدول صار الملوك مثل أعضاء البرلمان، وفي دول أخرى صار رؤساء الوزراء يتصرفون وكأنهم ملوك ورثوا الحكم عن آبائهم. وفي بلدان كثيرة يتصرّف الرؤساء المنتخبون وكأنهم قياصرة، اما قادة الأحزاب فقد صاروا أباطرة بلا منازع لدرجة ان اولادهم صاروا قادة احزاب مثلهم. وألقوا بالقوانين والدساتير تحت بساطير الردع لمن يفكر في توجيه أية ملاحظة انتقادية لهم.

ذات يوم في العام 1978 تجرأت ليئا رابين (زوجة رئيس وزراء إلاحتلال إسحق رابين) وقامت بشراء بعض الامور الشخصية في باريس من المال العام. الصحافة إكتشفت الأمر وفضحت القضية، وإضطر رابين لتقديم إستقالته من الحكم بسبب 170 دولارا فقط. أما اليوم فان سارة نتانياهو ترتشي بمليون وتبيع الزجاجات الفارغة وتستخدم كل الطرق لنهب المال العام هي واولادها وزوجها بدءا من زجاجات الشامبانيا وصولا إلى السيجار، دون أن يرمش جفن لأي احد. بحيث نجح نتانياهو في تحويل منصب رئيس الوزراء من مؤتمن تحت المراقبة إلى صاحب شركة له ولاولاده ومعارفه.

إسرائيل لم تكن دولة ديموقراطية أبدا (الحكومات العربية ليست أفضل من ذلك). ولكنها حاولت تمثيل دور الدولة الديموقرطية. ومع الازمة الجديدة ضد نتانياهو الفاسد والمرتشي، يتضح ان قيادة حزب الليكود وقادة المستوطنين ووزراء الحكومة فقدوا الاخلاق بشكل فاجر. ومن الفاجرة ميري ريغيف الى وزير اليهود الشرقيين موشيه كحلون الى الارهابي اليهودي نفتالي بينيت الى وزير القضاء ايلات شكيد (مراهقة تلعب في المحاكم). لا نجد ان هناك أي مسؤول اسرائيلي قادر على التمثيل أكثر في ملعب الديموقراطية، بل إنهم خرجوا يدافعون عن الفساد علنا.

المعارضة الاسرائيلية، أسوأ من الائتلاف الحكومي نفسه، وهي تصارع من أجل المقعد وليس من أجل المبدأ.

الفلسطينيون لا يهمهم من يحكم تل أبيب. ولا يجب ان يهمنا ذلك، والمطلوب من القيادة الكف عن الاستثمار في أي اسم بديل من قادة الصهاينة. ولا فرق بينهم لانهم جميعا يقهرون الشعب الفلسطيني ويقتلون أولادنا.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018